برشلونة يضع آماله على ماكينة الأهداف سواريز

برشلونة يضع آماله على ماكينة الأهداف سواريز

ميسي يعادل رقم كومان في التسجيل من الركلات الحرة مع الفريق الكتالوني
الخميس - 4 شعبان 1437 هـ - 12 مايو 2016 مـ
ميسي وسواريز كلاهما سجل في مباراة إسبانيول (إ.ب.أ)

قد يصبح لويس سواريز أكثر لاعب من أوروغواي يحرز أهدافا مع برشلونة عندما يحل فريقه ضيفا على غرناطة يوم السبت بعدما عادل في موسمين فقط ما فعله مواطنه رامون ألبرتو بيابيردي فاسكيز خلال عشر سنوات قضاها مع العملاق الكتالوني.
وسجل سواريز، البالغ من العمر 29 عاما، ثنائية أمام إسبانيول في انتصار ساحق لبرشلونة 5 - صفر يوم الأحد الماضي، ليبلغ إجمالي ما سجله مع حامل اللقب الإسباني 81 هدفا، ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم فاسكيز الذي انضم إلى النادي في 1954 ولعب له عشرة مواسم وسجل 81 هدفا في 224 مباراة.
وفي موسمه الثاني فقط مع برشلونة سجل سواريز 50 هدفا في كل المسابقات هذا الموسم، ليساعد فريقه على مواصلة الصراع على الثنائية المحلية ليتخطى رقمه السابق البالغ 49 هدفا مع آياكس في موسم 2009 - 2010.
وقال سواريز: «لم أكن أتخيل أبدا أن أصل لما وصلت إليه، بالطبع أسجل الأهداف، فهذا واجبي، لكن كل الشكر والتقدير لجميع أفراد الفريق.. زملائي يساعدونني على تسجيل الأهداف. ليونيل ميسي ونيمار يتركون لي تنفيذ ركلات جزاء. أستمتع بوجودي هنا».
ويأمل برشلونة في أن تستمر شهية سواريز مفتوحة لتسجيل مزيد من الأهداف في مباراة غرناطة التي ستكون حاسمة للاحتفاظ باللقب بعد أن هز الشباك في آخر أربع مباريات متتالية في الدوري مسجلا 11 هدفا وصنع 4 أهداف أخرى. وبعد أن أحرز 37 هدفا بالفعل حتى الآن، أي أكثر بأربعة أهداف من كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد، وقبل مباراة واحدة على نهاية الدوري، أصبح سواريز على شفا انتزاع لقب هداف الدوري الإسباني.
ومنذ موسم 2008 - 2009 عندما نالها دييغو فورلان مع أتليتكو مدريد تناوب رونالدو وليونيل ميسي فقط على الفوز بهذا اللقب.
من جانبه، يبدو أن أي شيء يقوم به الأرجنتيني ليونيل ميسي يتم دون عناء، ولكن مهاجم برشلونة يصر على التدرب كثيرا على تسديد ركلات حرة، مما ساعده على تسجيل نسبة كبيرة من أهدافه هذا الموسم. وسجل اللاعب البالغ من العمر 28 عاما 7 أهداف من ركلات حرة مباشرة خلال العام الحالي بالدوري المحلي، كان آخرها في مرمى إسبانيول في قمة مقاطعة كتالونيا التي انتهت لصالح برشلونة 5 - صفر.
وأحرز ميسي 23 هدفا من ركلات حرة خلال مسيرته مع برشلونة ليعادل الرقم القياسي الذي سجله رونالد كومان مع الفريق الإسباني. وقال ميسي: «نعم، الحقيقة أننا نتدرب على ذلك.. نطور طريقة تسديد الكرة في المكان الصحيح، كما نتعلم كثيرا من الأشياء بمرور السنوات في الملاعب».
واضطر ميسي للانتظار حتى موسم 2008 - 2009 لتسديد أول ركلة حرة له في برشلونة؛ إذ إن رونالدينهو وتييري هنري وتشابي اعتادوا القيام بهذه المهمة. ومنحت ركلة حرة قوية سددها كومان بيمناه فريقه برشلونة الفوز على سمبدوريا الإيطالي للتتويج بلقبه الأوروبي الأول في 1992. ولكن بينما ركز اللاعب الهولندي على القوة، يولي ميسي اهتماما أكبر بالدقة.
وقال اللاعب الأرجنتيني: «بصراحة أحب أن أسدد الكرة فوق الحائط البشري، ولكن من حين لآخر أحب أن أخلط الأمور بعض الشيء حتى لا يتوقع حارس المرمى مكان التسديدة، وأريد أن أجعله مرتبكا حتى أسدد الركلة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة