«الديمقراطي الكردستاني» يعلن عن خوض مقاتليه اشتباكات ضد الحرس الثوري في مهاباد

«الديمقراطي الكردستاني» يعلن عن خوض مقاتليه اشتباكات ضد الحرس الثوري في مهاباد

الأوضاع في كردستان تستعر في ظل قصف المدنيين والقرى الكردية
الأحد - 21 شهر رمضان 1437 هـ - 26 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13725]

أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني - إيران أمس، عن اندلاع معارك ضارية بين مقاتليه والحرس الثوري الإيراني في مناطق متفرقة من مدينتي مريوان ومهاباد في شمال غرب إيران (كردستان إيران)، وبين أن المعارك بين الجانبين متواصلة، وأنها أسفرت عن مقتل عدد من عناصر الحرس الثوري. بينما كثف النظام الإيراني من قصفه للمدن والبلدات الكردية في إيران بالمدفعية الثقيلة، وواصل عمليات اعتقال المدنيين وهدم القرى.
وقال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني - إيران، كاوه بهرامي، لـ«الشرق الأوسط»: «تعرضت مجموعة من مقاتلينا فجر أمس لكمين نصبه الحرس الثوري الإيراني لهم في منطقة صولاوه التابعة لمدينة مريوان، واندلعت على أثر الكمين اشتباكات ضارية بين الجانبين استمرت نحو ساعتين، وأسفرت عن مقتل أحد مقاتلينا، فيما تمكن الباقون من الخروج من الكمين سالمين».
وتعد المرة الثانية التي يشتبك فيها الحرس الثوري مع المقاتلين الأكراد في الأيام العشرة الأخيرة.
من جانبه أفاد موقع «كردستان ميديا» التابع للحزب الديمقراطي الكردي بأن الحرس الثوري فتح نيران المدفعية الثقيلة على مناطق وجود عناصره في جبال مهاباد.
في هذا الصدد قال بهرامي إن «المناطق الواقعة في أطراف مدينة مهاباد والمتمثلة بمناطق بان دومان وبن غردان وحسن جب وبنغوين، عصر أول من أمس، شهدت اشتباكات بين مجموعة من مقاتلينا وعناصر الحرس الثوري والقوات الإيرانية الأخرى، استمرت لعدة ساعات، قتل خلالها الكثير من عناصر الحرس الثوري، لكن بسبب القصف المتواصل للمنطقة من قبل القوات الإيرانية لم نستطع حتى الآن تحديد عدد قتلى النظام»، وأبان بأن «المعارك اندلعت في مهاباد إثر تعرض مقاتلينا الذين كانوا في مهمة للاتصال بالسكان المحليين في تلك المناطق والالتقاء بهم، إلى هجوم من قبل الحرس الثوري، الذي قصف المنطقة بالمدفعية الثقيلة بشكل مكثف، لكن مقاتلينا تصدوا لهم واستطاعوا أن يبتعدوا عن المنطقة دون أن تلحق بهم أي أضرار».
وبحسب شهود عيان من سكان تلك المناطق، فإن الحرس الثوري تكبد خلال معارك اليومين الماضيين خسائر كبيرة في العدد والعدة، وأكد الشهود في اتصال لـ«الشرق الأوسط»، أن عددا من سيارات الإسعاف باشرت إلى نقل قتلى الحرس الثوري إلى مستشفيات المدينة.
وأشار بهرامي إلى أن الحرس الثوري حول جميع مناطق كردستان إيران ومدنها إلى مناطق عسكرية وكثف من وجود قواته وأسلحته الثقيلة، فيما نقل المئات من عناصره من المدن الإيرانية الأخرى إلى كردستان إيران، وأضاف: «بحسب مصادرنا، فإن الحرس الثوري وبعد أن ترك مقاتلونا منطقة الاشتباكات، بدأ فورًا حملة واسعة لاعتقال المدنيين وتعذيب الأهالي، وحرق حقول وبساتين الفلاحين ومنازلهم».
وذكر بهرامي: «النظام الإيراني أنشأ قواعد عسكرية في مناطق كوسالان الجبلية وفي مدينة سردشت وكل المناطق الاستراتيجية الأخرى، طهران تحاول باستمرار جعل هذه المناطق مناطق عسكرية بحتة»، مشيرًا إلى أن حزبه لم يبدأ بعد الهجوم على قوات النظام الإيراني، وأن كل ما يدور حاليًا ينصب في إطار الدفاع والتصدي لهجمات الجيش والحرس الثوري والاطلاعات الإيرانية. كاشفًا عن أن النظام الإيراني يواصل قصف مناطق كردستان إيران بصواريخ الكاتيوشا والمدافع، ولم يتوقف أبدًا عن ذلك».
في غضون ذلك، أكد القيادي في حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك)، بهرام ديركاني، حدوث اشتباكات في أطراف مهاباد وفي القرى التابعة لمنطقة صولاوه، لكنه بين عدم معرفته بالقوة الكردية المعارضة التي اشتبكت مع الحرس الثوري، مشيرًا في الوقت ذاته إلى استمرار قصف القوات الإيرانية لتلك المناطق، وكشف لـ«الشرق الأوسط»: «خلال اليومين الماضيين شهدت المنطقة الممتدة من مدينة مهاباد باتجاه مدينتي مريوان وسنة ووصولاً إلى سقز تحركات كثيفة للحرس الثوري، خاصة في مدينة مريوان، وهناك وجود كبير للمرتزقة ضمن الحرس الثوري»، مضيفًا أن وحدات حماية شرق كردستان التابعة لـ«بيجاك» تقاتل القوات الإيرانية في إطار الدفاع المشروع والرد على كل الهجمات الإيرانية، ولم تبدأ حتى الآن الهجوم على قوات النظام.
يشار إلى أن الحزب الديمقراطي الكردي يعد أقدم الأحزاب السياسية المعارضة في إيران، وكانت المخابرات الإيرانية استهدفت قادة الحزب في سلسلة تل بين عامي 1989 و1992 في ألمانيا والنمسا كان أبرزهم عبد الرحمان قاسملو.
خلال الأيام الماضية عاد اسم الحزب الديمقراطي الكردي بقوة إلى الساحة الكردية الإيراني، وأعلن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردي مصطفى هجري أن قوات البيشمركة الكردية مستعدة للتنسيق بين قتالها في المدن الكردية ومناطق جبال كردستان.
وطالب هجري المجموعات المسلحة الكردية التي تركت سلاحها جانبا منذ فترة على حساب الكفاح المدني إعادة النظر في مواقفها السياسية والعودة لـ«الحركة الوطنية الكردية» قبل فوات الأوان.
من جانبه، قال أمين عام حزب الديمقراطي الكردي خالد عزيزي، إنه لا يوجد وقف إطلاق نار بين مقاتلي الحزب وبين إيران، ونقل الموقع الرسمي للحزب عن عزيزي قوله إن إيران تفرض حربا ضد الأكراد منذ سنوات، مؤكدا أن الأكراد يخوضون معارك دفاعية ضد هجوم القوات العسكرية الإيرانية على المدنيين الكرد العزل في المناطق الحدودية. تعليقًا على المعارك الأخيرة، ذكر عزيزي أن القوات البيشمركة الكردية لم تكن المبادرة في الاشتباكات الأخيرة، وأن المجموعات الكردية المعارضة تحتفظ بحقها في الدفاع ضد هجوم قوات الحرس الثوري.
الجدير ذكره أن الحرس الثوري فقد الكثير من عناصره خلال السنوات القليلة الماضية في معارك مع حزب «بيجاك» الكردي، وتعتبر عودة الحزب الديمقراطي إلى القتال ضد الحرس الثوري عامل ضغط جديد على القوات العسكرية الإيرانية في الحدود الغربية التي شهدت توترا كبيرا على مدى العقود الماضية.
في إيران، أعلن بيان من دائرة العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني تجدد المعارك بين قواته وبين عدد من مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردي في ضواحي مدينة مهاباد. ونوه البيان إلى أن قوات الحرس الثوري قتلت عددًا من المقاتلين الكرد، ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر في الحرس الثوري لم تذكر اسمه أن الاشتباكات تجددت أول من أمس الجمعة مع عناصر الحزب الديمقراطي الكردي، وبحسب المصدر فإن تلك العناصر كانت تقوم «بأعمال إرهابية ودعائية» في قرى حدودية محاذية لمهاباد.
ولم يذكر بيان الحرس الثوري أمس عدد القتلى في «المعارك المستمرة» بين الطرفين، وذكر تقرير «إيرنا» أن الحرس الثوري يعزز وجود قواته في تلك المناطق لمواجهة الجماعات المسلحة، مضيفا أن قائد الحرس الثوري في مهاباد العاصمة التاريخية للأكراد يقود تلك المعارك بنفسه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة