مستشفى الثورة بتعز مهدد بالتوقف

مستشفى الثورة بتعز مهدد بالتوقف

استقبل 9 آلاف جريح خلال عام واحد
الأحد - 28 شهر رمضان 1437 هـ - 03 يوليو 2016 مـ

أطلقت هيئة مستشفى الثورة العام في تعز نداء استغاثة، لإنقاذه من الوضع الذي يمر فيه والذي يهدد بتوقفه بشكل كامل.

وقالت الهيئة في بيان لها، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إنها «ناشدت الجهات الحكومية والمنظمات الداعمة ومنظمات المجتمع المدني سرعة مساعدته لإنقاذه من الأوضاع التي تهدد بتوقفه، وأن الهيئة تواجه عجزا كاملا في تسديد مستحقات الكادر العامل في مركز الطوارئ الجراحي لشهر يونيو (حزيران) 2016».

وذكرت هيئة مستشفى الثورة العام في تعز، أنها ظلت تقدم خدماتها الطبية الإنسانية دون توقف منذ بدء الأحداث داخل المحافظة، بفضل طاقمها الإداري والطبي العامل الذي فضل البقاء مع الخطر على التخلي عن المسؤولية تجاه جرحى ومرضى تعز، وبتعاون المنظمات والمؤسسات الطبية وغيرها المهتمة بالشأن الطبي في محافظة تعز، وعلى رأسها الهلال الأحمر القطري، ومنظمة أطباء بلا حدود، ومستشفى اليمن الدولي.

وأكدت أنها في ظل الظروف الحالية ظلت «تستقبل كل الجرحى والمرضى في مراكزها الثلاثة العاملة، مركز الطوارئ الجراحي، ومركز الطوارئ الباطني، ومركز الغسيل الكلوي، على الرغم من كل المعوقات الأمنية التي وصلت حد الاعتداء على ممتلكات الهيئة والموظفين، أو تلك المتعلقة بنقص الأدوية والمستلزمات الطبية والأكسجين وباقي متطلبات العمل».

واستقبل قسم الإسعاف في مركز الطوارئ الجراحي أكثر من 9 آلاف جريح، وذلك من منتصف شهر سبتمبر (أيلول) 2015، وحتى نهاية شهر يونيو 2016، واستقبلت غرف العمليات في المركز أكثر من 5 آلاف عملية جراحية خلال الفترة نفسها، واستقبل مركز الطوارئ الباطني خلال الستة أشهر الأولى من 2016 أكثر من 30 ألف حالة مرضية، كما استقبل مركز الغسيل الكلوي أكثر من 35 ألف حالة غسيل في 14 شهرا من عمر الأحداث في المحافظة، وخدمات طبية أخرى قدمتها المراكز شاملة صرف الدواء، وكل الخدمات في الهيئة قُدمت مجانا.

كما تواجه الهيئة مشكلة في الكهرباء بعد تعطل مولد الهيئة الوحيد بفعل الربط العشوائي للكهرباء من داخل المستشفى إلى خارجه بقوة السلاح، وتستخدم الهيئة حاليا مولد المختبر المركزي بجهده القليل لتقديم بعض الخدمات فقط، إضافة إلى الاعتداءات المتكررة على الكادر الفني والمهني، وآخرها الاعتداء على مدير التموين الطبي والعاملين في العناية المركزة وقسم الإسعاف.


اختيارات المحرر

فيديو