أزمة بين البرازيل وإسبانيا بسبب كوستا

أزمة بين البرازيل وإسبانيا بسبب كوستا

«السامبا» ترفض التفريط في اللاعب.. و«الماتادور» متمسك به
الأربعاء - 11 ذو الحجة 1434 هـ - 16 أكتوبر 2013 مـ

أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أن لديه رغبة ونية أكيدة في استدعاء المهاجم دييغو كوستا إلى صفوف المنتخب البرازيلي استعدادا للمباراتين الوديتين اللتين يخوضهما الفريق في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وأبلغ بهذا الاتحاد الإسباني للعبة، حسبما أفادت صحيفة «آس» الإسبانية الرياضية أمس. وأبلغ الاتحاد الإسباني نظيره البرازيلي قبل أيام بنيته استدعاء كوستا لصفوف المنتخب الإسباني في مبارياته المقبلة وطالب الاتحاد البرازيلي بإعلام الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بأن اللاعب، الذي يحمل جنسية مزدوجة (برازيلية وإسبانية) لم يشارك في أي مباراة رسمية مع المنتخب البرازيلي.

وبالفعل، أبلغ الاتحاد البرازيلي، الـ«فيفا» بأن اللاعب لم يشارك حتى الآن في أي مباراة رسمية مع المنتخب البرازيلي، ولكنه أكد في نفس الوقت رغبة لويز فيليبي سكولاري، المدير الفني للمنتخب البرازيلي في ضم اللاعب لصفوف الفريق. وأوضحت الصحيفة أنها لا تستبعد عدم مشاركة اللاعب مع أي من المنتخبين في نهائيات كأس العالم 2014 وأوضحت أنه مولود بالبرازيل ويحمل جواز السفر البرازيلي بينما حصل على الجنسية الإسبانية لإقامته لعدة سنوات بإسبانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا استدعى المنتخب الإسباني اللاعب إلى قائمته في المباراة الودية المقبلة له في نوفمبر المقبل سيدفع الاتحاد البرازيلي بالقضية إلى الـ«فيفا» ليصبح القرار بيد لجنة شؤون اللاعبين في الـ«فيفا».

وفي حالة عدم الاتفاق على قرار، ستنتقل القضية إلى لجنة فض المنازعات

وهو ما يعني أن القرار لن يتخذ إلا بعد انتهاء بطولة كأس العالم بالبرازيل.

والتقى كوستا بالمدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني في الثالث من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي وفي حضور خورخي بيريز سكرتير عام الاتحاد الإسباني للعبة وأكد كوستا لدل بوسكي وبيريز رغبته في اللعب لإسبانيا. ويعقد الاتحاد الإسباني اجتماعا مع اللاعب هذا الأسبوع، حسبما أشارت «آس».

من جهة أخرى، اعترف لاعب الكرة المعتزل رونالدو أنه كان يفضل لو لعب ليونيل ميسي للبرازيل، وذلك عندما سئل عن احتمالية لعب دييغو كوستا لمنتخب إسبانيا بدلا من فريق السامبا. وقال «الظاهرة» في مؤتمر صحافي بريو دي جانيرو: «لو لم يلعب ميسي للأرجنتين، كنت أود لو لعب لنا.. كنت أفضل ميسي على دييغو، رغم أن دييغو أيضا صديقي». وأعرب دييغو كوستا، لاعب أتليتكو مدريد، مؤخرا عن رغبته في اللعب لإسبانيا رغم أنه برازيلي المولد. وبات انضمامه الآن إلى منتخب دل بوسكي مرهونا بإجراءات بيروقراطية في يد الـ«فيفا».

وقال رونالدو، الهداف الأول لبطولات كأس العالم: «دييغو سبق أن لعب للمنتخب (البرازيلي). لا أعرف أين وصل الأمر».

وسبق لكوستا، الذي يتفوق على ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو في قائمة هدافي الدوري الإسباني، أن لعب للمنتخب البرازيلي في مباراتين وديتين أمام إيطاليا وروسيا، الأمر الذي قد يحول دون تمثيله للمنتخب الإسباني بطل العالم وأوروبا. وذكر رونالدو أن لاعبين برازيليين آخرين قد حصلوا على جنسيات دول أخرى. وقال: «الجنسية المزدوجة ليست بالأمر الجديد، حيث حصل في مرات سابقة كثير من البرازيليين لعبوا لمنتخب البرتغال مثل ديكو. كنت أود لو لعب شخص مثل ميسي أو كريستيانو رونالدو للمنتخب البرازيلي».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة