قوات أميركية وأفغانية تحرر ابن رئيس وزراء باكستاني سابق بعد ثلاث سنوات على خطفه

قوات أميركية وأفغانية تحرر ابن رئيس وزراء باكستاني سابق بعد ثلاث سنوات على خطفه

يجري تنظيم عودته إلى إسلام آباد من قاعدة «باغرام» بعد خضوعه لفحص طبي
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
علي جيلاني الأسير الذي تم تحريره من غزنة (أفغانستان) أمس (رويترز) - ممثلو وسائل الإعلام يتحدثون مع عبد القادر جيلاني الشقيق الأكبر لعلي نجل رئيس وزراء باكستان السابق الذي تم تحريره من غزنة في أفغانستان أمس (ا ب ا)

أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان لها أمس، أن القوات الأميركية والأفغانية عثرت خلال عملية في أفغانستان على نجل رئيس الوزراء الباكستاني السابق يوسف رضا جيلاني، الذي خطف قبل ثلاث سنوات. وقال البيان إن علي حيدر جيلاني «تم تحريره أمس في عملية مشتركة للقوات الأمنية الأفغانية والأميركية في غزنة (شرق أفغانستان)».

وأوضحت الوزارة أنه يجري حاليا تنظيم عودته إلى باكستان بعد خضوعه لفحص طبي. ولم تعلق القوات الدولية في أفغانستان بأي تعليق. وفي بيان منفصل، نشر على موقع «فيسبوك»، قال السفير الأفغاني لدى باكستان عمر زاخيلوال إن تحرير علي حيدر تم: «في عملية نفذتها القوات الخاصة الأفغانية في إقليم غزنة صباح أمس». ولم يرد في بيانه ذكر لمشاركة قوات أميركية في العملية. وقالت بعثة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، بقيادة الولايات المتحدة، إنها على علم بالتقارير الواردة، لكنها لم تدل بتعليق فوري. وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرهينة الذي تم تحريره نقل إلى قاعدة باغرام الجوية، في أفغانستان، وسيصل إلى باكستان خلال بضع ساعات. وقال علي موسى جيلاني، شقيق المخطوف، لقناة «جيو» التلفزيونية الباكستانية: «عندما سمعنا النبأ لأول مرة، لم نصدقه.. صدقناه فقط عندما أكدته وزارة الخارجية»، مضيفا الآن: «ليس لدينا أي نية للاحتفال.. فقط ننتظر أن نرى وجهه».

واختطف علي حيدر خارج مكتب لحزب الشعب الباكستاني، في بلدة مولتان (بإقليم البنجاب)، قبل يومين من الانتخابات العامة الباكستانية في 11 مايو (أيار) 2013، وكان والده، العضو البارز في حزب الشعب الباكستاني، رئيسا للوزراء في الفترة من 2008 إلى 2012، عندما عزل بقرار من المحكمة العليا فيما يتعلق باتهامات حول رفضه إعادة فتح قضايا فساد ضد الرئيس الباكستاني آنذاك آصف علي زرداري. ولم يكن خطف علي حيدر حادثة الخطف الوحيدة لشخصية بارزة في باكستان في السنوات الأخيرة، فقد اختطف في عام 2011 ابن حاكم محلي باكستاني اغتيل لانتقاده قوانين التجديف الصارمة، وأطلق سراح شهباز تاسير في مدينة كويتا (بجنوب غرب البلاد)، في مارس (آذار).

وكان مسلحون من «طالبان» قد خطفوا علي حيدر جيلاني من منزل أسرته، في منطقة ملتان (شرق باكستان)، في التاسع من مايو عام 2013، خلال مسيرة انتخابية.

وتولى جيلاني منصب رئيس الوزراء بين عامي 2008 و2012. وأوضح بيان لوزارة الخارجية الباكستانية أن مستشار الأمن القومي الأفغاني حنيف أتمار أبلغ مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية سرتاج عزيز، في اتصال هاتفي، أنه تمت استعادة علي أمس.

وتمت استعادة علي في عملية مشتركة نفذتها قوات أمن أفغانية وأميركية في إقليم غزنة الأفغاني. وظهر جيلاني، وهو قيادي بحزب الشعب بزعامة آصف زرداري، في مسيرة انتخابية بكشمير الباكستانية بعد استعادة ابنه مبتسما وملوحا لمؤيديه، وقال: «إنه يوم خاص بالنسبة لي، ابني سيعود إلى الوطن».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة