اليوم.. 60 ألفًا يزفون الأهلي بطلاً للدوري السعودي

اليوم.. 60 ألفًا يزفون الأهلي بطلاً للدوري السعودي

يواجه الفتح على ملعب «الجوهرة المشعة» في الجولة الأخيرة من المنافسات
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ
جماهير الأهلي تتطلع لاحتفال يليق بإنجاز الفريق اليوم («الشرق الأوسط»)

يتأهب الأهلاويون اليوم لقضاء لحظات مثيرة في مباراة التتويج بلقب دوري المحترفين السعودي أمام الفتح، وهي المواجهة التي تقام ضمن الجولة الأخيرة، ولن تقدم أو تؤخر نتيجتها في مسار البطولة، لأن الأهلي تمكن من حسم اللقب قبل النهاية بجولتين، وتحديدا من خلال المباراة المثيرة أمام الهلال.

وتقام اليوم الجمعة مواجهتين إلى جوار مواجهة التتويج، حيث يلاقي فريق النصر نظيره فريق الشباب في مواجهة تحصيلية بين الفريقين دون أن يكون لها تأثير كبير، فيما يستضيف فريق التعاون نظيره الاتحاد على ملعب الملك عبد الله بمدينة بريدة، في مواجهة يسعى من خلالها صاحب الأرض إلى تحقيق الفوز من أجل إحكام قبضته على المركز الرابع الذي يساهم في تأهله للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل.

وعودا إلى مواجهة ملعب «الجوهرة المشعة»، فإنه يتوقع أن تشهد حضورا جماهيريا غفيرا من قبل أنصار فريق الأهلي لحضور تتويج فريقهم باللقب الغائب عن الخزينة الخضراء لسنوات طويلة، ويسعى فريق الأهلي تحت قيادة مدربه السويسري غروس إلى مواصلة تحقيق انتصاراته من أجل رفع رصيده النقطي إلى 63 نقطة.

ويتطلع الأهلي عبر هذه المواجهة إلى تحقيق فوز معنوي بحضور أنصاره ومحبيه في يوم التتويج (نحو 60 ألف مشجع، وهي سعة الملعب)، إضافة إلى بحث مهاجمه السوري عمر السومة عن زيادة غلته التهديفية من أجل تحقيق رقم قياسي في مسيرة هدافي الدوري السعودي عبر تاريخه، حيث يتصدر السومة اللائحة حاليا برصيد 26 هدفا بفارق 7 أهداف عن أقرب منافسيه المهاجم الفنزويلي ريفاس.

ويفتقد الأهلي هذا المساء لخدمات لاعب خط وسطه حسين المقهوي الغائب بداعي الإيقاف إثر حصوله على ثلاث بطاقات صفراء، إلا أن الأهلي لن يتأثر بغياب المقهوي في ظل امتلاكه عددا كبيرا من الأسماء التي من شأنها أن ترجح كفته في تحقيق الفوز هذا المساء.

من جهته، لن يكون فريق الفتح ضيفا سهلا على بطل دوري المحترفين السعودي، حيث يحاول الفريق النموذجي تحقيق الانتصار من أجل مواصلة المنافسة لانتزاع المركز الرابع الذي يحضر فيه فريق التعاون وقد يفقده في حال فوز الفتح، وخسارته أمام الاتحاد أو تعادله، حيث يحتل الفتح حاليا المركز الخامس برصيد 41 نقطة خلف التعاون بفارق نقطة وحيدة.

وفي الرياض يلتقي النصر بنظيره الشباب في مواجهة يبحث من خلالها الطرفان عن تحقيق انتصار معنوي وتاريخي قبل إسدال الستار على منافسات دوري المحترفين السعودي، حيث يحتل النصر المركز الثامن برصيد 32 نقطة وبإمكانه تحسين مركزه والتقدم خطوة نحو الأمام في حال تعثر الخليج بالتعادل أو الخسارة، في الوقت الذي يحتل فيه فريق الشباب المركز السادس برصيد 36 نقطة.

ويتوقع أن يجرب مدربا الفريقين عددا من الأسماء الشابة أو التي لم تحصل على فرصتها الكبيرة في اللعب والدفاع عن شعار الفريق، في ظل افتقاد هذه المواجهة لأي محفزات قد تؤثر في مسيرة الفريقين بالدوري لهذا العام.

ونجح النصر في تحقيق فوز عريض في الجولة الماضية أمام فريق الاتحاد، حيث اكتسح العميد بخماسية نظيفة، ويتطلع إلى تحقيق الانتصار من أجل الروح المعنوية للاعبي الفريق، وذلك قبل خوض المباراة النهائية لبطولة كأس الملك التي تجمعه بنظيره فريق الأهلي.

وفي مدينة بريدة، يستضيف التعاون نظيره الاتحاد في مواجهة يتطلع من خلالها أصحاب الأرض إلى تحقيق الفوز والعودة لجادة الانتصارات من أجل ضمان المركز الرابع الذي قد يؤهل الفريق للمشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، وذلك في حال خسارة فريق النصر نهائي كأس الملك الذي يجمعه مع نظيره الأهلي نهاية الشهر الحالي. وأخفق التعاون كثيرا في مبارياته الأخيرة، حيث ابتعد عن دائرة الانتصارات في الجولات الثلاث الأخيرة إثر خسارته أمام الفتح والوحدة وتعادله أمام غريمه التقليدي الرائد، وهو الأمر الذي أفقده فرصة المنافسة على المركز الثالث الذي يحتله الاتحاد، وبات في وضع خطر قد يفقده المركز الرابع إذا ما خسر أو تعادل هذا المساء ونجح فريق الفتح بتحقيق الفوز في مباراته أمام الأهلي.

والحال ذاتها يبدو عليها فريق الاتحاد الذي يتطلع هو الآخر إلى مصالحة أنصاره وجماهيره بعد الخسارة الكبيرة التي تعرض لها الفريق في الجولة الماضية أمام فريق النصر بخمسة أهداف دون رد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة