يلين: الدعم الاستثنائي للاقتصاد الأميركي ما زال «ضروريا»

يلين: الدعم الاستثنائي للاقتصاد الأميركي ما زال «ضروريا»

رئيسة الاحتياطي الفيدرالي قالت إنه سيمتد لفترة
الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1435 هـ - 01 أبريل 2014 مـ

أكدت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين أمس أن الدعم الاستثنائي من البنك المركزي الأميركي للاقتصاد «لا يزال ضروريا» وسيبقى كذلك «لفترة من الوقت».
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، عدّت يلين في كلمة بشيكاغو (إلينوي، شمال الولايات المتحدة) أن الاقتصاد الأميركي «ما زال بعيدا جدا عن تحقيق الهدفين اللذين حددهما الاحتياطي الفيدرالي»، أي معدل عمالة في حده الأقصى في إطار من استقرار الأسعار.
وأوضحت أن غالبية أعضاء لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي الأميركي ترى أن المعدل المثالي للعمالة بدوام كامل يتراوح بين 5.2 في المائة و5.6 في المائة، أي أدنى بكثير من نسبة 6.7 في المائة المسجلة في فبراير (شباط) الماضي. أما بالنسبة للتضخم، فهو «أدنى بكثير من الهدف الذي حدده البنك المركزي على المدى الطويل، أي: اثنان في المائة»، كما قالت.
وأشارت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي أيضا إلى أن معدل بطالة 6.7 في المائة قد «يضخم» التقدم الذي جرى إحرازه في سوق العمل، وذلك خصوصا بسبب الضعف التاريخي لعدد الذين كانوا أو ما زالوا يبحثون جديا عن عمل؛ وهو 63 في المائة مقابل 66 في المائة قبل الانكماش.
وفي هذه الظروف، فإن التزام الاحتياطي الفيدرالي بمواصلة سياسة ملائمة، قوي؛ «فالاحتياطي الفيدرالي جدد للتو عزمه على إبقاء الدعم الاستثنائي لبعض الوقت».
وكانت يلين تشير بذلك إلى الوعود التي قطعتها لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأميركي في بيانها في 19 مارس (آذار) الماضي حول الاحتفاظ بمعدلات فائدة قريبة من الصفر «خلال فترة طويلة» بعد نهاية العمليات الاستثنائية لضخ السيولة (55 مليار دولار شهريا).
وأثارت يلين الإحباط في الأسواق آنذاك عندما أعلنت أنه يمكن رفع معدلات الفوائد بعد «ستة أشهر».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة