تعز: رابع هجوم انقلابي فاشل على اللواء 35 خلال أسبوع

تعز: رابع هجوم انقلابي فاشل على اللواء 35 خلال أسبوع

عيد المحافظة على وقع مدافع الهوزر.. وقوات الشرعية تأسر حوثيين
الجمعة - 3 شوال 1437 هـ - 08 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13737]
مقاتل من قوات الشرعية على إحدى الجبهات في أطراف تعز («الشرق الأوسط»)

قال رئيس المجلس العسكري في تعز قائد اللواء 22 ميكا، العميد صادق سرحان، إن قوات الشرعية تستميت في مواقعها وتتصدى لهجمات ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح. وأكد العميد سرحان، خلال تواجده في داخل معسكر اللواء 35 غرب المدينة، أثناء محاولة الميليشيات الانقلابية السيطرة عليه من خلال القصف العنيف والدفع بتعزيزات عسكرية على مقربة منه، أن «هذه المعركة التي خضناها، وهي رابع هجوم تشنه الميليشيات الانقلابية خلال أسبوع، في محاولة منها للسيطرة على المعسكر، تؤكد أن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بعزيمتهم وتماسكهم وصبرهم يلقنون الميلشيات الانقلابية دروسًا قاسية، التي شارك فيها كل وحدات الجيش والمقاومة وفصائلها إلى جانب إحدى كتائب اللواء 22 ميكا المتسلمة للمعسكر بجانب المقاومة الشعبية منذ تحريره».

وأضاف أن «الجيش الوطني سيظل حاميا لمكتسبات الوطن والدولة والشرعية ممثلة برئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي»، مشيدا في الوقت ذاته بدور عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية البطولي وصمودهم الفولاذي في مواجهة من وصفهم بميليشيات الانقلاب والتمرد.

إلى ذلك، تمكنت قوات الشرعية، عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، من صد هجوم عنيف شنته ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح على اللواء 35 غرب المدينة وأجبروا الميليشيا الانقلابية على التراجع.

وشهدت جبهات القتال في تعز هدوءا نسبيا وكرا وفرا في عدد من المواقع القتالية، في الوقت الذي تمكنت عناصر الشرعية من أسر اثنين من عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح أثناء كسرهم هجوما للميليشيا في محيط اللواء 35 غرب المدينة، وذلك بحسب مصدر في قوات الشرعية.

وأضاف المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات الانقلابية المتمركزة في منطقة البريهي وشارع الخمسين قصفت بمدافع الهوزر أحياء متفرقة من المدينة. كما قصفت ميليشيا الحوثي والمخلوع المتمركزة في تبة سوفتيل، اليوم، مواقع المقاومة والجيش الوطني في ثعبات ومقبرة حسنات شرق المدينة بقرابة 13 قذيفة دبابة.

وأشار إلى سقوط قتيل وإصابة 16 من عناصر المقاومة الشعبية والجيش الوطني في المعارك التي دارت في اليوم الأول من العيد في محيط معسكر اللواء 35 بالمطار القديم غرب مدينة تعز، علاوة على مقتل مدني وإصابة 7 آخرين جراء القصف المستمر على الأحياء السكنية من قبل ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح، وسقوط العشرات بين قتيل وجريح في صفوف الميليشيات الانقلابية.

في المقابل، أجرى عدد من أهالي تعز زيارات مواقع المقاومة الشعبية في الجبهة الغربية، لتهنئتهم بعيد الفطر المبارك وقدموا لهم كعك العيد.

وعلى السياق ذاته، نفذ الطلاب اليمنيون في تركيا وقفة تضامنية مع مدينة تعز لما تتعرض له من حصار منذ أكثر من عشرة أشهر وقصف مستمر على المدينة.

ودعوا خلال الوقفة كل المنظمات الحقوقية والحكومات الدولية إلى اتخاذ موقف واضح ضد ما تتعرض له المدينة.

وقال أبو بكر الصغير، المسؤول الإعلامي لاتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا، إن تعز هي الهم الأول لكل يمني غيور، وإن الوقفة ما هي إلا شيءٌ بسيط أمام ما يقدمه الأبطال في المدينة من مقاومين ومبادرات شبابية، الذين قدموا لتعز ما لم تستطع أن تقدمه دول ولا منظمات.

وتأتي هذه الوقفة على هامش كثير من الوقفات في مختلف دول العالم للتضامن مع مدينة تعز، حيث تهدف الوقفة إلى فضح زيف الأمم المتحدة ومنظماتها التي تتجاهل الوضع الإنساني المزري في تعز، وتعمل بكل تبجح على شرعنة جرائم الانقلابيين في المدينة.


اختيارات المحرر

فيديو