بيان رسمي للحرس الثوري يعلن تجدد معاركه في كردستان

بيان رسمي للحرس الثوري يعلن تجدد معاركه في كردستان

منظمة حقوق الإنسان الإيرانية: اعتقالات تعسفية في صفوف المدنيين الكرد
الجمعة - 2 شوال 1437 هـ - 08 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13737]

أعلن بيان للحرس الثوري الإيراني تجدد المعارك بين قواته ومقاتلين من المعارضة الكردية، في إقليم كردستان، غرب البلاد.
وأضيفت سرو آباد إلى قائمة المدن الكردية التي شهدت معارك خلال الأسبوعين الأخيرين في الحرس الثوري وعناصر مسلحة تابعة لأحزاب كردية معارضة.
وقال قائد الحرس الثوري في كردستان، محمد حسين رجبي، إن قواته قتلت اثنين من المسلحين الكرد، واصفا إياهم بـ«أشرار الأحزاب المعادية للثورة»، وبذلك ارتفع عدد المقاتلين الأكراد الذين قتلوا إلى 13، وفق بيانات الحرس الثوري الإيراني. في المقابل، قال الحزب الديمقراطي الكردستاني إنه قتل 10 من الحرس الثوري في وقت لم تعترف طهران إلا بسقوط ثلاثة في صفوف قواتها.
وتأتي معارك كردستان في غرب إيران غداة اشتباكات دارت في بلوشستان شرق البلاد، قتل فيها أربعة من الحرس الثوري، وفق بيان رسمي في طهران، في حين قالت مصادر بلوشية إن قتلى الحرس الثوري بلغ سبعة.
في غضون ذلك، ذكرت مصادر كردية أن قوات الحرس الثوري قامت بحملة اعتقالات واسعة في مدينتي مهاباد وسردشت في صفوف المدنيين الكرد بتهمة التعاون والانتماء للأحزاب الكردية المعارضة.
في هذا الصدد، ذكر تقرير وكالة منظمة حقوق الإنسان الإيرانية «هرانا» أن مخابرات الحرس الثوري اعتقلت عددا كبيرا من الأكراد في مدن إشنويه ومهاباد وسردشت ونقلتهم إلى جهات مجهولة.
وأشار التقرير إلى أن المعتقلين يواجهون تهما أمنية من بينها التعاون مع أطراف كردية تبادلت النار مع الحرس الثوري خلال المعارك التي شهدتها كردستان مؤخرا. وكانت الأحزاب الكردية وجهت تهما للحرس الثوري بقصف القرى واستهداف المدنيين ثأرا لقتلاه في الاشتباكات الأخيرة.
وترفض السلطات تقديم معلومات حول مكان الاعتقال أو أسبابه، لكن مواقع محلية ذكرت أن السلطات شنت حملة الاعتقالات بعد مواجهات بينها وبين قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وتوتر المنطقة.
ونقلت «هرانا» عن مصدر كردي مطلع أن الحرس الثوري قام بحملة اعتقالات تعسفية ووجه للمعتقلين تهما بالعضوية في الحزب الديمقراطي. ووفق المعلومات المتوفرة فإن الاعتقالات جرت من دون تقديم حكم قضائي.
خلال الأيام الماضية، قالت مصادر كردية إن الحرس الثوري أرسل تعزيزات إلى المدن الكردية، استعدادا لهجوم محتمل على أماكن تستقر فيها الأحزاب الكردية في المناطق الجبلية الحدودية بين إيران وكردستان. وقالت مصادر كردية إن الحرس الثوري قام بقصف عنيف لمناطق مهاباد الجبلية.
بدوره، كان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد نفى أي هجوم من قواته، مؤكدا تمسك قواته بحق الدفاع عن النفس في حال تعرضها لهجوم من الحرس الثوري، في حين أكد أمين عام الحزب، مصطفى هجري، أن المعارك ستشمل المناطق الكردية كافة في حال واصل الحرس الثوري استهداف الأحزاب الكردية.
وفق بيان الحرس الثوري، أمس، فإن قوات الحرس الثوري حاصرت ما لا يقل عن خمس قرى في سرو آباد بحثا عن مقاتلين أكراد. ويأتي الإعلان بعد أيام من تهديد مساعد قائد الحرس الثوري، حسين سلامي، بشن هجمات على مناطق كردستان العراق إن لم يوقف الإقليم نشاط الأحزاب المعارضة في أراضيه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة