أوساسونا يفرمل برشلونة ويسدي خدمة للريال قبل الكلاسيكو الإسباني.. وخسارة أولى لأتلتيكو

أوساسونا يفرمل برشلونة ويسدي خدمة للريال قبل الكلاسيكو الإسباني.. وخسارة أولى لأتلتيكو

موناكو يسقط في كمين سوشو ويمنح صدارة الدوري الفرنسي لسان جيرمان
الاثنين - 17 ذو الحجة 1434 هـ - 21 أكتوبر 2013 مـ

أوقف أوساسونا الانتصارات المتتالية لبرشلونة حامل اللقب عند ثمانية عندما أرغمه على التعادل السلبي على ملعب «ريو دي نافارا» في افتتاح المرحلة التاسعة من الدوري الإسباني لكرة القدم. وكان برشلونة يبحث عن مواصلة بدايته الرائعة مع مدربه الجديد الأرجنتيني خيراردو مارتينو وتحقيق فوزه التاسع على التوالي في الدوري من أصل تسع مباريات والحادي عشر في جميع المسابقات، بيد أن أوساسونا وقف ندا قويا أمامه ونجح في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان حارما الفريق الكاتالوني من معادلة الرقم القياسي لأطول سلسلة انتصارات في بداية الموسم والمسجل باسم ريال مدريد منذ موسم 1968-1969.

وعلى الرغم من السيطرة المطلقة للفريق الكاتالوني على مجريات المباراة فإن نجومه خصوصا البرازيلي نيمار الذي لعب المباراة كاملة وفرانشيسك فابريغاس وبدرو رودريغيز وتشافي وأندريس أنييستا فشلوا في هز الشباك. ولم ينفع مارتينو الدفع بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، العائد إلى الملاعب بعد غياب عن المباراتين الأخيرتين ضد سلتيك الاسكوتلندي في دوري أبطال أوروبا وبلد الوليد في الدوري بسبب الإصابة، مكان تشافي في الدقيقة 68.

وانفرد برشلونة بالصدارة برصيد 25 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام شريكه السابق أتلتيكو مدريد الذي لقي خسارته الأولى هذا الموسم وكانت أمام مضيفه إسبانيول صفر-1، مهدرا بذلك فرصة اعتلاء الصدارة ومعادلة الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية الموجود بحوزة النادي الملكي وسجله في موسم 1968-1969.

وجاء هدف إسبانيول إثر كرة من الجهة اليسرى أرسلها خوان رافايل فوينتيس لكنها تحولت من الحارس البلجيكي تيبو كورتوا إلى داخل المرمى بعد أن ارتطمت بقدمه وغيرت اتجاهها في الدقيقة 53. وحاول هداف أتلتيكو دييغو كوستا ممارسة هوايته المعتادة بتسجيل الأهداف لكنه فشل هذه المرة على الرغم من الفرص العديدة التي أتيحت له وأبرزها كرة خطيرة في الدقيقة 68 مرت قريبة من المرمى. خسارة أتلتيكو الأولى هذا الموسم صادفت المباراة رقم 100 للأرجنتيني دييغو سيميوني على رأس الجهاز الفني للفريق. في المقابل، رفع أوساسونا رصيده إلى سبع نقاط وأسدى خدمة لريال مدريد قبل مواجهة الكلاسيكو لبرشلونة السبت المقبل على ملعب نوكامب، لكون النادي الملكي قلص الفارق بينه وبين غريمه التقليدي إلى ثلاث نقاط بفوزه على ملقة 2-صفر في وقت سابق على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة مدريد.

ووضع ريال سوسييداد حدا لنتائجه المخيبة في مبارياته السبع الأخيرة (أربعة تعادلات وثلاث هزائم) بفوزه الثمين على مضيفه فالنسيا بهدفين للفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقة 41 وروبن باردو في الدقيقة 58 مقابل هدف للكولومبي دورلان بابون في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وهو الفوز الثاني لريال سوسييداد هذا الموسم بعد الأول في المرحلة الأولى على حساب خيتافي 2-صفر، فرفع رصيده إلى 10 نقاط في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد فالنسيا الذي مني بخسارته الرابعة هذا الموسم عند 13 نقطة في المركز السابع. واقتنص فريق خيتافي فوزا غاليا من ملعب مضيفه غرناطة بهدفين نظيفين أمس. وصعد خيتافي إلى المركز الخامس بجدول ترتيب الليغا بعدما رفع رصيده إلى 16 نقطة، بينما تجمد رصيد غرناطة عند ثماني نقاط في المركز الخامس عشر.


الدوري الفرنسي

أسدى سوشو خدمة لباريس سان جيرمان حامل اللقب وسمح له أن يتصدر وحيدا، وذلك بعدما أجبر ضيفه موناكو على الاكتفاء بالتعادل معه 2-2 أمس في المرحلة العاشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وكان سان جيرمان منفردا بالصدارة مؤقتا بعد فوزه السبت على ضيفه باستيا برباعية نظيفة، لكن موناكو بدا في طريقه للحاق به مجددا بعد أن تقدم على مضيفه سوشو بثنائية نظيفة سجلها في غضون خمس دقائق عبر البلجيكي يانيك فيريرا-كاراسو في الدقيقة الخامسة بعد تمريرة من الكولومبي جيمس رودريغيز والعاشرة بعد خطأ فادح من المدافع البرازيلي كارلاو.

لكن سوشو الذي لم يذق طعم الفوز سوى مرة واحدة هذا الموسم مقابل ست هزائم وثلاثة تعادلات والذي كان يخوض مباراته الأولى بقيادة مدربه الجديد هيرفيه رينار، نجح في الوقوف بوجه المد الهجومي لرجال المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري وحرمهم من تعزيز تقدمهم قبل أن يعودوا إلى اللقاء بتقليصهم الفارق عبر رأسية من الكونغولي سيدريك باكامبو إثر ركلة ركنية في الدقيقة 56 ثم معادلة النتيجة بفضل رأسية أخرى من السنغالي جوزيف روميريك لوبي بعد ركلة ركنية أيضا في الدقيقة 69. ويبدو أن موناكو بدأ يدور في حلقة الفوز ثم التعادل في المباراة التالية، وذلك لأن هذا السيناريو حصل معه منذ المرحلة الخامسة حين فاز على لوريان (1-صفر) ثم تعادل مع سان جيرمان (1-1) وفاز على باستيا (3-صفر) وتعادل مع ريمس (1-1) وفاز على سانت أتيان (2-1) ثم تعادل أمس مع سوشو مما تسبب في تراجعه إلى المركز الثاني بفارق نقطتين عن حامل اللقب.

وكان كل من زلاتان إبراهيموفيتش وأدينسون كافاني أحرزا هدفين ليفوز سان جيرمان 4-صفر على باستيا. وسجل إبراهيموفيتش هدفين مبكرين في الشوط الأول قبل أن يضيف كافاني هدفا رائعا وينفذ بنجاح ركلة جزاء وسط أداء قوي من بطل فرنسا الذي أصبح رصيده 24 نقطة من 10 مباريات. وقبل أربعة أيام من اللعب في ضيافة أندرلخت في دوري أبطال أوروبا لم يدخل إيزيكيل لافيتسي وكافاني في التشكيلة الأساسية لسان جيرمان، بينما حصل الظهيران الأيمن والأيسر جريجوري فان دير فيل وماكسيل على راحة.

كما خاض لوران بلان مدرب سان جيرمان المباراة من دون ثنائي الوسط الموقوف ماركو فيراتي وتياغو موتا. لكن إبراهيموفيتش تقدم بالهدف الأول بعد مرور 10 دقائق بعد كرة عرضية من لوكاس وأضاف الهدف الثاني بعد ثلاث دقائق بضربة رأس قبل أن يخرج بعد نهاية الشوط الأول. وسجل كافاني مهاجم أوروغواي الهدف الثالث بشكل رائع بعدما راوغ دفاع باستيا واجتاز الحارس ميكائيل لاندرو وسدد الكرة من زاوية ضيقة في الدقيقة 62. وقبل دقيقة واحدة على نهاية الوقت الأصلي سجل كافاني هدفه السادس هذا الموسم بعدما نفذ ركلة جزاء بنجاح.

واستفاد ليل من هدف مبكر أحرزه بابي نداي سواري في الدقيقة الرابعة ليفوز 1-صفر على مونبلييه ويصبح رصيده 20 نقطة في المركز الثالث.. ويأتي نانت في المركز الرابع برصيد 19 نقطة بعدما فاز 1-صفر على أجاكسيو مستفيدا من هدف أليخاندرو بيدويا في الدقيقة 87.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة