شاشة الناقد: المنعطف

أشرف برهوم في لقطة من «المنعطف»
أشرف برهوم في لقطة من «المنعطف»
TT

شاشة الناقد: المنعطف

أشرف برهوم في لقطة من «المنعطف»
أشرف برهوم في لقطة من «المنعطف»

إخراج: رفقي عساف
دراما اجتماعية
الأردن/ الإمارات/ مصر | 2016
تقييم الناقد:(3*)
«المنعطف» هو الفيلم الروائي الأول للمخرج الأردني (ذي الأصل الفلسطيني) رفقي عدنان عساف ومن إنتاج الأردنية النشطة رولا ناصر والسيناريست والمنتج المصري ذو الإسهامات المتميزة في كلي الحقلين محمد حفظي. في الأساس، مفاجأة رائعة كتبها المخرج نفسه وتستطيع أن تربطها بمسارات وذكريات خاصّـة به (في النهاية إهداء لأبيه الذي نرى بطله يتذكره في أكثر من مشهد) كما بملامح من الحياة العامّـة في رحى الحاضر القلق الذي تعيشه بضعة دول عربية.
مثل الفيلم الجيد الآخر «آخر أيام المدينة» لتامر سعيد، فإن الشكوى الذاتية لبطله هي ذاتها لشركاء آخرين من أوطان أخرى. تجتمع تحت مظلة الهم الواحد والطموحات التي لا تتحقق. هنا نلتقي أولاً براضي (أشرف برهوم): رجل منطو يعيش في عربة فولسفاكن زرقاء مركون في خربة في مكان مقفر بين التلال. في الليل يقرأ على مصباح بطارية ثم ينام بلا غطاء. في اليوم التالي، هناك حادثة خطف لفتاة أسمها ليلى (فاطمة ليلى) استقلت تاكسي لكن مع حلول الليل يحاول سائق التاكسي وراكب بجانبه الإعتداء عليها وسرقتها بعدما قاداها إلى المكان ذاته.
ينقذها راضي غصباً عنه لأنه كان بنى حياته على العزلة ولم يضع في حسابه الإختلاط مع الآخرين. يوافق على إعادتها إلى مدينة إربد وهي سريعاً ما تثق به (والفيلم يبرر هذه الثقة جيداً). على الطريق يتوقفان لراكب ثالث أسمه سامي (مازن معضم)، مخرج تلفزيوني غير معروف تعطلت سيارته المتوجه إلى المدينة ذاتها. ورحلة الطريق تستمر من هنا بكل ما يخالجها من أوضاع ثلاث شخصيات كلها تعاني من ماض بدأ قبلها وسقطت ضحيته: راضي الفلسطيني الذي لا يزال يحن إلى أبيه وليلى الفلسطينية أيضاً التي تعيش في مخيم اليرموك في دمشق (وكانت تسعى في مطلع الفيلم العودة إليه) وسامي الذي غادر لبنان خلال حرب 2006 وعوض تحقيق أفلام كما يريد تحوّل إلى مخرج تلفزيوني غير معروف.
الأبعاد هي أكثر من الماضي الشخصي في هذا الفيلم. هي عن جيل عريض لديه مشاكله مع الآخرين. أحلامه غير محققة وذكرياته حانية. هذه الذكريات لا تدع راضي قادراً على دخول الحياة الحاضرة. عندما يحاول يُـصاب بإجهاد في القلب يؤدي به إلى المستشفى (ولو أنه من غير الواضح مشاهد ليلى في المستشفى).
أشرف برهوم قابض على أدائه مستنداً إلى القليل من العمق المتاح وزميليه جيدين خصوصاً الفتاة هاضمة نظراتها وتفاصيل سلوكها. نبرة المخرج الهادئة مثالية. ما يعيب الفيلم هو تلك الموسيقا (سعاد ساهر بشناق) الخالية من البحث والتحفيز والواردة بمنوال واحد لا يتغير.
اللافت الإختيار الصائب للمشاهد التي يراد لها أن تتقاطع مع مشاهد أخرى بعيدة، زمنيا ومكانياً. هذا ليس بالأمر السهل على أي مخرج لأن المسألة ليست توليفاً مونتاجياً بقدر ما هي رؤية واثقة تدرك أين ومتى تستخدم مثل تلك المشاهد. إنها مشاهد «فوروورد» (استباقية) تدفع المشاهد للتساؤل حولها، وهي ترد بدقة كتوقيت، ولو أن الأحداث المؤدية إليها في نهاية الفيلم، لا تحتاج إليها كتفعيل درامي أو تشويقي. أسلوب المخرج هادئ والتصوير جيد لا يشوب لحظاته إلا موسيقى خالية من البحث قافزة منذ بدايتها إلى النتائج ومتكررة بالمنوال ذاته أكثر من مرّة.

(1*) لا يستحق
(2*) وسط
(3*) جيد
(4*) ممتاز
(5*) تحفة



بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
TT

بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)

حقق المزاد الافتتاحي لمقتنيات مختارة للنجمة السينمائية الإيطالية، جينا لولوبريجيدا، التي توفيت في يناير (كانون الثاني) 2023، عائدات في نطاق ستة أرقام.

وبحسب وكالة «الأنباء الألمانية»، قالت دار مزادات «فانينيس»، في مدينة جنوة، شمال غربي البلاد اليوم (الأربعاء) إنه تم بيع ساعة اليد التي أهداها الزعيم الثوري الكوبي، فيدل كاسترو، ذات مرة إلى لولوبريجيدا بمبلغ 18850 يورو (20 ألفاً و463 دولاراً).

وتم بيع خزانة خشبية من صقلية مزينة ببذخ ومطعمة بالمرجان وصدف سلحفاة بمبلغ 118 ألفاً و250 يورو، بينما تم بيع خاتم ذهبي، مرصع بالزمرد، والألماس، بمبلغ تسعة آلاف و475 يورو.

وتم عرض أكثر من 700 قطعة، بما في ذلك أثاث وأعمال فنية، وتذكارات شخصية، في المزاد الذي استمر يومين في جنوة.

وتم بيع ساعة «سيكو كوارتز»، التي أهداها لها كاسترو في مزاد علني أمس (الثلاثاء). ومن المقرر أن يستمر المزاد اليوم الأربعاء. ومن غير الواضح تحديداً ما سيحدث للعائدات.