أوباما واثق من «عملية انتقالية منظمة» لخروج بريطانيا من الاتحاد

أوباما واثق من «عملية انتقالية منظمة» لخروج بريطانيا من الاتحاد

قد تنضم إلى اتفاقية شراكة بقيادة الولايات المتحدة واليابان
السبت - 4 شوال 1437 هـ - 09 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13738]

القمة الأوروبية الأميركية المشتركة التي انعقدت أمس في وارسو على هامش اجتماع دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) ستكون الأخيرة للرئيس الأميركي باراك أوباما قبل ترك منصبه في يناير (كانون الثاني) المقبل. إذا اجتمع الرئيس أوباما مع عدد من قادة أوروبا ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.
وأعرب أوباما عن ثقته في أن بريطانيا والاتحاد الأوروبي سوف يديران «عملية انتقالية منظمة» بعد تصويت الناخبين البريطانيين في استفتاء لصالح الخروج من التكتل. وأثار استفتاء 23 يونيو (حزيران) الماضي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المخاوف حول استقرار الاتحاد الأوروبي ومستقبله. وقبل محادثاته في العاصمة البولندية وارسو مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي، كتب أوباما في صحيفة فاينانشيال تايمز أن التصويت «يثير تساؤلات مهمة بشأن مستقبل التكامل الأوروبي». وأضاف: «بقدر صعوبة الأمر، أنا واثق بأن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سوف يتمكنان من الاتفاق على انتقال منظم إلى علاقة جديدة في الوقت الذي سوف تحافظ فيه كل بلداننا على التركيز على ضمان الاستقرار المالي وزيادة حجم الاقتصاد العالمي».
وتناول القادة في اللقاء المفاوضات الحالية حول اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، المعروفة باسم «الشراكة التجارية والاستثمارية عبر المحيط الأطلسي».
وقال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك إن السنوات الماضية شهدت جهودًا مشتركة لتعزيز العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة، وأضاف: «اليوم أصبح واضحًا للجميع ضرورة استمرار العمل في هذا الاتجاه». ونوه في كلمته في القمة بالقضايا التي تم تناولها مثل تداعيات الاستفتاء البريطاني، والوضع في أوكرانيا، والصفقات التجارية المستقبلية.
وحول الاستفتاء البريطاني قال تاسك، إن «هناك تداعيات جيوسياسية قد تكون خطيرة جدًا، ولكن من المهم جدًا لأوروبا والولايات المتحدة الحفاظ على علاقات وثيقة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، ومن المهم إرسال رسالة قوية للعالم تفيد بأن خروج بريطانيا أمر حزين، ولكن في الوقت نفسه هو مجرد حدث وليست بداية مسار يتمناه خصومنا في الداخل والخارج الذين يأملون تكملة هذا المسار، وأنا أقول لهم: لن تشاهدوا عبارة (العرض مستمر)».
وألمح إلى ضرورة الاستمرار في تقوية العلاقات بين أوروبا المعروفة بالقارة القديمة، وأميركا العالم الجديد، منوهًا بأن هناك عالمًا آخر لديه قيم مختلفة وأهداف استراتيجية مختلفة وله حلفاء في أوروبا وأميركا. وقال: «نسمع الآن الشعارات المعادية للديمقراطية أكثر وأكثر، وأيضًا الدعوة إلى الانعزالية والأنانية، ولا بد الآن أن نعلن للجميع أن ما يضر أميركا يضر بالاتحاد الأوروبي، والعكس صحيح».
كما شدد أوباما أيضًا في مقاله على «العلاقة الخاصة» التي تربط الولايات المتحدة ببريطانيا، مضيفًا أنها ستبقى بعد استفتاء بريطانيا الذي سعى لتجنبه.
ومن جانب آخر قال الممثل التجاري الأميركي مايكل فورمان يوم الأربعاء إنه من الممكن أن تنضم بريطانيا حال انفصالها عن الاتحاد الأوروبي إلى اتفاقية التجارة الحرة، المعروفة باسم الشراكة عبر المحيط الهادي التي تضم 12 دولة بقيادة الولايات المتحدة واليابان. وفي مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ قال فورمان إن الاستفتاء الذي وافقت فيه بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي لن يبطئ المحادثات مع الاتحاد الأوروبي الرامية للتوصل إلى اتفاقية مهمة للتجارة الحرة، والمعروفة باسم الشراكة في التجارة والاستثمار عبر المحيط الأطلسي.
وقال إنه سيكون من الصعب على الولايات المتحدة أن تدرس التفاوض على اتفاق تجاري منفصل مع بريطانيا «حتى تعلم ماذا ستكون طبيعة علاقتها مع الاتحاد الأوروبي»، مضيفًا أن الكثير يتوقف على ما إذا كانت لندن ستنتهج نموذجًا يقوم على سيادة كاملة على اللوائح التنظيمية والتعريفات الجمركية أم لا.
ومضى قائلاً: «نحن بالتأكيد نريد أن نفعل كل ما في وسعنا لتعميق شراكتنا مع المملكة المتحدة وأيضًا مع الاتحاد الأوروبي، وفي نهاية المطاف قد يعني ذلك انضمام المملكة المتحدة إلى اتفاقية الشراكة في التجارة والاستثمار عبر المحيط الأطلسي عند اكتمالها.. وقد سمعت أناسًا يشيرون إلى أنهم قد ينضمون إلى اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي».
وقال فورمان إن فكرة انضمام المملكة المتحدة إلى اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي التي تنتظر موافقة الكونغرس الأميركي هي إحدى «أفكار متعددة» يجري تداولها لعلاقة تجارية أميركية جديدة مع المملكة المتحدة. وتمثل الدول الـ12 الموقعة على الاتفاقية نحو 40 في المائة من الناتج الاقتصادي العالمي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة