الطيب لوح

الطيب لوح
TT

الطيب لوح

الطيب لوح

وزير العدل وحافظ الأختام الجزائري، شهد حفل تخرج الدفعة الـ24 للطلبة القضاة (453 قاضيا طالبا)، التي حملت اسم وزير العدل الأسبق محمد تقية، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين السامين، ودعا بهذه المناسبة إلى «مواصلة الجهود من أجل ضمان حقوق وحريات الأفراد، والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وصون لحمة المجتمع من كل الاهتزازات».



أرسنال يطارد الصدارة «الإنجليزية» برباعية في نيوكاسل

هافيرتز لاعب أرسنال محتفلا بهدفه في مرمى نيوكاسل (أ.ف.ب)
هافيرتز لاعب أرسنال محتفلا بهدفه في مرمى نيوكاسل (أ.ف.ب)
TT

أرسنال يطارد الصدارة «الإنجليزية» برباعية في نيوكاسل

هافيرتز لاعب أرسنال محتفلا بهدفه في مرمى نيوكاسل (أ.ف.ب)
هافيرتز لاعب أرسنال محتفلا بهدفه في مرمى نيوكاسل (أ.ف.ب)

واصل أرسنال ملاحقة منافسيه ليفربول ومانشستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما أسقط ضيفه نيوكاسل يونايتد 4-1 السبت.

ويملك أرسنال 58 نقطة من 26 مباراة متأخراً بنقطتين عن ليفربول المتصدر، ونقطة واحدة عن مانشستر سيتي حامل اللقب، والذي كان تغلب 1-صفر على مضيفه بورنموث في ذات الجولة بهدف فيل فودين.

وتوقف رصيد نيوكاسل عند 37 نقطة في المركز الثامن.

واحتاج أرسنال إلى 18 دقيقة فقط لانتزاع التقدم عندما أرسل بوكايو ساكا ركلة ركنية حولها سفين بوتمان في مرماه.

النرويجي هالاند لاعب مان سيتي في محاولة هجومية ضد مرمى بورنموث (د.ب.أ)

وبعد ذلك بست دقائق، عزز كاي هافرتس من تفوق أرسنال بتسديدة من مدى قريب بعد تمريرة من غابرييل مارتنيلي.

وأضاف ساكا الهدف الثالث بعد مجهود فردي رائع، حيث راوغ أكثر من لاعب ثم سدد كرة منخفضة في الزاوية البعيدة بعد ثلث ساعة من الاستراحة.

وجعل المدافع ياكوب كيفيور النتيجة 4- صفر بضربة رأس في الدقيقة 69، قبل أن يقلص جو ويلوك الفارق لنيوكاسل بضربة رأس في مرمى فريقه السابق.


بارو مهاجم التعاون يتسلل إلى مدرجات الحزم

موسى بارو أثناء تواجده في مدرجات ملعب الحزم (الشرق الأوسط)
موسى بارو أثناء تواجده في مدرجات ملعب الحزم (الشرق الأوسط)
TT

بارو مهاجم التعاون يتسلل إلى مدرجات الحزم

موسى بارو أثناء تواجده في مدرجات ملعب الحزم (الشرق الأوسط)
موسى بارو أثناء تواجده في مدرجات ملعب الحزم (الشرق الأوسط)

تواجد الغامبي موسى بارو، مهاجم فريق التعاون، في مدرجات ملعب نادي الحزم، وذلك أثناء مباراة الأخير أمام ضيفة الخليج ضمن الجولة 21 من الدوري السعودي للمحترفين، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي هدف لكل فريق.

وحضر بارو مع بداية الشوط الثاني وحاول التخفي عن الجميع بغطاء الرأس, لكن كاميرا «الشرق الأوسط» رصدته وهو يتفاعل مع إحدى هجمات الحزم في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحضر فيها بارو لملعب الحزم فقد سبق وأن حضر في مباراته أمام الرائد.

ويأتي تواجد موسى بارو لدعم صديقه وزميله في منتخب غامبيا مهاجم الحزم محمد بادموسي، والذي لا يعيش فترة جيدة مع فريقه عكس بارو الذي قدم نفسه كأحد المحترفين المميزين في فريقه التعاون وفي الدوري بشكل كامل.

وبعد نهاية المباراة التقى بارو بالمهاجم بادموسي وقدم له الدعم محاولاً إخراجه من حالة الإحباط التي بدت عليه بعد المباراة، إثر عدم نجاحه في ترجمة الفرص السانحة له إلى أهداف ومساعدة فريقه المهدد الأكبر لمغادرة دوري المحترفين والعودة إلى دوري يلو .


محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
TT

محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

كشفت مصادر مطلعة على مباحثات التهدئة في باريس، لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ تقدماً مهماً تحقق باتجاه «صفقة متدرجة»، وذلك بفضل مرونة من «حماس» مكَّنت من وضع إطار لاتفاق يتضمن في مرحلته الأولى، هدنة لـ6 أسابيع مقابل إطلاق من 35 إلى 40 محتجزاً لدى «حماس»، على أنَّ تُترك القضايا المعقدة لمرحلتين ثانية وثالثة.

وقالت المصادر: «يجري العمل على صفقة شاملة من حيث المبدأ لكن متدرجة، بحيث يتمُّ دفع اتفاق مرحلة أولى قبل رمضان، على أن تستكمل مباحثات المرحلتين الثانية والثالثة في وقت لاحق، وتشمل القضايا المعقدة؛ مثل عدد الأسرى وعودة سكان الشمال وإنهاء الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي».

وكانت باريس شهدت مباحثات شارك فيها ممثلون عن أميركا ومصر وقطر وإسرائيل.

وبينما قتلت الغارات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين أمس، أفادت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بأنَّ إسرائيل سترسل إلى محكمة العدل الدولية الاثنين، إخطاراً رسمياً يؤكد التزامها «الإجراءات المؤقتة» الصادرة عنها لمنع الإبادة.


قادة غربيون في كييف لتأكيد الدعم

قادة غربيون في كييف لتأكيد الدعم
TT

قادة غربيون في كييف لتأكيد الدعم

قادة غربيون في كييف لتأكيد الدعم

في الذكرى الثانية للحرب الأوكرانية، التي صادفت أمس وأودت بحياة عشرات الآلاف من المدنيين ودمَّرت جزءاً كبيراً من اقتصاد أوكرانيا وبنيتها التحتية، وصل أربعة من حلفاء أوكرانيا إلى كييف للتضامن معها وتأكيد الدعم لها، في الوقت الذي تعاني فيه من نقص متزايد في الإمدادات العسكرية، ما يؤثر على أدائها في ساحة القتال حيث تحصد موسكو مكاسب، فيما أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لضيوفه ثقته بالنصر مع دخول النزاع عامَه الثالث.

ووصلت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني ونظيراها الكندي جاستن ترودو والبلجيكي ألكسندر دي كرو ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين معاً، إلى العاصمة الأوكرانية بالقطار من بولندا المجاورة.

وتعهد الرئيس الأوكراني لضيوفه بإنزال الهزيمة بروسيا، ووقَّع اتفاقاً أمنياً مع رئيسة الوزراء الإيطالية، وبهذا فقد انضمت إيطاليا إلى بريطانيا وألمانيا وفرنسا والدنمارك في إبرام اتفاق أمني مدته 10 سنوات مع كييف، يهدف إلى تعزيز أمن أوكرانيا إلى أن تتمكَّن من تحقيق هدفها المتمثل في أن تصبح عضواً في حلف شمال الأطلسي «ناتو».

وتتولَّى إيطاليا الرئاسة الدورية لـ«مجموعة السبع»، ونظمت الاجتماع عبر دائرة تلفزيونية، وأكدت ميلوني أنَّ «على إيطاليا وأوروبا والغرب مواصلة الوقوف بجانب كييف؛ لأنَّ الدفاع عن كييف لمنع النظام الدولي القائم على القوانين من الانهيار نهائياً».


تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
TT

تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)

ناشدت الحكومة اليمنية، أمس، العالم مساعدتها لتفادي كارثة غرق سفينة محملة بالأسمدة والمواد الخطرة في البحر الأحمر، بعد تعرضها لهجوم صاروخي حوثي، قبل نحو أسبوع، وقالت إنَّها شكَّلت لجنة طوارئ لهذا الغرض.

المناشدة جاءت تزامناً مع تحذير أميركي من كارثة بيئية وشيكة إذا ما تعرضت السفينة البريطانية للغرق بعد أن بدأ الماء يتسرَّب إليها، إلى جانب تسريبها للوقود. وذكر الإعلام الرسمي اليمني أنَّ رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك، وجّه بتشكيل لجنة طوارئ من الجهات المعنية للتعامل مع أزمة السفينة «روبيمار».

وتعرَّضت السفينة، الأحد الماضي، وهي تحمل علم بليز، لهجوم من قبل الحوثيين، وعلى متنها حمولة كبيرة من مادة الأمونيا والزيوت والمواد الخطرة، ما يشكّل تهديداً خطيراً للحياة البحرية.

من جهتها، حذَّرت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، السبت، من الأثر الكارثي على البيئة البحرية، وقالت إنَّ الحوثيين يواصلون إظهار تجاهلهم للتأثير الإقليمي لهجماتهم العشوائية، ما يهدد صناعة صيد الأسماك والمجتمعات الساحلية وواردات الإمدادات الغذائية.

إلى ذلك، وجهت محكمة فيدرالية أميركية اتهامات لـ4 بحّارة باكستانيين، بنقل أسلحة تقليدية متقدمة، إيرانية الصنع، إلى الحوثيين في اليمن. وكانت البحرية الأميركية ألقت القبض في 11 يناير (كانون الثاني) الماضي، على المتهمين خلال عملية للسيطرة على مركب شراعي، في بحر العرب، فقد فيها اثنان من جنود البحرية حياتهما.


والدة المعارض نافالني تتسلَّم جثته

زهور موضوعة حول صور زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في سجن روسي في القطب الشمالي في نصب تذكاري مؤقت أمام القنصلية الروسية السابقة في فرانكفورت غرب ألمانيا في 23 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زهور موضوعة حول صور زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في سجن روسي في القطب الشمالي في نصب تذكاري مؤقت أمام القنصلية الروسية السابقة في فرانكفورت غرب ألمانيا في 23 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

والدة المعارض نافالني تتسلَّم جثته

زهور موضوعة حول صور زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في سجن روسي في القطب الشمالي في نصب تذكاري مؤقت أمام القنصلية الروسية السابقة في فرانكفورت غرب ألمانيا في 23 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زهور موضوعة حول صور زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في سجن روسي في القطب الشمالي في نصب تذكاري مؤقت أمام القنصلية الروسية السابقة في فرانكفورت غرب ألمانيا في 23 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

أعلن فريق أليكسي نافالني، أمس، أنَّ والدة المعارض الروسي تسلَّمت جثتَه بعد أكثر من أسبوع على وفاته في سجن بالمنطقة القطبية حيث كان يقضي عقوبة بالحبس 19 عاماً لإدانته بتهم اعتُبرت على نطاق واسع بمثابة انتقام سياسي منه بسبب مواقفه المعارضة.

وقالت المتحدثة باسم الفريق، كيرا إيارميش، عبر منصة «إكس»: «تمّ تسليم جثّة أليكسي إلى والدته»، مضيفة أنَّها لا تعرف حتى الآن ما إذا كانت «السلطات ستمنع تنظيم (الجنازة) كما ترغب العائلة وكما يستحقّ أليكسي»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت السلطات الروسية قد رفضت طوال الأسبوع الماضي تسليم ليودميلا نافالنيا جثة ابنها، بعدما توجّهت إلى بلدة سالخارد في منطقة يامالو - نينيتس، الأقرب جغرافياً إلى السجن الذي توفي فيه.

والجمعة، أعلن فريق نافالني أنَّه تقدّم بدعوى قضائية لتسلّم الجثة، وقال إنَّ محققين محليين هدّدوا بدفنه في حرم السجن إذا لم توافق والدته على جنازة ذات طابع «سري».

وقالت إيارميش إنَّ مصير الجنازة لم يتّضح بعد. وأضافت: «لا تزال ليودميلا إيفانوفا في سالخارد. الجنازة لا تزال معلّقة. لا نعرف ما إذا ستتدخّل السلطات في إقامتها بالشكل الذي تريده العائلة والذي يستحقه أليكسي».

وكان فريق نافالني قد قال في وقت سابق إنَّ الكرملين يسعى لمنع إقامة جنازة شعبية يمكن أن تتحوَّل إلى تحرّك داعم لحركة المعارض والمناوئ لبوتين. ولم يدلِ الرئيس الروسي، الذي لم يلفظ يوماً اسم نافالني علناً، بأي تعليق على وفاة أبرز معارضيه.


فوز «سينور بسكادور» بـ«كأس السعودية»

ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
TT

فوز «سينور بسكادور» بـ«كأس السعودية»

ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)

نيابة عن خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز، توَّج الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، مالك الجواد «سينور بسكادور»، السعودي شرف الحريري، بلقب «كأس السعودية 2024» في نسخته الخامسة، وذلك بعد فوزه بالشوط التاسع «الرئيسي» في الأمسية الفروسية التي احتضنها ميدان الملك عبد العزيز بالجنادرية.

وتعدُّ كأس السعودية الحدثَ الأكبر من نوعه في هذه الرياضة على مستوى العالم، حيث تجتذب نخبة الخيل والمدربين والفرسان الدوليين، وتقدّم جوائز مالية كبيرة يبلغ مجموعها 37.6 مليون دولار، وتشتمل على 17 شوطاً تقام على مدار أمسيتين (السبت والأحد)، وتختتم بشوط «كأس السعودية» الذي تبلغ قيمة جائزته منفرداً 20 مليون دولار، ووصل عدد الخيل المسجلة في السباقات إلى 244 جواداً، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ البطولة. وتوَّج الجواد «تاور أوف لندن» لمالكيه سميث وماغلير وويستيريبرغ بالمركز الأول في «الشوط الثامن» شوط «كأس البحر الأحمر» بمسافة 3000 م عشبي، والجائزة المالية التي تبلغ 1.5 مليون دولار. كما توّج أليكس فيرغسون، مدرب مانشستر يونايتد السابق، بعد فوز جواده «سبريت دانسر» بالمركز الأول في «الشوط السابع» شوط «كأس نيوم».


بيدرو «سعيد»... وكارينيو «يعاني» 

بيدرو وكارينيو في حديث ودي جمعهما قبل انطلاق المباراة (تصوير: مشعل القدير)
بيدرو وكارينيو في حديث ودي جمعهما قبل انطلاق المباراة (تصوير: مشعل القدير)
TT

بيدرو «سعيد»... وكارينيو «يعاني» 

بيدرو وكارينيو في حديث ودي جمعهما قبل انطلاق المباراة (تصوير: مشعل القدير)
بيدرو وكارينيو في حديث ودي جمعهما قبل انطلاق المباراة (تصوير: مشعل القدير)

أكد البرتغالي بيدرو إيمانويل، المدير الفني للخليج، أن فريقه كان يطمح للفوز على الحزم لكونه خصماً مباشراً لهم في سلم الترتيب لكنهم لم يوفقوا في ذلك.

وأضاف بيدرو في المؤتمر الصحافي: «خلال الشوط الأول كان لدينا فرصتان أو ثلاث وسجلنا واحدة، وفي الشوط الثاني حاولنا الاستحواذ على الكرة والتقدم للأمام لكننا استقبلنا هدفاً عكسياً ولا أعلم هل هو تسلل أو لا».

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» حول سبب التأخر في الدفع بعبد الله آل سالم بدلاً من محمد شريف، أجاب بيدرو: «شريف قدم مباراة جيدة اليوم وهو يعمل بشكل جيد ولو أدخلت آل سالم ربما لم يقدم ما قدمه شريف وتغيير اللاعبين قراري بالنهاية».

وأتم: «كانت لدينا ضربة جزاء وبعد العودة للفار لم نحصل على شيء، وبالمجمل أنا سعيد بما قدمناه».

وعلى الجانب الآخر، اعترف الأوروغواياني دانيال كارينيو مدرب الحزم بمعاناة فريقه الهجومية، فيما يتعلق بترجمة الفرص إلى أهداف.

وقال كارينيو: «دخلنا المباراة من أجل النقاط الثلاث وتحصلنا على فرص للتسجيل، لكننا لم نستثمرها».

وأردف: «بالمقابل فوجئنا بهدف الخصم وفي الشوط الثاني تقدمنا للأمام وتمكنا من تعديل النتيجة ثم حاولنا تحقيق الفوز لكن لم نتمكن من ذلك».

وأضاف: «ينقصنا تسجيل الأهداف وهذه مشكلة واضحة، نحن نعمل بكل جد لتحقيق هدفنا لكن لا نعلم هل يتحقق ذلك أو لا».

وختم بالقول: «الخليج لعب جيداً على الصعيد الجماعي لذا أغلقنا المساحات في الوسط باللعب بخمسة لاعبين، لكن أكرر أن مشكلتنا في القدرة على ترجمة الفرص المتاحة لأهداف».


واشنطن تتهم جيش السودان بعرقلة «الإغاثة»

قائد الجيش عبد الفتاح البرهان خلال تفقد عدد من قواته (إعلام مجلس السيادة السوداني)
قائد الجيش عبد الفتاح البرهان خلال تفقد عدد من قواته (إعلام مجلس السيادة السوداني)
TT

واشنطن تتهم جيش السودان بعرقلة «الإغاثة»

قائد الجيش عبد الفتاح البرهان خلال تفقد عدد من قواته (إعلام مجلس السيادة السوداني)
قائد الجيش عبد الفتاح البرهان خلال تفقد عدد من قواته (إعلام مجلس السيادة السوداني)

أبدت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، قلقَها العميق إزاء ما سمته قرار الجيش السوداني بحظر المساعدات الإنسانية عبر الحدود مع تشاد، وعرقلة وصولها للمناطق التي تسيطر عليها «قوات الدعم السريع»، وفي الوقت نفسه ندَّدت بقيام «قوات الدعم السريع» بنهب المنازل والأسواق ومستودعات المساعدات الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها.

وذكّر البيان الأميركي طرفي القتال في السودان بالتزاماتهما القانونَ الإنساني الدولي في «إعلان جدة» الخاص بحماية المدنيين وتسهيل وصول المساعدات إليهم. من جانبها، رفضت الحكومة السودانية الاتهامات الأميركية وعدَّتها «باطلة»، قائلة إنَّ موقف الخارجية الأميركية يعد «سعياً متعسفاً، وتوزيعاً للإدانات على الجميع بقصد إقحام الجيش في هذه الاتهامات».

في غضون ذلك، بحثت ورشة عمل المكونات السياسية والمدنية السودانية، التي ينظمها تحالف «تقدم» المدني في نيروبي، قضايا الترتيبات الدستورية لما بعد انتهاء الحرب في البلاد.


«إكواس» ترفع العقوبات عن النيجر «فورياً»

لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
TT

«إكواس» ترفع العقوبات عن النيجر «فورياً»

لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)

قرر رؤساء دول المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إكواس) رفع جزء من العقوبات التي فرضت على النيجر، بحسب ما أعلن رئيس المفوضية في المنظمة الإقليمية في أبوجا، أمس.

وقال مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية: «قرَّرت (إيكواس) أن ترفعَ بأثر فوري» بعض العقوبات التي فرضت على النيجر منذ أن أطاح عسكريون رئيسَها المنتخب محمد بازوم في يوليو (تموز)، موضحاً أنَّه ستتم أيضاً إعادة فتح الحدود والمجال الجوي. جاء ذلك خلال قمة طارئة لرؤساء دول «إكواس» السبت في أبوجا، لمناقشة «السياسة والسلام والأمن في جمهورية النيجر»، بالإضافة إلى «التطورات المستجدة في المنطقة»، حسبما أعلنت، الجمعة، في بيان.

وقال الرئيس النيجيري، بولا أحمد تينوبو، الذي يتولى رئاسة «إكواس»، خلال افتتاح القمة: «يجب أن نراجع نهجَنا تجاه عودة النظام الدستوري في 4 من دولنا الأعضاء»، في إشارة إلى مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا التي تقودها أنظمة عسكرية.