الحكم بالقتل تعزيرًا لسعودي استهدف محكمة القطيف

الحكم بالقتل تعزيرًا لسعودي استهدف محكمة القطيف

السجن 22 عامًا لآخر شارك في أحداث الشغب وألقى قنابل المولوتوف
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكمًا ابتدائيًا يقضي بثبوت إدانة متهم سعودي بأكثر من 15 واقعة، منها إطلاق النار على مركز شرطة وعلى دورية أمنية، وإلقاء قنابل مولوتوف على محكمة، والحكم عليه بالقتل تعزيرًا، كما أصدرت حكمًا ابتدائيًا بثبوت إدانة متهم سعودي ثان
في أحداث شغب وإلقاء قنابل مولوتوف وتعاطي الحشيش، والحكم عليه بالسجن 22 عامًا.
ووفقًا لبيان، فإنه ثبت لدى المحكمة الجزائية المتخصصة إدانة المدعى عليه الأول بالسعي لزعزعة الأمن واستهداف رجاله بإطلاقه للنار على مركز شرطة تاروت، وعلى إحدى الدوريات الأمنية المتمركزة بدوار السمكة، وإلقاؤه قنابل المولوتوف أكثر من مرة، ومن ذلك إلقاؤها على محكمة القطيف، ومشاركته بالتجمع الحاصل أمامها ورفعه لباب المحكمة للمتجمهرين، وحرق الإطارات بهدف إعاقة رجال الأمن عن أداء واجبهم ومشاركته في مسيرات الشغب، ومشاركته في تشييع جنازة أحد المطلوبين أمنيًا وترديده لهتافات مناوئة للدولة، وحيازته بدلة عسكرية وكمام وقاية من الغاز المسيل للدموع، وحيازته قنابل المولوتوف واستعمالها، وحيازته كذلك لسلاحي رشاش وثمان وتسعين طلقة حية لهما، ومسدس وثلاث طلقات حية له، وتوسطه في بيع وشراء الأسلحة دون ترخيص، وكل ذلك بقصد الإفساد والإخلال بالأمن، وتدربه على الأسلحة وإطلاق النار ضمن مجموعة أشخاص، وتعاطيه المخدرات وبيعه وتوسطه فيها وحيازته لقطعة من الحشيش المخدر بقصد الاستعمال، وتخزينه في جهازي الحاسب الآلي العائدين له مواد محظورة.
ولشناعة ما أقدم عليه المدعى عليه الأول، قرر ناظرو القضية وبالإجماع الحكم بقتله تعزيرًا، ومصادرة السلاح والذخيرة المضبوطة لديه استنادًا للمادة الخمسين من نظام الأسلحة والذخائر، ومصادرة جهازي الحاسب الآلي المضبوطين لديه استنادًا للمادة الثالثة عشرة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، ومصادرة قطعة الحشيش المضبوطة لديه استنادًا للفقرة الأولى من المادة الثانية والخمسين من نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، ومصادرة بقية المضبوطات لديه المتعلقة بهذه الواقعة.
وثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه الثاني بسعيه لزعزعة الأمن من خلال مشاركته في تجمعات أحداث الشغب التي وقعت في المنطقة التي يقطنها وترديده هتافات مناوئة للبلاد ورمي قنابل المولوتوف وحرق الإطارات في الشوارع العامة لإعاقة الجهات الأمنية من الوصول إلى تلك التجمعات، وترديده هتافات مناوئة أثناء مشاركته في تشييع بعض الهالكين في مواجهات أمنية، وحيازته قنابل المولوتوف بقصد الإفساد والإخلال بالأمن وتعاطيه للحشيش المخدر ونقضه للتعهد المأخوذ عليه بالبعد عن مواطن الشبهات.
وقرر ناظرو القضية بالإجماع تعزيره بالسجن مدة اثنتين وعشرين سنة اعتبارًا من تاريخ إيقافه على هذه القضية منها مدة عشر سنوات بموجب المادة الخامسة عشرة من نظام المتفجرات والمفرقعات، ومنعه من السفر خارج السعودية مدة مماثلة لسجنه بعد انتهاء فترته استنادًا للفقرة الثانية من المادة السادسة من نظام وثائق السفر وجلده تسعًا وسبعين جلدة دفعة واحدة لقاء شبهة تعاطيه للحشيش المخدر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة