آيسلندا تستلهم إنجاز «ليستر» من أجل التقدم في «يورو 2016»

آيسلندا تستلهم إنجاز «ليستر» من أجل التقدم في «يورو 2016»

بعد انتصارهم على إنجلترا.. أكدوا خوض مواجهة فرنسا من دون عقد
الخميس - 25 شهر رمضان 1437 هـ - 30 يونيو 2016 مـ
نصف شعب آيسلندا توجه لفرنسا من أجل الاحتفال وتشجيع المنتخب (أ.ب.أ)

تحلم آيسلندا، مفاجأة بطولة «أوروبا 2016» لكرة القدم، بالوصول إلى النهاية السعيدة، كما حدث مع «ليستر سيتي» الذي صعق الجميع بإحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة.

ونجح ليستر، الذي لا يضم لاعبين من أصحاب الأسماء الكبيرة، في التفوق على المنافسين الأقوياء، وحقق واحدة من كبرى المفاجآت.

وتشارك آيسلندا في بطولة كبرى لأول مرة، وحققت أيضًا مفاجآت كبيرة بعدما اجتازت دور المجموعات، ثم فازت 2 - 1 على إنجلترا، الاثنين الماضي، لتتأهل لمواجهة فرنسا صاحبة الأرض في دور الثمانية.

وقال هيمير هالغريمسون، الذي يتقاسم تدريب آيسلندا مع السويدي لارس لاغرباك: «أعتقد أني أود أن نصل لنفس النهاية التي وصل إليها ليستر سيتي. لقد حاول استغلال نقاط قوته ونحن نحاول استغلال نقاط قوتنا». وأضاف: «هناك نفس الروح القتالية في الفريقين، ونحن نحاول العمل من أجل بعضنا بعضا». وفي الوقت الذي اجتازت فيه آيسلندا التوقعات، فإن الفريق يبدو مستعدا لمواجهة فرنسا بنفس طريقته أمام إنجلترا.

وقال هالغريمسون، وهو طبيب أسنان: «كل الضغوط كانت على إنجلترا. قللوا منا بعض الشيء قبل المباراة، لكن لم يكن لدينا ما نخسره.. عند خوض مثل هذه المباراة يمكن الشعور بالراحة، وتقديم أفضل أداء».

وأضاف: «يمكننا أن نشعر بالراحة أمام فرنسا، ونقدم أفضل مستوياتنا. لا نعاني من ضغط باقي العالم بضرورة الفوز بالمباراة. نحن نريد الفوز، لكننا لن ننهار إذا لم نحقق ذلك، هذا مزية كبيرة لنا».

وحذر هالغريمسون، وكذلك المدرب الذي يتقاسم معه المنصب لارس لاغرباك، من أن فرنسا ستحاول فرض الضغط حتى النهاية.

وقال هالغريمسون: «هذا يوضح لماذا تسجل في نهاية المباريات. السبب يعود إلى الضغط على المنافس باستمرار.. تفرض ضغطا كبيرا وتسجل أهدافا حاسمة. يجب أن نحتفظ بتركيزنا طوال المباراة، وليس لمدة 90 دقيقة، لكن لمدة 95 أو 96 دقيقة أمام فرنسا».

واجتاحت حمى كأس «أوروبا 2016» آيسلندا هذا البلد الصغير الذي يبلغ عدد سكانه 330 ألف نسمة، وأرسل قسما كبيرا منه إلى فرنسا من أجل مساندة المنتخب. وبدا الاسترخاء واضحا على المعسكر الآيسلندي، حيث اعتبر لاغرباك أن الفرق الصغيرة تكون المستفيدة دائما من استبعادها عن الترشيحات «كما كانت الحال أمام إنجلترا لأنه (بالنسبة للإنجليز) إذا لم يكن بإمكانك الفوز على آيسلندا، فهذا أمر سيء للغاية». وأوضح هالغريمسون: «إذا قارنت فرنسا بنا، فمعظم لاعبيها يشاركون في دوري أبطال أوروبا بشكل منتظم، في حين أن عددا قليلا منا اختبر هذه التجربة».

وستكون كأس «أوروبا 2016» نهاية مشوار لاغرباك مع المنتخب الآيسلندي الذي سيصبح بين يدي هالغريمسون بشكل كامل، لكن المدربين يفضلان التركيز على الاستمتاع بما يحققانه الآن في فرنسا 2016، مع إدراكهما أن ما ينتظر فريقهما سيكون صعبا للغابة «لأن الفرنسيين يميلون إلى الاستحواذ على الكرة، وإرهاق منافسيهم»، بحسب المدرب الآيسلندي. وأضاف هالغريمسون: «يميلون إلى ضرب منافسيهم بأهداف متأخرة، مما يعني أنه علينا المحافظة على تركيزنا طيلة الدقائق التسعين».

لكن يبدو أن أثر الفوز المفاجئ على إنجلترا جاء بشكل سلبي على التزام بعض اللاعبين الذين تأخروا عن موعد تناول الطعام، ولذلك أراد لاغرباك أن يذكرهم بمسؤولياتهم، حيث قال: «هذا لا يليق. تأخر بعضهم عن وجبة الطعام. قلت لهم «‬لا تفرحوا بشكل مبالغ فيه بعد الفوز على الإنجليز، يجب أن يتحلى المرء بالاحترافية بنسبة 100 في المائة داخل الملعب وخارجه».

وأضاف مدرب منتخب السويد السابق: «التأخر لمدة 20 دقيقة نوع من عدم الاحترام للفريق».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة