«جيش الفتح» يصد هجومًا لقوات النظام جنوبي حلب

«جيش الفتح» يصد هجومًا لقوات النظام جنوبي حلب

غارات جوية لسلاح الجو الروسي بالقنابل الفسفورية في حلب
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13726]
طفلة نازحة من بلدة منبج بريف حلب مع عائلتها قرب أواني طبخ بينما تقاتل «قوات سوريا الديمقراطية» لاستعادة البلدة من تنظيم داعش (أ.ف.ب)

واصلت قوات النظام المدعومة بإسناد جوي روسي أمس، محاولاتها للتقدم نحو مواقع الفصائل الإسلامية بريف حلب الجنوبي، شمالي سوريا، وسط قصف جوي لقرى وبلدات الريف الجنوبي.

وأكد محمد النصر، أحد القادة الميدانيين في صفوف المعارضة بريف حلب الجنوبي، لـ«آرا نيوز»، «إن مقاتلي (جيش الفتح) تمكنوا من صد إحدى أكبر وأعنف محاولات قوات النظام للتقدم نحو بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي، حيث دارت معارك طاحنة بين الجانبين بعد هجوم قوات النظام على البلدة من الجهة الشمالية الغربية، ونجح مقاتلو (جيش الفتح) في قتل نحو ثمانية جنود من قوات النظام بعد استهداف عربة مصفحة ورشاش عيار 23 عند أطراف البلدة».

وفشلت قوات النظام في التسلل نحو بلدة خلصة جنوبي خان طومان، حيث دارت بين الجانبين معارك عنيفة أجبر خلالها مقاتلو «جيش الفتح» قوات النظام على الانسحاب من النقاط التي سيطرت عليها عقب هذا التسلل، وقد ترافقت هذه المعارك بقصف جوي روسي عنيف استهدفت من خلاله الطائرات الحربية قرى وبلدات خان طومان، الزربة، القراصي، الزيارة ومنطقة ايكاردا، بأكثر من عشر غارات جوية أسفرت عن مقتل مدني على الأقل وجرح أكثر من ثمانية آخرين».

وخسرت قوات النظام والميليشيات المساندة لها خلال الشهرين الماضيين معظم القرى والبلدات الاستراتيجية بريف حلب الجنوبي مع تحضيرات ضخمة من قبل «جيش الفتح» للتقدم نحو بلدة الحاضر الاستراتيجية.

وتحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن استهداف الفصائل الإسلامية بصاروخ مدفعا لقوات النظام على أطراف منطقة الملاح شمال حلب؛ ما أدى لإعطابه، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين الطرفين، في محاولة من الفصائل الإسلامية، استعادة السيطرة على نقاط عدة كانت قوات النظام قد تقدمت فيها، بالتزامن مع قصف جوي مكثف من الطائرات الحربية والمروحية على الملاح؛ ما أدى إلى استشهاد مقاتل من الفصائل الإسلامية، كذلك قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدتي حيان وحريتان بريف حلب الشمالي، ترافق مع قصف قوات النظام لمناطق في بلدة حريتان، بينما استشهد شاب من حي السكري في مدينة حلب، جراء قصف طائرات حربية على مناطق في الحي صباح أمس، فيما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في حي المشهد في حلب، في حين استشهد مواطن وسقط عدد من الجرحى جراء سقوط قذائف عدة، أطلقتها الفصائل الإسلامية على مناطق سيطرة قوات النظام في حيي سيف الدولة وشارع النيل بمدينة حلب.

وتحدثت مصادر عن إصابة ستة مدنيين فجر أمس، بقصف جوي للمقاتلات الحربية السورية بالرشاشات الثقيلة على حيي (جسر الحج، والصالحين) في حلب المدينة، فضلاً عن دمار لحق بالممتلكات. كما شنت مقاتلات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي، غارات جوية بالقنابل الفسفورية على دوار الجندول، وأحياء (الشعار، الشيخ خضر، ومساكن هنان) في حلب المدينة أيضًا، دون ورود أنباء عن إصابات، بحسب (وكالة قاسيون).

ونقل موقع «الدرر الشامية» عن مصادر عسكرية في غرفة عمليات فتح حلب، أمس، عن التصدي لقوات اﻷسد والميليشيات المتحالفة معها، موقعين في صفوفهم خسائر بشرية.

وبحسب تلك المصادر، فقد حاولت قوات الأسد التقدم من محورين على جبهة سيف الدولة بعد تمهيد ناري وإطلاق صواريخ عدة في حين تم التصدي لهم وقتل أكثر من 10 عناصر من قوات الأسد.

واستمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، في أطراف حي الخالدية بمدينة حلب، ومعلومات عن استعادة الأخيرة السيطرة على نقاط عدة.

إلى ذلك، قتل 64 مدنيًا على الأقل في قصف بالصواريخ الفراغية نفذته طائرات روسية، أمس، على أحياء بلدة القورية الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش بريف مدينة دير الزور في سوريا. ويسيطر تنظيم داعش على بلدة القورية منذ منتصف عام 2014.

وتتعرض دير الزور وريفها بشكل متكرر للقصف الجوي من قبل الطيران الروسي والتابع للنظام السوري.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة