مدرب الرائد: الضغط النفسي أسقطنا أمام الأهلي

مدرب الرائد: الضغط النفسي أسقطنا أمام الأهلي

قال إنه واثق بقدرة لاعبيه على البقاء مع الكبار
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

أرجع الصربي ألكسندر إيليتش، مدرب الرائد، خسارة فريقه من الأهلي بخماسية في الجولة الخامسة والعشرين من منافسات دوري المحترفين، إلى الضغط النفسي الكبير الذي عاني منه لاعبو الفريق بسبب موقفهم في سلم الترتيب وضرورة الفوز في آخر جولتين.
وأضاف: «لم يوفقوا في تسجيل الفرص السانحة لهم أمام مرمى الأهلي رغم تقدمهم بهدف إسماعيل بانقورا الذي عانده الحظ كثيرًا في أكثر من ثلاث فرص محققة كانت كفيلة بتغيير مجرى المباراة».
وشدد الصربي على أن الرائد لا يمتلك لاعبين يصنعون الفارق بدكة البدلاء، مما يجعل الخيارات أمامه ضيقة جدًا، مشيرًا أنه لا يشرك إلا الأفضل والأكثر جاهزية ولديه احترافية في حضور التدريبات وتأدية ما يطلب منه، الأمر الذي جعل الحلول قليلة في ظل هذه الظروف الصعبة للغاية.
وطلب في ختام حديثه من جماهير الرائد عدم القسوة على اللاعبين بعد الخسارة أمام بطل الدوري، موضحًا أن الأمل ما زال قائمًا، وأنهم سيقاتلون حتى الرمق الأخير من أجل التشبث بفرصة البقاء.
يذكر أن الرائد يحتل المركز الـ12 برصيد 23 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن نجران، و14 نقطة عن هجر صاحب المركز الأخير، الذي تأكد هبوطه، ويحدوه الأمل في تحقيق الفوز على نجران، على أمل تعثر القادسية أمام هجر كي يضمن البقاء مباشرة، وفي حال فوز القادسية أو تعادله مع نجران، فإنه سيلعب مباراتي الملحق ذهابا وإيابا أمام الباطن صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى لتحديد الصاعد والهابط بعد تأكيد صعود المجزل والاتفاق لدوري الأضواء.
من جهته، قدم مهاجم فريق الرائد فهد الجهني اعتذاره الشديد لجماهير ناديه عقب الخسارة القاسية من الأهلي بخمسة أهداف لهدفين، وقال: «للأسف خذلنا جمهورنا العزيز، وما حدث في المباراة من أداء لم يرضنا مطلقا، فنحن لم نوفق في اللقاء، بعد أن أتيحت لنا فرص عدة، لكن لم نستثمرها بالشكل الأمثل».
وأشار الجهني إلى أن الفريق عانى من الضغط في المباراة، مما تسبب استعجال الهجمات، وأفقدهم بالتالي التركيز، وهو الأمر الذي أضاع عليهم ترجمة الفرص أمام المرمى، بالإضافة إلى حرمان الفريق من ضربة جزاء في بداية المباراة، كانت ستغير من مجريات اللقاء.
وأكد المهاجم الرائدي أن أمامهم فرصة أخيرة أمام نجران، وأنهم سيقاتلون من أجل في كسب النتيجة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة