علا الفارس: سأعيد تجربة التمثيل في عمل يحمل رسالة عميقة

علا الفارس: سأعيد تجربة التمثيل في عمل يحمل رسالة عميقة

بعد مشاركتها في دور بطولة بمسلسل «الدمعة الحمراء»: بكيت من كثرة الضغط وصعوبة العمل
الجمعة - 26 شهر رمضان 1437 هـ - 01 يوليو 2016 مـ
علا الفارس

نفت الإعلامية الأردنية علا فارس ما تردد من شائعات عن تركها قناة «إم بي سي» بعد أن غابت عن الظهور خلال الفترة الماضية، حيث قالت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «سمعت الكثير من الشائعات والأخبار، منها أنني تركت المحطة وأنني طُردت، أو أنني على خلاف مع أشخاص داخل المجموعة، لكنني أؤكد اليوم من خلالكم بأن علاقتي بـMBC أكبر من كل شيء، وأنا ابنة هذه المجموعة. تحدث خلافات داخل كل عائلة، واختلافات في وجهات النظر، لكن البنت لا تكبر على أبيها وأخوتها وأمها ولا تتخطاهم. أقول هذا الكلام علما بأن علاقتي بـMBC ممتازة، بعد 12 سنة عمل فيها.. وإذا حصل خلاف معين في يوم من الأيام، فسأذرف دمعة محبة واحترام لهذا المكان الذي دخلته يوم كان عمري 17 سنة، ونشأت فيه».
والجمهور قبل يوم واحد من رمضان تابعني في سهرة خاصة تحدثنا فيها عن برامج ومسلسلات شهر رمضان. وأنا فخورة لأنهم اختاروني لتقديم هذا البرنامج، فقد صوّرنا مقابلات من كل الأعمال، وأجرينا مقابلات مع الفنانين في مختلف المسلسلات، وكان لي الشرف أنني أعلمتُ الناس بمسلسلات الشهر على MBC.
وعن تجربتها الدرامية قالت علا «بصراحة، عرض عليّ دخول الدراما أكثر من مرة، ولم يكن هذا الأمر هدفًا أو طموحًا بالنسبة لي؛ لأن شغفي وتجربتي الواسعة هي في مجال الإعلام، لكن عندما رأيت أن شركة إنتاج كبيرة ثم مؤسسة إعلامية ضخمة مثل MBC يضعون ثقتهم بي، فكرت في الموضوع بطريقة مختلفة. قلت ربما لدي شيء لا أراه ولم أكتشفه في نفسي، وMBC هي صانعة النجوم وإحدى أهم أساسيات الإعلام المرئي والمسموع في العالم العربي. بالنسبة لي، عندما ألاحظ أن الإدارة تراني في منزلة معينة، يجب أن أنظر إلى الأمور بجدية». وتضيف قائلة: «بعدها قرأت السيناريو ولاحظت كم تشبهني شخصية بطلة العمل (شيمة) في الواقع، ثم اطلعت على الأسماء الكبيرة المشاركة فيه، إضافة إلى أن القصة المأخوذة من رواية الأمير محمد بن أحمد السديري. أضف إلى ذلك أن العمل يؤرّخ؛ لأنه نفذ في نسخة سابقة في الثمانينات، وحقق نجاحًا كبيرًا يومها. وهناك أجيال عدة عرفت (الوافي) و(شيمة)، وقصة الحب الشهيرة التي جمعتهما التي تشبه في خلودها قصة روميو وجولييت وقيس وليلى وعنترة عبلة، وغيرهم من المرتبطين ببعضهم بعضا بقصص حب كبيرة. في نجد وبيئتها، يمثل الوافي وشيمة رمزية الحب والوفاء والصدق مع الحبيب، ومحاربة الجميع من أجل ما يؤمنان به. شعرت بأن هذه الشابة، تشبهني؛ لأن هذه هي الأمور التي أحبّها في الحياة، وعندما أعيش في حالة معينة أعيشها بعمق. هذه الأمور دفعتني إلى الموافقة، إضافة إلى كون (الدمعة الحمراء) هو أول عمل بدوي يعود بالدراما السعودية بعد ربع قرن من الزمن، وبوجود نص جميل ومحبوك للكاتبة وفاء بكر، ونوعية ممثلين رائعين من الخليج والسعودية والأردن. من هنا، أحببت أن أكون جزءا من هذا العمل، الذي يصوّر في وادي رام في البيئة الأردنية. وبهذا لم أبتعد كثيرًا عن نفسي، ولا عن المجتمع الذي نشأت فيه». وعن الصعوبات التي واجهتها أثناء تصوير العمل «لا أنكر أن صعوبات العمل في البداية جعلتني أسأل نفسي لماذا وافقت على هذه التجربة أساسًا. عشت لحظات شعرت فيها بأنني أتخبط، ثم دخلنا مرحلة العمل المكثف إلى درجة كنت أكاد لا أجد فيها وقتًا للنوم، وفي عمل طبيعته مختلفة تمامًا عن العمل في الإعلام.... كانت الظروف صعبة، وصوّرنا في جو بارد جدًا؛ إذ كانت الأردن تمر بموجة صقيع زادت من صعوبة التصوير. بعد ذلك، عندما دخلت في الشخصية أكثر أحببتها واحترمتها وأعطيتها من قلبي، وخصوصا بعدما سمعت ردود الأفعال، عندما سئلت مرارًا عما إذا كانت فعلاً التجربة الأولى لي في التمثيل، لأنني بدوت مقنعة في أدائي كما قيل لي. وقالوا لي التمثيل الجيد هو ألا تمثلي، وأنا فعلاً لم أمثّل، بل حفظت السيناريو والحوار، وأديته بطبيعية كما أفعل في الإعلام، حيث أعيش القصة وأرويها للناس؛ لذا عشت شعور شيمة ودخلت في تفاصيل حياتها وأحاسيسها حتى وصلت إلى مرحلة كنت أبكي حين أقرأ النص لشدة حزني عليها وتقلبات الحب التي تعيشها في العشق الوله». وعن رأيها في نفسها بصفتها ممثلة، تقول علا «الإنسان لا يرضى عن نفسه أبدًا، ومن يعملون معي يعرفون كم أنا متطلبة، ويقولون: إنني أطلب كل شيء متكاملاً، كما يعرفون أنني أحب الالتزام، ودومًا أبحث عن عيوب وانتقادات لأطور من نفسي. تعلّمت من الإعلام ألا أصل إلى مرحلة أكتفي فيها وأرضى؛ لذا لدي دائما طموح وشغف. كانت التجربة بالنسبة لي بمثابة مغامرة، ونسبة الرضى كانت كبيرة قبل البدء بالتصوير، فنحن نطلّ في شهر رمضان على MBC في عمل ضخم، يغني المقدمة الغنائية والنهاية فيه راشد الماجد، مع منتج منفذ رائع وفريق عمل مميز من ممثلين وتقنيين، مكّنني من استشراف النجاح منذ ذلك الوقت، وقلت طالما أن كل عناصر النجاح موجودة، فلِمَ لا أكون أحد هذه العناصر، اعتبر أن الناس يرون علا الفارس في شخصية أقرب إلى شخصيتها الحقيقية، سيرون الجانب الذي لا يعرفونه في الإعلام والبرامج والأخبار والعمل الإنساني الذي أتبنّاه إعلاميا، ولدي أمل كبير أن ينال العمل إعجابهم، بقدر التعب الذي احتاج إليه لإنجازه والجهد المبذول فيه لإنهائه. ولا أتوقع أن أحدًا سيقدر أن يعطي الدور أكثر مما أعطيته، إنما أعود لأقول أنا لست ممثلة، وأتمنى أن يحكم عليّ الناس وفق منظور أنني إعلامية تخوض تجربتها الأولى في الدراما». وعن نيتها للعودة مجددا لتقديم أدوار تمثيلية أخرى «فكرت كثيرًا في الأمر، لكن ربما يكون تمثيل دور بعيد عن شخصيتي مغريًا ويحمل تحديًا لي. وبكل تواضع، أنا وجه إعلامي معروف لا تنقصني شهرة ولا تلميع ولا نجومية، ومكتفية بما وصلت إليه في مجال الإعلام، لكن ربما أعيد التجربة إذا كانت في عمل تاريخي بالفصحى أعجبني، أو في عمل معاصر، يحمل رسالة عميقة. تهمّني نوعية العمل، فإذا أعجبني شيء قد أغامر وأشارك فيه».
وعن تنسيق دورها البطولي في مسلسل «الدمعة الحمراء» طيلة أشهر، وعملها في المحطة وبخاصة أنها تستغرق أياما عدة بعيدة عن المجال الإعلامي تتحدث علا «بدأنا التصوير في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي وانتهينا في آخر أبريل (نيسان)، دخل بعدها المسلسل مرحلة المونتاج. وقد غبت عن الشاشة منذ أشهر، وتوقفت عن عقد مؤتمراتي التي اعتبرها أمرًا أساسيا ومقدّسًا، وتفرّغت بالكامل لمدة 50 يومًا للتصوير في الصحراء، ولم أرَ سوى الخيمة. كنت أضطرُ أحيانًا إلى تصوير 24 مشهدًا في اليوم الواحد، وهذا عدد كبير، قلة من الممثلين يوافقون عليه، ولا أخفيك بأنني بكيت من كثرة الضغط وصعوبة العمل. كما اعتذرت عن أعمال عدة، من أجل هذا المسلسل. أضف إلى ذلك أن المدخول الذي أجنيه في الإعلام أكبر مما جنيته في التمثيل، لكنني مؤمنة بالقصة ولن أخذل MBC عندما تطلب مني أن أكون جزءا من هذا العمل، كما لبيت طلبها عندما عرضت عليّ تقديم برنامج «MBC في أسبوع»، وأديت واجبي على أكمل وجه. اليوم أوكلت لي مهمة، عليّ أن أكون على قدر المسؤولية، وأتمنى أن أكون قد وُفقت فيما قمت به، وأن يحقق العمل النجاح الذي يستحقه، خصوصًا في ظل المنافسة القوية في رمضان».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة