جاك ويلشير يدفع ثمن بقائه لموسم كامل مصابًا

جاك ويلشير يدفع ثمن بقائه لموسم كامل مصابًا

ضمه مدرب إنجلترا في اللحظة الأخيرة وادخره على مقاعد البدلاء في يورو 2016
الجمعة - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 24 يونيو 2016 مـ
ويلشير في مبارة تركيا الودية قبل يورو 2016 و ويلشير انضم إلى المنتخب الإنجليزي في فرنسا بديلا لروني (رويترز)

كان نصف المباراة الأول على وشك الانتهاء عندما ابتعدت الكرة وسط زحام اللاعبين في منطقة جزاء الفريق السلوفاكي لتصل للاعب الإنجليزي المنتظر على حدود المنطقة. كان جاك ويلشير يقف وحده بعيدًا عن الزحام ووقتها شعر وكأن موهبته تناديه بأن اللحظة قد حانت. لو أن هذا حدث العام الماضي لربما استقبل الكرة على صدره ليختبر بها الحارس السلوفاكي ماتوس كوزاتشيك، أو ربما فكر في لمسة مختلفة تجعل المدافعين يتسمرون في أماكنهم. فهو من تلك النوعية من لاعبي خط الوسط الذين يعرفون كيف يستحضرون لحظات العبقرية.

بالفعل هذا ما كشفت عنه التمريرة العكسية التي من المفترض أنه يتقنها، والتي ذهبت إلى مهاجم إنجلترا دانيل ستوريدج. توقع مدافع سلوفاكيا توماس هوبوكان التمريرة، حيث تلقى الكرة وانطلق بها ومررها بعيدًا، تاركا ويلشير الذي طأطأ رأسه، عائدا إلى خط المنتصف. في مناسبات كتلك، وعندما يُظهِر لاعب كل هذا القدر من التألق بعد كفاح لاكتساب اللياقة لا بد أن يكون قد مر بأوقات عصيبة لا تخلو من قسوة. وبالعودة إلى الوقت الذي كان فيه الفريق الإنجليزي يتربع على قمة مجموعته المؤهلة للبطولة، كان ويلشير أحد هؤلاء اللاعبين الذين ميزوا فريقهم عن غيره. غير أن هذا يعتبر ذكرى مؤلمة لأن هذه الفترة لم تَدُم سوى 141 دقيقة لعبها لناديه الموسم الماضي، وبالطبع لم تكن هذه الفترة القصيرة كافية للإعداد لبطولة دولية كبرى.

وبالعودة إلى منتصف أبريل (نيسان) الماضي حيث بدا الأمر كالحلم، سجل ويلشير أول ظهور له في 9 أشهر، وكان ذلك في مباراة الآرسنال تحت 21 سنة أمام نيوكاسل، في مباراة لم يشاهدها في استاد الإمارات سوى 2831 متفرجًا حضروا ليشاهدوا عودة لاعب الفريق المضيف في المركز رقم 10 بعد أن عانى من كسر في قصبة الساق، إلى جانب لاعبين مثل ماركوس ماكغوان، وجيف رين أديليد وتمرير كرات خطرة على فترات مختلفة في منطقة جزاء الخصم إلى ستيفي مفديدي. أدى ويلشير 65 دقيقة رائعة، شعر بعدها أنه عاد لسابق عهده ولجو المباريات بأدائه الذي تفوق به على حيوية دانييل كرولي الذي يبلغ عمره 18 عامًا، ولم يعِب أداءه شيئا سوى شجاره مع لاعب الفريق الضيف هنري سافيت، حيث استبدل به بعدها اللاعب جوش دا سيلفا.

لم يلعب ويلشير سوى مباراة واحدة أساسيا في الدوري الممتاز، وها قد وصل إلى ملعب غوفروا غيشار في مدينة سانت ايتان الفرنسية لمواجهة سلوفاكيا في يورو 2016، وقد تم الاعتماد عليه في مساعدة لاعبي المنتخب الإنجليزي على الاستحواذ على الكرة ثم الانطلاق نحو مرمى الخصم. لا تزال الذاكرة منتعشة بذكريات الأداء أمام سلوفينيا العام الماضي التي قدم فيها أفضل ما لديه. ضبط اللاعب المعايير في الفريق ولعب بعقل روي هودجسون منذ ذلك الحين. فعندما يكون ويلشير في كامل لياقته وجاهزيته، فبمقدوره مد الفريق بما يحتاجه من طاقة ونشاط كما حدث في المباراة التي أقيمت في العاصمة السلوفينية ليوبليانا، والتي كانت الوحيدة التي أكمل فيها الـ90 دقيقة. «بالنسبة لي، الأمر يتعلق بنوعية اللاعب»، حسب مدرب الفريق الإنجليزي في مارس (آذار) الماضي، مضيفا أن «الجاهزية مؤقتة لكن النوعية دائمة».

المشكلة هي أن اللاعب البالغ عمره الآن 24 عامًا لا يزال يبدو كلاعب يبحث عن المتعة في المباراة، فقد نزل ويلشير للمباراة وظهر مؤثرًا في الملعب أمام واين روني الذي تألق بشكل لافت في المباراتين الأوليين في المجموعة الثانية، وقبل لاعب وسط الآرسنال المسؤولية بوضوح. ولا يوجد من بين اللاعبين الذين يلعبون أمام المدافعين الإنجليز من يفوقه في عدد المباريات الدولية التي لعبها، مما يتيح له فرصة إثبات قدرته على القيادة، والإلهام والتأثير. فكان دائما ما يصدر تعليمات لزملائه من حوله ليوجه به فريقه، ولذلك فإن طاقته ليست محل جدال.

كانت التمريرة التي أرسلها فوق خط دفاع سلوفاكيا في الدقيقة التاسعة لزميلة جيمي فاردي أكثر من رائعة وذكرت الجمهور بقدراته، بيد أن تلك اللحظات كانت نادرة. تحدث روني عن قدرات زميله في الفريق الليلة التي سبقت المباراة وعن «الاستحواذ على الكرة والركض باتجاه اللاعبين وخلق الفرص». كان تأثيره كبيرًا من هذه الناحية، وكانت طاقته متفجرة وقلت المرات التي كنا نراه فيها متراخيًا. اعترض فيكتور طريق تمريرات ويلشير القصيرة في المنتصف، ووجدت إنجلترا نفسها تتراجع بتهور لتتصدى لهجمة مرتدة شنها الفريق السلوفاني.

وعلى اعتبار أنه عدد المباريات التي لعبها للمنتخب الإنجليزي تفوق عدد المباريات التي لعبها لفريقه الآرسنال، فإن السبب بات واضحًا. بيد أنه كان من الواضح أن إنجلترا مستعدة للتضحية بقبولها اللعب من دون قيادة روني الذي حمل شارة الكابتن 133 مباراة وبخبراته العريضة التي بنو حولها خطوط الفريق في المجموعة «ب» كي يمنحوا ويلشير الفرصة. وفر روني قائد الفريق ثماني فرص لزملائه في هاتين المباراتين، غير أن الأكفأ بين جميع لاعبي وسط المدرب هودجسون في مباراة سلوفاكيا كان اللاعب جوردان هندرسون.

وجاءت الهتافات التي صدح بها الجمهور لروني في أرجاء الملعب أثناء المباراة لتضع المزيد من الضغط على كاهل ويلشير، فقد توقع النداء وخرج في هدوء. «هو لاعب جيد جدا وسوف يكون عضوا في فريقنا، بالتأكيد لم يرَ العالم مشتعلا من حوله، لكن لو أن فريقنا استمر لما بعد الجولة المقبلة فسوف تتحدث عنه بشكل مختلف»، ويبقى الأمل في أن يستدعي ويلشير كل تلك الخصائص.

جدير بالذكر أن مدرب إنجلترا هودجسون بدأ مباراة سلوفاكيا بعد أن أجرى ستة تغييرات في تشكيلته فأراح قائد الفريق واين روني ودفع بجاك ويلشير بدلاً منه، كما أشرك المهاجمين جيمي فاردي ودانييل ستاريدج أساسيين مكان هاري كاين رحيم سترلينغ اللذين خيبا الآمال في المباراتين الأوليين. وزج أيضًا بجوردان هندرسون بدلا من ديلي إلى في الوسط، وبناثانيل كلاين وراين برتراند في الجهتين اليمنى واليسرى مكان كايل ووكر وداني روز على التوالي في الدفاع. ودفع هودجسون بروني بدلا من ويلشير في الدقيقة 56 لتفعيل السيطرة على منطقة العمليات، ثم أشرك ديلي إلى مكان لالانا بعد أربع دقائق.

«لا تغير فريقا يحقق الفوز»، تلك المقولة تشكل واحدة من الأفكار التي تتمتع بشعبية كبيرة في عالم كرة القدم، وربما سيحتاج هودجسون إلى التفكير فيها كثيرا بعد التعادل السلبي مع منتخب سلوفاكيا. وجاء التعادل السلبي للمنتخب الإنجليزي في توقيت فوز منتخب ويلز على نظيره الروسي 3/ صفر، لتتأهل ويلز إلى الدور الثاني من صدارة المجموعة الثانية بينما تأهل المنتخب الإنجليزي من المركز الثاني. وتعد سياسة إراحة بعض اللاعبين الأساسيين خلال مباراة بدور المجموعات مفيدة بشكل كبير، ولكنها أيضًا تهدد بعدم فوز الفريق بصدارة مجموعته، وهو ما حدث مع المنتخب الإنجليزي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة