خان يرفض عرض ترامب استثناءه من عدم الدخول للولايات المتحدة

خان يرفض عرض ترامب استثناءه من عدم الدخول للولايات المتحدة

الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

رفض عمدة لندن الجديد صديق خان، اليوم (الثلاثاء)، عرض المرشح الرئاسي الأميركي المفترض والمثير للجدل دونالد ترامب، باستثنائه من منع السفر الى الولايات المتحدة.
وكان ترامب قد صرح انه في حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة فأنه سوف لا يسمح للمسلمين من الدخول الى الولايات المتحدة بشكل مؤقت.
وجاء في رد خان على ترامب بشأن استثنائه من عدم السماح للسفر "ماذا عن أصدقائي وعائلتي وكل من يأتي من خلفية مشابهة من أي مكان في العالم".
واتهم خان ترامب بأنه "جاهل بالإسلام".
ودعا ترامب العام الماضي، إلى عدم السماح بشكل مؤقت لجميع المسلمين من دخول الولايات المتحدة في أعقاب هجوم سان برناردينو بولاية كاليفورنيا.
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت أن دونالد ترامب، أشار إلى أنه سوف يستثني رئيس بلدية لندن صديق خان، من حظر مؤقت دعا إليه، بهدف منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.
ونقلت الصحيفة عنه قوله "ستكون هناك استثناءات على الدوام"؛ وذلك رداً على سؤال عما إذا كان اقتراحه المثير للجدل سيطبق على صديق خان وهو ابن لسائق حافلة باكستاني مهاجر وخياطة، أدى اليمين الدستورية رئيسا لبلدية لندن الأحد.
وقال ترامب إنه سعيد لفوز خان بالانتخابات، ونسبت له الصحيفة قوله "القيادة دائما أن تكون مثالا يحتذى به وإذا أبلى بلاء حسنا، فهذا أمر رائع".
كان ترامب طرح فكرة الحظر بعد هجمات عنيفة شنها متشددون في باريس وكاليفورنيا العام الماضي. وندد مسلمون وجماعات معنية بحقوق الإنسان والخصوم الديمقراطيون لترامب والعديد من منافسيه الجمهوريين على الترشح للرئاسة بالاقتراح بوصفه مسببا للخلافات وغير مفيد ويتعارض مع القيم الأميركية.
وفاز خان وهو مرشح حزب العمال على خصمه من حزب المحافظين بفارق قياسي محققاً أكبر تفويض فردي في التاريخ السياسي البريطاني، بعد حملة انتخابية أثارت جدلا واسعا.
وردا على سؤال بشأن أساليب المحافظين قال خان (45 عاما) لصحيفة "أوبزرفر" البريطانية "يستخدمون الخوف والتعريض لمحاولة تأليب المجموعات العرقية والدينية المختلفة على بعضها، لقد استقوا هذا الأسلوب من ترامب".
وقال خان في مقابلة مع مجلة "تايم" إنه يود السفر إلى الولايات المتحدة للاطلاع على البرامج المشوقة لرئيسي بلدية نيويورك وشيكاغو، ولكنه ينبغي أن يفعل ذلك قبل يناير(كانون الثاني)، تحسبا لفوز ترامب بالرئاسة الأميركية في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة