استطلاعات تؤكد عزم الاسكوتلنديين على البقاء في الاتحاد الأوروبي

استطلاعات تؤكد عزم الاسكوتلنديين على البقاء في الاتحاد الأوروبي

الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ

بعد فوز خيار الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء البريطاني الخميس، أظهر استطلاعان للرأي أن أكثر من نصف الاسكوتلنديين يؤيدون تنظيم استفتاء جديد على استقلال بلادهم، ما شكل دعما لسعي رئيسة وزرائهم نيكولا ستورجن لفتح مفاوضات مباشرة مع الاتحاد الأوروبي.
وشدّدت رئيسة وزراء اسكوتلندا في مقابلة تلفزيونية أمس على «أن المملكة المتحدة التي صوتت اسكوتلندا للبقاء فيها في 2014 لم تعد موجودة». وكما هي حال الآيرلنديين الشماليين، صوت الاسكوتلنديون بأغلبية كبيرة (62 في المائة) على بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي. وبحسب استطلاع لصالح صحيفة «صنداي تايمز»، فإن 52 في المائة من الاسكوتلنديين يرغبون في أن تنفصل بلادهم عن باقي بريطانيا، وأن تبقى اسكوتلندا داخل الاتحاد الأوروبي.
وأشار استطلاع آخر شمل الجمعة عينة من 16 ألف شخص، إلى تأييد 59 في المائة لاستقلال اسكوتلندا.
وقبل عامين، رفض الناخبون الاسكتلنديون استقلال بلادهم بنسبة 55 في المائة. لكن المستجدات التي تلت استفتاء الخميس الماضي تجعل تنظيم استفتاء جديد في اسكوتلندا «مرجّحا جدا»، بحسب ما قالت رئيسة حكومة اسكوتلندا الجمعة. وأضافت: «لن تكون هناك إعادة لاستفتاء 2014 (..) لقد تغير الظرف والملابسات تماما».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة