السويسري شاكيري يشعر بالإحباط رغم هدفه المذهل في شباك بولندا

السويسري شاكيري يشعر بالإحباط رغم هدفه المذهل في شباك بولندا

منتخب بلاده ودع كأس أوروبا من دور الستة عشر
السبت - 20 شهر رمضان 1437 هـ - 25 يونيو 2016 مـ

تمكن اللاعب السويسري شيردان شاكيري من وضع بصمته أخيرا على بطولة أوروبا لكرة القدم الحالية بهدف مذهل لكنه لم يستطع تذوق طعم الانتصار بعدما ودع فريقه البطولة بالخسارة بركلات الترجيح أمام بولندا اليوم السبت.
ووصف صانع اللعب قصير القامة هدفه بالجميل عندما قفز عاليا ليقابل الكرة بقدمه اليسرى وظهره للمرمى وأودعها أقصى الزاوية اليسرى للحارس ويشعل حماس الجماهير في المدرجات.
وعادل هدفه في الدقيقة 82 الهدف الذي تقدمت به بولندا عبر ياكوب بواشتكوفسكي في الشوط الأول وفرض على الفريقين خوض وقت إضافي على شوطين ليدخل في مقارنات مع آخرين سجلوا بنفس الطريقة.
ويشبه هذا الهدف الذي سجله المهاجم ريفالدو مع برشلونة في مرمى بلنسية عندما سيطر اللاعب البرازيلي على الكرة بصدره وظهره للمرمى وسدد الكرة مباشرة في الشباك.
وعانى شاكيري- الذي سجل ثلاثة أهداف في هندوراس في كأس العالم قبل عامين- لإثبات وجوده في البطولة الحالية في فرنسا حتى حانت اللحظة التي ألقت الضوء على موهبته.
وفي الواقع حاول شاكيري التسجيل بنفس الطريقة في التعادل 1-1 مع رومانيا لكن تسديدته ذهبت عالية وبعيدة عن المرمى.
لكن هدفه ذهب دون فائدة في مباراة انتهت بالتعادل 1-1 وحسمتها بولندا 5-4 بعد وقت إضافي بعدما أهدر جرانيت تشاكا ركلته.
وقال فلاديمير بتكوفيتش مدرب سويسرا عن الهدف «إنها موهبة وثقة في النفس كي تكون لديك قناعة بقدرتك على التعامل مع كرة مثل هذه. يجب أن تحاول وتسدد نحو المرمى. وتحتاج بعض الحظ في مثل هذه الحالات. للأسف كنا نفتقر للحظ في أي مكان آخر».
وأضاف شاكيري مهاجم ستوك سيتي «كان هدفا رائعا لكنه في النهاية لم يكن له أي فائدة. هدفي أعطى دفعة للفريق أكثر. كان هدفا مهما لي. وهدفا جميلا ودائما أشعر بالفخر للتسجيل مع منتخب بلادي لكننا خرجنا من البطولة وأشعر بالإحباط».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة