نظام الأسد يشطب «الفتوحات العثمانية» من مناهجه.. ويجرد محمد الفاتح من لقبه

نظام الأسد يشطب «الفتوحات العثمانية» من مناهجه.. ويجرد محمد الفاتح من لقبه

ناشطون: في ظل تحالفاتنا سيصبح تاريخ روسيا القيصرية جزءًا من تاريخنا
الأربعاء - 7 ذو القعدة 1437 هـ - 10 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13770]

وصف سوريون النظام السوري بنظام «المطلقات» تعليقا على قرار وزارة التربية السورية تعديل منهاج مادة التاريخ للصف الثامن في المرحلة الثانية من التعليم الأساسي، حيث تم استبدال عدد من التوصيفات والمصطلحات الخاصة بمرحلة التوسع العثماني في أوروبا.
وجاءت التعديلات من قبيل «فتح العثمانيين القسطنطينية» التي باتت «استيلاء العثمانيين على القسطنطينية»، وعبارة «لدى فتح العثمانيين القسطنطينية»، أصبحت «لدى دخول العثمانيين القسطنطينية»، أما «محمد الفاتح» فأصبح اسمه «محمد الثاني» ولم يعد سابع السلاطين العثمانيين، المعروف بفتوحاته وقضائه على الدولة البيزنطية نهائيا. وشملت التغييرات الفتوحات المرتبطة بالعثمانيين في البلقان، إذ صارت خارج الفتوحات الإسلامية، وبات اسمها «دخول البلقان».
وقالت وزارة التربية والتعليم السورية التي بدأت يوم أمس عملية توزيع الكتاب المدرسي للعام الدراسي الجديد، إن «التعديلات في عبارات كتاب التاريخ للصف الثامن جاءت لتصويب (الأخطاء) في الكتب المدرسية»، في الوقت الذي تزداد فيه العلاقة سوءًا بين نظام الأسد وتركيا.
سوريون وصفوا القرار بأنه أشبه بكلام المطلقات اللواتي ينسبن كل الأفعال والصفات السيئة إلى أزواجهن السابقين، ولفت محمد. بـوهو مدرس تاريخ، إلى أن المناهج بالكامل تحتاج إلى تجديد لا إلى تعديلات تأتي كرد فعل على موقف سياسي متغير، وقال: «هذا تاريخ لا يجوز العبث به، تاريخ العثمانية جزء من التاريخ الإنساني والعربي والإسلامي، وليس مقالا في مجلة ولا كتاب موقف ورأي». ولفت مدرس التاريخ محمد إلى أن نظام حافظ الأسد حرّم التعامل مع العراق في عهد صدام حسين وبات أي متعاطف مع العراق موضع شبهات، كما ربى عدة أجيال على أن الحزب القومي السوري الاجتماعي هو حزب رجعي، رغم أن الحزب كان ينضوي في صفوفه آل مخلوف عائلة أنيسة مخلوف زوجة حافظ الأسد، وذلك على خلفية الصدام بين هذا الحزب وحزب البعث الحاكم في سوريا وتبادل الاتهامات حول اغتيال العقيد عدنان المالكي، إلا أنه وبعد وصول بشار الأسد إلى السلطة، دخل الحزب القومي الاجتماعي الجبهة الوطنية التقدمية (تحالف الأحزاب التقليدية في سوريا مع حزب البعث)، واليوم يعتبر الحزب القومي السوري أحد حلفاء النظام ويقاتل إلى جانبه المتمردين على نظام الأسد.
رولا وهي مدرسة تاريخ أيضا في مدرسة إعدادية، علقت على تغير منهج التاريخ بالقول إنه «لن يدوم طويلا، فقد سبق وخلال فترة التقارب مع تركيا أن طلب من المدرسين التركيز على التاريخ العثماني كتاريخ مشترك»، كما تم مسح لواء إسكندرون السليب من الخريطة السورية المدرسية إرضاء لتركيا إردوغان». وعلى صعيد الأعمال الدرامية تقول رولا التي كانت تعمل أحيانا في تدقيق الأعمال التاريخية، «إن الدراما قبل فترة التقارب شهدت الكثير من الأعمال التي تتحدث عن ظلم العثمانيين للعرب، وخلال التقارب تم وقف تلك الأعمال، وفتح الباب لدبلجة وترويج الدراما التركية التي كان لها تأثير كبير على الجمهور السوري». ثم صدر قرار العام الماضي بوقف دبلجة المسلسلات التركية من سوريا.
ومنذ اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد اتخذت تركيا موقفا معارضا للأسد ودعمت المعارضة السورية، فيما راح الأسد يدعم الأكراد الذين يثيرون قلق الأتراك.
ونشرت صفحة «دمشق الآن» الموالية للنظام على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ما قالت إنه تعديلات على مادة التاريخ المتعلقة بـ«الدولة العثمانية»، وتعتبر دمشق إردوغان وريثا لها.
وحسب الصفحة التي نشرت الصورة مساء الأحد، فإن التعديل الجديد سيدخل حيز التنفيذ في العام الدراسي الجديد 2016 – 2017، وسخر متابعو الصفحة من تلك التعديلات واعتبروها سخيفة، وعلق أحدهم بأنه في ظل تحالف إيران وروسيا مع نظام الأسد سيصبح تاريخ روسيا القيصرية جزءا من تاريخنا، كما سيدخل مذهب الاثناعشرية في مناهج التعليم الديني.


اختيارات المحرر

فيديو