قالوا

قالوا

السبت - 20 شهر رمضان 1437 هـ - 25 يونيو 2016 مـ

* ديفيد كاميرون
رئيس الوزراء البريطاني:
«البريطانيون اتخذوا قرارا واضحا وأعتقد أن البلاد بحاجة إلى قائد جديد حتى يسير في هذا الاتجاه»
* جيريمي كوربين رئيس حزب العمال:
«يجب أن يفعل البند رقم 50 من اتفاقية الاتحاد الأوروبي. الكثير ضجرون من إجراءات التقشف الاقتصادي... من الواضح أن أمامنا أيام صعبة للغاية وسيكون هناك عواقب بالنسبة للوظائف».
* بوريس جونسون من قادة حملة الانفصال:
«أعتقد أننا أمام فرصة رائعة، نستطيع الآن أن نمرر قوانينا ونضع الضرائب حسب احتياجات الاقتصاد البريطاني. نستطيع التحكم بحدودنا بطريقة عادلة ومتوازنة... والأهم من كل ذلك هو أننا سنجد صوتنا في العالم من جديد».
«لا يعني أن المملكة المتحدة ستكون أقل اتحادا... أو أقل أوروبية... لا يمكننا أن ندير ظهورنا لأوروبا، فنحن جزء منها».
لاعب كرة القدم الإنجليزي السابق غاري لينكر، عقب التصويت، في تغريدة بحسابه على موقع شبكة التواصل الاجتماعي، «تويتر»:
«يا للأسف! أين ذهبنا وماذا فعلنا؟».
* رئيسة وزراء اسكوتلندا نيكولا ستيرجن:
«تواجه اسكوتلندا احتمال إخراجها من الاتحاد الأوروبي ضد رغبتها. أعتبر هذا غير مقبول»
* صادق خان عمدة لندن:
«لكل أوروبي مقيم في لندن.. نرحب بك هنا».
* الروائية جي كي راولينغ:
«ستسعى اسكوتلندا الآن للاستقلال. إرث كاميرون سيكون تفكيك اتحادين».
* جيمس كوردون مقدم برنامج فكاهي
على التلفزيون الأميركي:
«لا أستطيع أن أفهم ما يحدث في بريطانيا. أعتذر لشباب بريطانيا. أخشى أننا خيبنا أملكم اليوم».
* بيرس مورغان صحافي
بريطاني ومقدم برامج:
«المحطة المقبلة.. اسكوتلندا».
* نيك روبنسون مقدم البرامج الإخبارية على بي بي سي:
«ما حدث اليوم أقرب ما يكون إلى ثورة.. وهذه فقط البداية».
* المدير التنفيذي لمطار هيثرو جون هولاند كاي:
«نحن الآن أمام حقيقة جديدة، حيث يسعى أي زعيم سياسي لتوفير الاستقرار الاقتصادي والاستثمار في الوظائف والنمو وهذا ما سيفعله مطار هيثرو».
* مارك كارني محافظ بنك إنجلترا:
«من المتوقع أن تتأثر الأسواق وأن يوهن الاقتصاد ولكننا في أتم الاستعداد».
* بادي آشداون رئيس حزب الديمقراطيين الأحرار السابق:
«ليساعد الله بلادنا».
* فيليب هاموند وزير الخارجية:
«أصاب ديفيد كاميرون بأن يدع مسؤولية تفعيل المادة رقم 50 (من اتفاقية الاتحاد الأوروبي) لرئيس الوزراء القادم، الآن هو وقت الهدوء وردود الفعل المحسوبة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة