تحرير معظم مناطق الجوف اليمنية من الانقلابيين

تحرير معظم مناطق الجوف اليمنية من الانقلابيين

«الشرعية» تصد هجومًا في الضالع.. وإحباط تهريب ألف قطعة سلاح في لحج
الأحد - 5 شوال 1437 هـ - 10 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13739]
رئيس الوزراء اليمني قبل اجتماعه مع قيادات التحالف في عدن أمس («الشرق الأوسط»)
عدن: محمد علي محسن
أعلن اللواء الركن محمد المقدشي رئيس هيئة الأركان العامة اليمني تمكن قوات الجيش والمقاومة الشعبية في محافظة الجوف من تحرير معظم المحافظة ذات الجغرافيا الواسعة في فترة قياسية، مشيرًا إلى أن ذات القوات ما زالت تحقق الانتصارات وقريبًا ستصل إلى حرف سفيان في عمران وصعدة.

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التي قام بها اللواء المقدشي لوحدات الجيش والمقاومة الشعبية المرابطة في الخطوط الأمامية لجبهات القتال بمحافظة الجوف في شمال شرقي اليمن.

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، أمس السبت، غارات على مواقع عسكرية ونقاط تجمعات تابعة لمسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية لصالح في منطقة الحتارش، شرق العاصمة اليمنية صنعاء. وقالت مصادر محلية، لـ«الشرق الأوسط» إن غارات الطيران استهدفت مواقع عسكرية، في منطقة الحتارش إلى جانب نقاط لتجمعات في مواضع أخرى، مشيرة باستمرار تحليق الطيران في سماء المنطقة. وأضافت أن قصف الطيران لتلك المواقع تزامن مع معارك محتدمة في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة ومسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية.

وفي محافظة لحج جنوبي البلاد، قالت مصادر ميدانية في المقاومة الجنوبية، أمس السبت، إن مقاتلين أحبطوا عملية تهريب قارب بحري يحمل ألف قطعة سلاح من نوع «كلاشنيكوف أسود»، في سواحل منطقة رأس العارة غرب المحافظة لحج.

وقالت مصادر محلية في منطقة الصبيحة لـ«الشرق الأوسط» إن المقاومة وبمساعدة قبائل الصبيحة ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة كانت في طريقها إلى الحوثيين. وكشفت عن أن الكمية المضبوطة قدرت بألف قطعة سلاح آلي، ودعت المصادر إلى تحقيق عسكري في واقعة التهريب للسلاح إلى الميليشيات الموجودة في ميناء المخا، مؤكدة أن عملية التهريب جاءت في وقت تخوض فيها قوات الجيش والمقاومة حربها ضد الميليشيات الانقلابية التي قامت أول من أمس الجمعة بمحاولة التفاف في جبهة باب المندب. وقالت: إن المقاومة تصدت لهجوم قامت به مجاميع مسلحة تابعة للحوثيين والمخلوع وحاولت التسلل عبر سلسلة جبال كهبوب الفاصلة بين لحج وتعز بمديرية المضاربة، موضحة أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين المقاومة والقوات المهاجمة انتهت بسقوط ضحايا من الجانبين. وأكدت المصادر أن الميليشيات وقوات الرئيس المخلوع صالح تحاول مرارا استعادة موقع باب المندب الاستراتيجي ومن خلال عمليات تسلل والتفاف على قوات المقاومة المتواجدة في باب المندب وعبر سلسلة جبال منطقة كهبوب الواصلة إلى منطقة السقية المحاذية لساحل البحر.

وفي محافظة الضالع جنوب البلاد، قصفت الميليشيات الانقلابية مواقع للمقاومة والجيش الوطني في منطقة الشرنمة السفلى وقرية الصياح بمنطقة العود شمال محافظة الضالع بقذائف الهاون، مؤكدة أن المقاومة تمكنت من صد هجوم للميليشيات الانقلابية على موقع يبار. وأفاد سكان محليون في منطقة العود لـ«الشرق الأوسط» إن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح قصفت مناطق آهلة بالسكان شمال الضالع، مشيرة أن القصف المدفعي طال قرى واقعة بين محافظتي الضالع جنوبا وإب شمالا، متسببة في حالة من الهلع بين السكان.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة