هاميلتون يتوج بطلا لسباق ماليزيا للمرة الأولى

هاميلتون يتوج بطلا لسباق ماليزيا للمرة الأولى

رئيس الاتحاد الدولي يحذر من تأثير الديون على مستقبل «فورمولا 1»
الاثنين - 30 جمادى الأولى 1435 هـ - 31 مارس 2014 مـ
هاميلتون يحتفل بجائزة سباق ماليزيا (رويترز)

أحرز البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق «مرسيدس» المركز الأول في جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات «فورمولا1»، أمس، على حلبة سيبانغ.
وسيطر فريق «مرسيدس» على المركزين الأول والثاني للسباق، حيث جاء الألماني نيكو روزبرغ وراء زميله هاميلتون، بينما حل الألماني سيباستيان فيتيل سائق «ريد بول» الفائز وحامل اللقب العالمي في المواسم الأربعة الماضية، في المركز الثالث، متفوقا على فرناندو ألونسو سائق «فيراري»، الذي حلّ في المركز الرابع.
والفوز هو الثاني لفريق «مرسيدس» بعد تتويج روزبرغ قبل أسبوعين في جائزة أستراليا الكبرى، المرحلة الأولى، من بطولة العالم، كما أنها الثنائية الأولى لـ«مرسيدس»، منذ عام 1955، حينما حقق الفريق الإنجاز ذاته، خلال سباق جائزة إيطاليا الكبرى.
من جانبه، حقق هاميلتون، بطل العالم عام 2008، مع فريق «ماكلارين مرسيدس»، فوزه الثالث والعشرين منذ احترافه بعد أسبوع ممتاز، أثبت فيه فريق «مرسيدس» سيطرته على التجارب الحرة والرسمية، كما أنه أول فوز لهاميلتون، منذ سباق جائزة المجر الكبرى في يوليو (تموز) الماضي، والأول له في ماليزيا على الإطلاق.
وهطلت أمطار غزيرة في بداية السباق الذي جرى على مضمار سيبانغ الدولي، لكن الأمطار توقفت وجفت الحلبة بعد الانطلاق، لكن لم يستطع، أي من السائقين إقلاق راحة هاميلتون، في اللفات الـ56 لهذا السباق، الذي سبقته دقيقة صمت تكريما لركاب الطائرة الماليزية (239 راكبا)، التي اختفت بعد إقلاعها من كوالالمبور في 8 مارس (آذار).
وأهدى هاميلتون فوزه إلى عائلات ضحايا الطائرة الماليزية، وقال، عقب السباق: «إنه أمر مذهل بعد نهاية أسبوع صعب وشتاء طويل». وإحراز فيتيل للمركز الثالث يعني عودة فريق «ريد بول - رينو» إلى الواجهة بعد خروجه من الجولة الأولى صفر اليدين، وعلى الرغم من خروج زميله الأسترالي دانيال ريكياردو من سباق أمس، بعد تعرض سيارته لعدة مشكلات.
وفي بقية نتائج السباق، جاء الألماني نيكو هلكنبرغ سائق فورس انديا، في المركز الخامس، يليه البريطاني جنسون باتون سائق «مكلارين» في المركز السادس، ثم البرازيلي فيليبي ماسا وزميله الفنلندي فالتيري بوتاس في المركزين السابع والثامن على التوالي.
من جهة أخرى، أعرب جين تود رئيس الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا)، أمس، عن قلقه بشأن مستقبل بطولة العالم لـ«فورمولا1»، بعد تعرض كثير من الفرق لأزمات مالية.
وقال تود لصحيفة «بيلد أم زونتاغ» أمس: «(فورمولا1) في العناية المركزة». وأضاف تود على هامش سباق جائزة ماليزيا: «أشعر بالقلق إزاء إمكانية خسارة كثير من الفرق». ودافع تود عن مخطط تقليص النفقات في «فورمولا1»، وقال: «الجميع يريد أن يجري وضع حد أقصى للميزانية، وهذا الأمر ينبغي أن يكون مكتوبا وإلزاميا».
وأوضح: «العديد من الفرق تصرخ من أجل تلقي المساعدة، ومهمتنا هي الاستماع لهذه الطلبات». كما دافع تود عن الإصلاحات الفنية الواسعة التي جرى إدخالها على البطولة، وقال: «العالم كله يتغير، لماذا تبقى (فورمولا1) بعيدة عن هذا التغيير؟».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة