منظمة الهجرة: ارتفاع نازحي الداخل في العراق إلى 3.4 مليون

منظمة الهجرة: ارتفاع نازحي الداخل في العراق إلى 3.4 مليون

يمثلون نحو 569 ألف عائلة
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة في العراق، عن ارتفاع أعداد النازحين في الداخل إلى أكثر من 3.4 مليون نازح يمثلون نحو 569 ألف عائلة.
وقال توماس لوثر فايس، رئيس المنظمة الدولية للهجرة، في بيان إن «المنظمة الدولية للهجرة قلقة بشكل بالغ بسبب النزوح الأخير والقائم في أرجاء العراق بوجود العدد الكبير من النازحين ونفاد الموارد الإنسانية»، مشددا على ضرورة توفير الموارد الإضافية التي يقول إنها «أصبحت ملحة لمساعدة النازحين العراقيين، حيث أُجبر كثير منهم على مغادرة منازلهم حال إشعارهم بذلك؛ لذا، فهم بحاجة إلى دعم شامل، وستواصل المنظمة الدولية للهجرة تعاونها مع فريق الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني والسلطات الحكومية وجهاتنا المانحة لمساعدة السكان النازحين في عموم البلد».
وأضاف فايس إن «نسبة 77 في المائة من النازحين من محافظتي الأنبار ونينوى، وهذا العدد هو إجمالي إحصاءات أعداد النازحين من المدن العراقية منذ 1 يناير (كانون الثاني) عام 2014 حتى 31 مارس (آذار) 2016».
وحسب المعلومات المتاحة ومنهجية مصفوفة تتبع النازحين، أخذت نسبة أعداد النازحين تتصاعد بشكل لافت في محافظتي الأنبار وصلاح الدين في ما بين 2 و31 مارس الماضي، حيث تم تسجيل 48.378 نازحا من محافظة الأنبار، أمام 23.718 نازح من محافظة صلاح الدين، والسبب ترجعه المنظمة إلى العمليات العسكرية الحالية في المحافظتين.
وتأتي نينوى في المرتبة الثانية لعدد النازحين بنسبة وصلت إلى 33 في المائة، وبواقع 1.125 مليون نازح.
وأشار التقرير إلى أن الأنبار تشهد حاليًا تحركات سكانية متعددة بسبب الصراع المستمر، بما في ذلك مدينة هيت التي شهدت نزوح سكانها بالكامل من مناطقهم، حيث كان عدد السكان قبل تحريرها من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بواقع مائة ألف شخص.
ولوحظ تدفق متكرر للنازحين من هيت إلى الرمادي، حيث تم تحديد أكثر من 30 ألف نازح في شهري مارس وأبريل (نيسان)، وأدى هذا الوضع المتأزم إلى ازدياد النزوح الداخلي الذي يؤثر على بعض المناطق في مدينة الرمادي. ومنذ بداية شهر مارس، حددت مصفوفة تتبع النزوح في محافظة الأنبار نحو 71 ألف عائد يمثلون 11.8 ألف أسرة، الذين عادوا إلى مناطق سكناهم المعتادة في مدينة الرمادي من داخل وخارج محافظة الأنبار.
وبين 11 و16 من شهر أبريل، جرى تسجيل عودة 6726 فردا يمثلون 1121 أسرة.
وتقول المنظمة إنها ستواصل مراقبة الوضع العام وأعداد النازحين والعائدين في الرمادي والأنبار عن كثب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة