الجيش يحبط محاولات تقدم الحوثيين في جبهتي الجوف وباب المندب

الجيش يحبط محاولات تقدم الحوثيين في جبهتي الجوف وباب المندب

مصرع أكثر من 35 مقاتلاً من الانقلابيين
الخميس - 2 شوال 1437 هـ - 07 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13736]

أحبط الجيش اليمني محاولات تسلل لأطقم تابعة لميليشيا الحوثيين وحليفهم المخلوع علي عبد الله صالح في عدد من الجبهات، أبرزها جبهة الجوف، وباب المندب، بعد أن حاولت الميليشيا التقدم للسيطرة على جبال حام والجهة الهادئة من جبهة وسط وشمال البلاد، وجبهة كهبوب.
وكبّد الجيش اليمني أثناء تقدمه في هذه الجبهات الحوثيين خسائر كبرى بإعطاب العشرات من الآليات، وقتل أكثر من 35 مقاتلا من الميليشيا، فيما تمكن الجيش من أسر العشرات من الحوثيين حاولوا الفرار باتجاه القرى القريبة، وحجزهم في مراكز للشرطة في المدن التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية، تمهيدا لنقلهم إلى العاصمة المؤقتة عدن.
وفي اللواء «35» تمكن رجال المقاومة الشعبية والجيش الوطني بمساندة طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، من صد هجوم ميليشيا الحوثي والمخلوع على مواقع المقاومة والجيش الوطني، ونجحت في ضبط أسلحة متنوعة تركتها الميليشيا أثناء عملية الانسحاب، بعد عملية القصف المباشر على مراكزهم من قبل الطيران في تبة الظنيين، نقطة الخمسين شمال اللواء «35»، وتم تدمير دبابة، ومدخل غرب شمال اللواء «35».
وقالت مصادر عسكرية، إن الحوثيين عمدوا في آخر أيام شهر رمضان على الدفع بكثير من الأفراد الموالين لهم إلى الجبهات المشتعلة، وهذه الأعداد دُربت في مراكز تابعة للقوات المسلحة تحت سيطرتهم في صنعاء وعمران، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بهدف تحقيق تقدم نوعي على الأرض والاستمرار بالزحف نحو المدن المحررة.
وأشارت المصادر، إلى أن هذه التحركات يتم رصدها بشكل يومي من قبل الجيش الوطني، ويتعامل معها وفق المعطيات على الأرض، ونجح في كثير من المواقع في صد هجوم الميليشيا وحليفهم الحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع، بل وتقدم في بعض الجبهات وأسر كثيرا من أفرادها في المواجهات المباشرة.
وشدد المصدر على أهمية دور طيران التحالف العربي، في وقف زحف الميليشيات على الأرض، وذلك بعدما قامت باستهداف كثير من المقرات التي تحت سيطرة الميليشيا، خصوصا معسكرات التدريب، التي تعتمد عليها الميليشيا في تعزيز جبهاتها والمدن التي تسيطر عليها في الشق الشمالي من اليمن.
وبالعودة إلى الوضع الميداني، ما زالت ميليشيا الحوثيين تسعى لفرض سيطرتها على باب المندب من خلال تعزيز قدراتها العسكرية القريبة من المدينة، وذلك بعد أن منيت وحليفها الرئيس المخلوع بهزيمة وخسائر كبرى في العتاد في كهبوب شمال شرقي باب المندب، وتراجعت عشرات الكيلومترات بعيدا عن أطراف المدينة، وتركت مواقعها في جبهات الوازعية «طور الباحة» وباتجاه كرش، ومريس وفي أبين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة