فصائل معارضة تتحالف مع «النصرة» لطرد «داعش» من مخيم اليرموك

فصائل معارضة تتحالف مع «النصرة» لطرد «داعش» من مخيم اليرموك

ترجيحات بانسحاب التنظيم نتيجة استنزافه بمناطق أخرى
الثلاثاء - 23 شهر رمضان 1437 هـ - 28 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13727]
اشتباك فصائل المعارضة و«النصرة» مع «داعش» أمس لطرد مقاتلي التنظيم من مخيم اليرموك جنوب دمشق (وكالة خطوة)

عادت الاشتباكات في الساعات القليلة الماضية إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الواقع على أطراف العاصمة السورية دمشق، بعد إعلان عدة فصائل معارضة عاملة في المنطقة تحالفها مع «جبهة النصرة»، بهدف طرد تنظيم «داعش» منه.

وتحدثت المعلومات عن إطلاق «كتائب أكناف المقدس» و«لواء ضحى الإسلام» و«جيش الأبابيل»، بالإضافة إلى «جبهة النصرة» معركة جديدة لطرد «داعش» الذي يسيطر على الجزء الأكبر من مخيم اليرموك إلى المناطق المحيطة.

وأفادت «شبكة شام» بأن اشتباكات اندلعت بعد منتصف ليل الأحد (أول من أمس) ترافقت مع «انفجارات عنيفة جدا» على عدة محاور، أهمها محاور شارعي حيفا و15 والمسبح والتضامن وحارة المغاربة، لافتة إلى أن القوى المتحالفة حديثا تمكنت من السيطرة والتقدم على عدة نقاط بشارع الثلاثاء في حي التضامن، كما سيطرت أيضا على كتلة مبان على محور «المركز الثقافي» الملاصق لشارع المغاربة في المخيم.

من جهته، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى استمرار «الاشتباكات العنيفة» بين تنظيم داعش من جهة، و«كتائب أكناف بيت المقدس» و«لواء ضحى الإسلام» و«جيش الأبابيل» و«حركة أبناء اليرموك» و«جبهة النصرة» من جهة أخرى، في عدة محاور بمخيم اليرموك وأطراف حي التضامن في جنوب العاصمة، حيث يشهد المخيم معارك كر وفر وعمليات تقدم وتراجع بين الطرفين، وسط أنباء عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوفهما.

وقد احتدمت الاشتباكات بين تنظيمي جبهة النصرة وداعش في السادس من أبريل (نيسان) 2016، إثر قرار الأخير مهاجمة مواقع «النصرة»، علما بأن «داعش» كان قد هاجم في الأول من أبريل 2015 مخيم اليرموك الذي دخله من حي الحجر الأسود المجاور، بتنسيق مع «جبهة النصرة»، وتمكن من السيطرة على سبعين في المائة من المخيم قبل أن ينسحب إلى الأحياء الجنوبية منه.

وتعثر في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي تنفيذ اتفاق غير مسبوق لخروج أربعة آلاف مسلح ومدني، بينهم عناصر من تنظيم داعش من ثلاث مناطق جنوب العاصمة السورية غداة مقتل زهران علوش قائد «جيش الإسلام» الفصيل الأقوى في ريف دمشق.

وقال فضل عبد الغني، مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، لـ«الشرق الأوسط»، إن الاشتباكات الأخيرة التي اندلعت في اليرموك أدّت إلى تراجع «داعش» الذي يسيطر على القسم الأكبر من المخيم مقابل سيطرة «النصرة» فقط على نحو 10 في المائة من مساحته، مشيرا إلى أن «قطع خطوط إمداد التنظيم والاستنزاف الذي يعيشه في مناطق أخرى، قد يؤديان في النهاية وسط الضغوط العسكرية التي يتعرض لها من قبل الفصائل التي أعلنت وحدتها مؤخرا، إلى تراجعه أو انسحابه إلى خارج المخيم». وإذ تحدث عبد الغني عن اشتباكات عنيفة شهدها اليرموك في الساعات الماضية، رجّح أن تطول المعارك داخل المخيم.

وأوضح خالد عبد المجيد، أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن الفصائل المتحالفة مع «النصرة» في معركة طرد «داعش» من المخيم معظمها موجودة خارجه، وبالتحديد في مناطق يلدا وبيت سحم، لافتا إلى اشتباكات متقطعة شهدها اليرموك، مرجحا أن تزداد حدتها في الأيام القليلة المقبلة. وقال عبد المجيد لـ«الشرق الأوسط»: «المخيم لا يزال يأوي الآلاف من المدنيين بعضهم من عائلات العناصر المقاتلة، ويتم إدخال المواد الغذائية إليه بشكل أسبوعي من قبل الأونروا».


اختيارات المحرر

فيديو