إردوغان «يأسف» وموسكو: إنه «اعتذر».. والنتيجة تطبيع سريع للعلاقات

إردوغان «يأسف» وموسكو: إنه «اعتذر».. والنتيجة تطبيع سريع للعلاقات

مصادر تركية : وزيرا خارجية البلدين سيبحثان إزالة رواسب إسقاط الطائرة الروسية
الثلاثاء - 23 شهر رمضان 1437 هـ - 28 يونيو 2016 مـ
ناشطون مؤيدون للفلسطينين يرفعون أعلاماً تركية وفلسطينية أثناء وصول سفينة {مافي مرمرة} إلى ميناء سليايوبورتو التركي (رويترز)

خطت تركيا، باتجاه تحسين العلاقات المتوترة مع روسيا، عبر رسالة وجهها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ظهرت بمضمونين مختلفين، فقالت أنقرة بأن إردوغان عبر فيها عن «حزنه العميق» جراء إسقاط تركيا طائرة روسية قالت: إنها اخترقت مجالها الجوي في الخريف الماضي، فيما قال الكرملين بأن إردوغان قدم «اعتذارا» عن الحادثة التي دفعت بالعلاقات التركية – الروسية إلى أسوأ أحوالها منذ نهاية الحرب الباردة.
وسبق الاعتذار – الأسف خطوة حسن نية تركية تمثلت بإعادة محاكمة تركي متهم بقتل أحد قائدي الطائرة الروسية، فيما ذكرت مصادر دبلوماسية تركية لـ«الشرق الأوسط» أن وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو سيبحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في الأول من يوليو (تموز) المقبل كيفية تحسين العلاقات التركية – الروسية وإعادة تطبيع العلاقات بينهما. وشددت المصادر على أن تركيا لم تقدم «تنازلات» في الملف الروسي، مشيرة إلى أن الموقف التركي كان من اليوم الأول واضحا بإبداء الأسف حيال ما جرى، وأن المقاتلات التركية لم تحدد هوية الطائرة التي اخترقت المجال الجوي قبل إسقاطها.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن الرئيس رجب طيب إردوغان بعث برسالة إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أعرب فيها عن «حزنه العميق حيال حادثة إسقاط المقاتلة الروسية» العام الماضي، قائلاً: «أتقاسم آلام ذوي الطيار الذي قُتل في الحادثة، وأتقدّم بالتعازي لهم وأقول لهم: لا تؤاخذوننا». وأضاف قالن في مؤتمر صحافي بالعاصمة أنقرة: «الرئيس إردوغان دعا نظيره الروسي إلى إعادة العلاقات الودّية التقليدية بين البلدين، والتعاون من أجل إيجاد حلول للمشاكل الإقليمية، والقيام بمكافحة مشتركة للإرهاب». وأشار إلى أن روسيا وتركيا «اتفقتا على اتخاذ كافة الخطوات من أجل تطوير العلاقات بين البلدين».
وقال نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة التركية نعمان كورتولموش بأن العلاقات الروسية التركية شهدت تحسنا، بعد الخطوات التي اتخذت من قبل الطرفين لتليينها. ورأى أن العلاقة مع روسيا «شهدت تحسنا بعد الخطوات التي اتخذت من قبل الطرفين لتليينها، والدليل على ذلك، هو قيام إحدى الشركات الروسية بالسماح من جديد للعمال الأتراك بالعمل لديها، وآمل أن يكون هذا الأمر بداية جدية في هذا لإطار».
وفي المقابل، أكد الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تلقى رسالة من نظيره التركي رجب طيب إردوغان يعتذر فيها عن مقتل الطيار الروسي قائد قاذفة سو - 24 التي أسقطها سلاح الجو التركي في أجواء سوريا. وقال ديمتري بيسكوف الناطق الصحافي باسم الرئيس الروسي، بأن إردوغان أعرب في رسالته عن استعداد أنقرة لإعادة تطبيع العلاقات مع روسيا. وأضاف: «تلقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسالة من الرئيس التركي إردوغان، يعرب فيها عن اهتمامه بتسوية الوضع المتعلق بتدمير الطائرة الحربية الروسية». وأشار إلى أن الرئيس التركي عبر في رسالته عن تعاطفه مع ذوي الطيار الروسي أوليغ بيشكوف وقدم تعازيه العميقة، وقال: «اعتذر». وأكد أن إردوغان أعرب عن أسفه العميق لحادث إسقاط الطائرة، وشدد على استعداد أنقرة لبذل كل ما بوسعها من أجل استعادة علاقات الصداقة التقليدية بين تركيا وروسيا، وتقديم الرد المشترك على الأزمات في المنطقة ومحاربة الإرهاب.
ونشر الموقع الإلكتروني للكرملين مقتطفات من رسالة الرئيس التركي إلى بوتين، جاء فيها أن روسيا تعد صديقا وشريكا استراتيجيا لتركيا، وأن السلطات التركية لا تريد إلحاق أي ضرر بالعلاقات مع موسكو. وكتب إردوغان في رسالته: «لم تكن لدينا يوما رغبة أو نية مسبقة لإسقاط طائرة تابعة للاتحاد الروسي». وذكر الرئيس بأن الجانب التركي «تحمل كافة المخاطر وبذل جهودا كبيرة»، لكي يتسلم جثة القتيل من أيدي معارضين سوريين وينقلها إلى أراضي تركيا. وتابع أن الجانب التركي نظم العمل والطقوس اللازمة قبل دفن الجثمان بمراعاة الإجراءات الدينية والعسكرية المعتادة. وأضاف إردوغان أن أنقرة قامت بهذا العمل على مستوى يتناسب مع العلاقات التركية الروسية. وتابع: «أريد أن أعرب مجددا عن تعاطفي وأقدم التعازي العميقة لذوي الطيار الروسي القتيل، وأقول أعتذر. وإنني أشاطرهم ألمهم من كل قلبي. ونحن نعتبر عائلة الطيار الروسي عائلة تركية. ونحن مستعدون لأي مبادرة من أجل تخفيف الألم ووطأة الخسائر».
كما ذكر إردوغان في الرسالة أن السلطات التركية فتحت قضية وتحقق مع مواطن تركي يرتبط اسمه بحادث مقتل الطيار الروسي.
إلى ذلك، ذكر أحد المحامين المكلفين بالدفاع عن ألب أرسلان تشيليك قائد المجموعة المسلحة التي قتلت الطيار الروسي أوليغ بيشكوف، أن تشيليك ما زال قيد الاعتقال بعد استئناف التحقيق معه.
ورغم أن محكمة مدينة إزمير قد قررت الإفراج عن مجموعة متهمين في قضية حيازة الأسلحة بشكل غير مشروع، وبينهم تشيليك. فإن هيئة الدفاع عن المتهمين أوضحت لاحقا أن تشيليك ما زال قيد الاعتقال بعد رفع قضية أخرى ضده على خلفية «جريمة ارتكبت قبل ذلك». وأوضح المحامي تاشكين كانغال أن النيابة التركية استأنفت يوم الجمعة الماضي التحقيقات في ملابسات قتل الطيار الروسي أوليغ بيشكوف وإطلاق النار على مروحية شاركت في عملية البحث والإنقاذ في مكان تحطم القاذفة الروسية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة