«إيني» تعتزم القيام بمشروعات طاقة متجددة في مصر وإيطاليا وباكستان

«إيني» تعتزم القيام بمشروعات طاقة متجددة في مصر وإيطاليا وباكستان

لتوليد 420 ميغاوات بحلول 2022
الخميس - 4 شعبان 1437 هـ - 12 مايو 2016 مـ

تعتزم شركة النفط الإيطالية العملاقة «إيني» القيام بمشاريع للطاقة المتجددة في إيطاليا وباكستان ومصر في إطار خطة لاقتحام مجال الطاقة الخضراء تطمح «إيني» التي استثمرت تاريخيًا بشكل ضئيل في الطاقة المتجددة رغم سجلها القوي في اكتشافات النفط والغاز لتوليد 420 ميغاوات معظمها من الطاقة الشمسية بحلول عام 2022 عن طريق إعادة استغلال أراض مهملة ترتبط حاليا بمشاريع الوقود الأحفوري.

ويزيد العالم حاليا قدرة توليد الطاقة النظيفة بمعدلات أكبر من الفحم والنفط والغاز معا وستنضم «إيني» إلى شركات النفط العملاقة الأخرى التي تيمم وجهها شطر استثمارات الطاقة الخضراء لكبح انبعاثات الكربون وكسب موطئ قدم في القطاع سريع النمو.

وفي العام الماضي حثت شركات النفط الأوروبية الكبرى الحكومات في أنحاء العالم على استحداث نظام لتسعير انبعاثات الكربون في إطار مبادرة أوسع نطاقا صوب اقتصاد منخفض الكربون.

وقالت شركة النفط الفرنسية «توتال» هذا الأسبوع إنها ستشتري «سافت» لصناعة البطاريات عالية التقنية، وذلك في إطار مساعيها لتوسعة نشاط الطاقة المتجددة.

وفي إيطاليا وحدها قالت «إيني» اليوم (الخميس) إنها تتوقع إقامة قدرة لتوليد الطاقة الشمسية تتجاوز 220 ميغاوات في مناطق مثل ليجوريا وسردينيا وصقلية وكالابريا وبوليا وبازيليكاتا بتكلفة تقدر بين 200 و250 مليون يورو.

وستستخدم محطات «إيني» العاملة بالغاز بالتوازي مع الطاقة الشمسية لتغطية أي نقص عندما لا تسطع الشمس.

لكن النفط والغاز يظلان في بؤرة خطط «إيني» الاستثمارية وفي الشهر الماضي استعرض كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي للشركة خططا لاستثمار 20 مليار يورو (23 مليار دولار) في أفريقيا على مدى الأعوام الأربعة المقبلة معظمها في النفط والغاز مع تعزيز مزيج الطاقة بالقارة عن طريق الإنفاق على المصادر المتجددة.

وكانت «إيني» قالت في وقت سابق إنها مستعدة لإنفاق مئات الملايين من اليورو على مشاريع الطاقة الشمسية في أفريقيا، حيث تعد الشركة أكبر منتج أجنبي للنفط والغاز.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة