مساعدة الرئيس الإيراني تحذر من تفاقم إدمان النساء وبيع الأطفال

مساعدة الرئيس الإيراني تحذر من تفاقم إدمان النساء وبيع الأطفال

المدمنات على المخدرات يبعن أطفالهن قبل الولادة
الخميس - 18 شهر رمضان 1437 هـ - 23 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13722]

حذرت مساعدة الرئيس الإيراني في شؤون المرأة والأسرة، شهيندخت مولاوردي، من اتساع ظاهرة بيع الأطفال، وقالت «إن بيع الأطفال يبدأ قبل الولادة في إيران».

وعدت مولاوردي «الفقر الاقتصادي والثقافي وزواج القاصرين والنساء المشردات» من أسباب تفاقم ظاهرة بيع الأطفال.

وكشفت مولاوردي عن أن بيع الأطفال يجري قبل الولادة، ولم تقدم مولاوردي تفاصيل أكثر أو إحصائية عن الظاهرة، لكنها أكدت أن موضوع بيع الأطفال بات مثيرا للقلق، وأن العدد بلغ مستويات جعله مادة خبرية.

يشار إلى أن ظاهرة بيع الأطفال التي يعتبرها القضاء الإيراني «جريمة» يحاسب عليها، لكن مع اتساع الفقر وسقوط المزيد من الأسر الإيرانية في هاوية المخدرات تكاثرت التقارير مؤخرا حول بيع الأطفال، وتشير المصادر الرسمية إلى أن الظاهرة منتشرة بشكل واسع بين عصابات الشحاذين في المدن الكبيرة.

مارس (آذار) الماضي نقلت وكالة «مهر» الحكومية عن مدير الشؤون الاجتماعية في محافظة طهران، سياوش شهريور، تأكيده أن بيع الأطفال «غير الإنساني» منتشر بين المدمنين في الأحياء الفقيرة، مشيرا إلى أن 80 في المائة من المدمنات مصابون بفيروس الإيدز.

في غضون ذلك، أشارت مولاوردي إلى أن التصدي للظاهرة يبدأ من التصدي لأسباب تفاقم الظاهرة في المجتمع الإيراني، في حين حذرت من تفاقم إدمان النساء على المخدرات بين الأسر الإيرانية.

وبحسب مساعد الرئيس الإيراني، فإن أكثر من 60 في المائة من المدمنين متزوجون. في هذا السياق، نوهت إلى أن 80 في المائة من النساء المدمنات في إيران يبدأن تعاطي المخدرات في الأسر.

وفقا للمسؤولة الإيرانية، فإن النساء يشكلن 10 في المائة من مجموع المدمنين في البلاد، مضيفة بأن تعاطي المخدرات لدى 50 في المائة من المدمنات يبدأ في 15 من العمر.

في سياق متصل ، ذكرت مولاوردي بأن 9 في المائة من الطلاب و11 في المائة من الطالبات في الجامعات الإيرانية يعانون من الإدمان على المخدرات.

قبل ذلك بأسبوع كشف وزير الصحة الإيراني حسن هاشمي عن أن بين خمسة إلى ستة ملايين إيراني يعانون الإدمان على المخدرات، وبحسب صحيفة «شهروند» فإن هاشمي خلال شرحه التهديدات الاجتماعية ذكر أن الإدمان بات أكثر فتكا من السرطان في إيران.

وبموازاة وزير الصحة، قال مساعد التصدي للجرائم في القضاء الإيراني محمد باقر الفت «إن أكثر من 10 ملايين إيراني معرضون للتهديدات الاجتماعية، مثل الإدمان والفقر في البلاد»، لكن في المقابل ذكرت صحيفة شهروند نقلا عن خبراء التهديدات الاجتماعية أن الإحصائية أربعة أضعاف ما أعلنه المسؤول في القضاء الإيراني، أي ما يعادل 40 مليونا (نصف الإيرانيين) معرضون لمخاطر الإدمان والفقر.

خلال الأيام القليلة الماضية، ذكرت تقرير في وكالة إيسنا الإيرانية «أن شهريا يولد عشرون طفلا مدمنا من أمهات مدمنات على المخدرات في مناطق طهران الفقيرة». وأضاف التقرير «أن ثلاثة سيناريوهات تنتظر هذه النوعية من الأطفال، بين أن يموت بسبب الإدمان والفقر في الأيام الأولى، أو يباع، أو يصاب بمصيره أمه».

وذكر التقرير أن عددا كبيرا من الأطفال يموتون بسبب نقص الإمكانيات الطبية أو الإصابة بمرض الإيدز.

في هذا الصدد، ذكرت مولاوردي أنها طالبت وزير العدل الإيراني مصطفى بور محمدي بتقديم تقرير عن زواج القاصرين، وبحسب المصادر الإيرانية فإن زواج الأطفال زاد بنسبة 17 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

التقارير تشير إلى أن زواج القاصرين في المناطق الغارقة في الإدمان التي تعاني التهميش والفقر الشديدين يؤدي إلى ولادة أطفال ينتظرهم الموت أو البيع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة