القوات الأمنية تحرر مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين من «القاعدة»

القوات الأمنية تحرر مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين من «القاعدة»

إعادة تشغيل مطار وميناء عدن وفتحهما أمام الملاحة الدولية بطاقتهما الكاملة
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
الموانئ الجنوبية في عدن والمكلا وسقطرى وغيرها على السواحل الجنوبية بدأت تعود للعمل بعد تحريرها من الميليشيات والعناصر المسلحة والإرهابية (أ.ف.ب)

أكدت مصادر محلية مطلعة، لـ«الشرق الأوسط»، مغادرة عناصر تنظيم القاعدة، أمس الثلاثاء، مديرتي زنجبار وجعار في محافظة أبين، وفقًا لاتفاق وساطة قادة قبليين بين القاعدة والقوات العسكرية، يسمح بدخول قوات من الجيش الوطني والأمن المديريتين اليوم الأربعاء لتسلمهما.

المصادر أكدت أن أفراد المقاومة في أبين ينتشرون حاليا في مدينتي زنجبار وجعار بعد انسحاب «أنصار الشريعة» منها إلى وادي مرجان بأبين وعزان بشبوة، منوهة بأنه لا وجود لأي عناصر أو تنظيمات أخرى في جعار وزنجبار. وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش والأمن ستقوم بعملية حماية جميع المؤسسات والمرافق الحكومية التي أغلبها مدمرة، بسبب الحرب التي شهدتها أبين عام 2011.

من جهته، ناقش وزير النقل مراد الحالمي، أمس الثلاثاء، مع محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، جهود استكمال إعادة تشغيل مطار وميناء عدن، وفتحهما أمام الملاحة الدولية بطاقتهما الكاملة، بالإضافة إلى العمل على البحث عن خطوط ملاحية جديدة. وأكد اللقاء أهمية الاستمرار في تنفيذ الخطط الأمنية الهادفة لتأمين المطار والميناء، كما وقف اللقاء أمام عدد من الملفات المرتبطة بنشاط هاتين المؤسستين، وخرج بالاتفاق على توحيد جهود الوزارة والمحافظة، بما يحقق نهوض عدن وازدهارها. الوزير الحالمي أشاد بجهود قيادة محافظة عدن في بسط الأمن والاستقرار في المحافظة الذي يمثل حجر الزاوية في إعادة تأهيل وتجهيز المطار والميناء، وتمكينهما من استعادة نشاطهما، باعتبارهما بوابة عدن والوطن إلى العالم.

من جهته، استعرض المحافظ الزبيدي خطوات وجهود تطبيع الحياة بالمحافظة، مؤكدا أنها قطعت شوطا كبيرا، وهي مستمرة وفق خطط شاملة يجري تنفيذها بوقت متزامن من قبل قيادة المحافظة وأجهزتها الأمنية.

من جهة ثانية، تفقد محافظ أرخبيل سقطرى، العميد سالم عبد الله السقطري، برفقه مدير عام مديرية حديبوة، سالم داهق، أمس الثلاثاء، ميناء حولاف، للاطلاع على عملية الشحن والتفريغ في الميناء قبل دخول فصل الخريف الذي تشتد به الرياح الموسمية على الأرخبيل.

وأكد المحافظ السقطري، خلال لقائه مع مدير الميناء سالم عامر وعمال الميناء، ضرورة تضافر الجهود خلال هذا الشهر الذي تصل خلاله السفن للميناء. وتمت مناقشة وضع الجداول وبرامج تفريغ حمولات السفن من المواد الغذائية، بما يضمن تأمين الغذاء للأرخبيل خلال الفصل المقبل.

وأشار السقطري إلى أن السلطة المحلية تعمل على متابعة مستمرة لعملية التفريغ في الميناء، خصوصا المواد الغذائية والمواد التي تحتاجها المحافظة، لضمان عدم حدوث أي أزمة خلال فصل الخريف في المحافظة، وفقًا لوكالة «سبأ» الحكومية.

من جانبه، ثمن مدير الميناء، سالم عامر الدعرهي، زيارة المحافظ وحرصه الكبير على متابعة أعمال الميناء، وتدليل جميع الصعاب التي تواجه الميناء. إلى ذلك أطلع المحافظ السقطري على سير العمل بمشروع التوسعة في الميناء، مستمعًا من المهندسين المختصين عن طبيعة سير العمل بالمشروع الذي من المتوقع الانتهاء منه خلال فبراير (شباط) من العام المقبل.

وعلى صعيد آخر، رفعت شرطة العاصمة عدن في عدد من الشوارع والتقاطعات الرئيسية لافتات كبيرة معبرة عن مناهضة ونبذ العنف والتطرف والإرهاب وحمل السلاح داخل المدينة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة