قطاع طرق يجوبون شوارع صنعاء ومسؤول أمني يعدها نهاية سقوط الانقلاب

قطاع طرق يجوبون شوارع صنعاء ومسؤول أمني يعدها نهاية سقوط الانقلاب

تسجيل محاولات اختطاف فتيات.. ومسلحون بزي عسكري لنهب المواطنين
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13678]
عدد من الأطفال اليمنيين في مخيم مؤقت في منطقة نهم غرب مدينة مأرب للنازحين الذين أجبروا على الفرار من منازلهم بسبب الانقلاب الحوثي والقتال الدائر في البلاد (أ.ف.ب)

قال اللواء محسن خصروف مدير دائرة التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع اليمنية إن الميليشيات الانقلابية تعيش آخر أيامها بالعاصمة صنعاء والمدن التي لا تزال تحت سيطرتها، وذكر أن الانقلابيين يفقدون السيطرة على الأمن بعد ازدياد معدلات الجريمة وانتشار العصابات الإجرامية في عدد من شوارع صنعاء.

وأكد سكان بالعاصمة صنعاء لـ«الشرق الأوسط» انتشار مسلحين بزي عسكري في أوقات متأخرة من الليل يقومون بعمليات نهب للمواطنين في عدد من الشوارع، إضافة إلى تسجيل ثلاث محاولة اختطاف لفتيات من وسط العاصمة من قبل مسلحين خلال أسبوع واحد، وأوضحت شهادة السكان أن مسلحين يلبسون زيا عسكريا، حاولوا اختطاف فتاتين من وسط شارع الستين الشمالي، لكن وجود الناس أفشل العملية، فيما ذكر أحد المواطنين بأن مسلحين بزي الأمن حاولوا اختطاف زوجته التي قاومت المختطفين وتمكنت من الإفلات منهم.

ويعيش سكان العاصمة صنعاء البالغ عددهم 3 ملايين نسمة تقريبا، تحت حكم ميليشيات الحوثي وصالح منذ أكثر من عام ونصف، وتدير ما تسمى اللجنة الثورية الطوق الأمني لصنعاء، وجندت أكثر من 20 ألف مسلح من أتباعها وضمتهم إلى الوحدات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، بينهم متهمون بجرائم جنائية وعمليات تقطع.

وإلى جانب الحالة الأمنية التي تعيشها صنعاء، فإن الوضع المعيشي للسكان ينهار بشكل تدريجي مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاحتياجات الضرورية اليومية للمواطنين، إضافة إلى توقف الكهرباء بشكل نهائي منذ الانقلاب على الحكومة الشرعية، وهو ما أجبر الكثير من السكان للعودة للريف والبحث عن مكان آمن للعيش فيه.

وأوضح اللواء محسن خصروف لـ«الشرق الأوسط» أن تصاعد مظاهر السقوط لحكم الميليشيا يتمثل في انتشار العصابات بسبب غياب الوحدات العسكرية والأمنية التابعة للدولة، وأصبح الأمر بيد ميليشيات لا تحتكم للقانون ولا للدولة.

ولفت إلى أن أغلب من يمارس عمليات قطع الطريق ونهب المارة هم ممن لديهم سوابق جنائية، حيث قامت الميليشيات بتجنيد كثير من اللصوص وقطاع الطرق والفاسدين وعينتهم فيما يسمى اللجنة الثورية، بعضهم اشتهر بعملياته الإجرامية في طريق صنعاء الحديدة، والبعض منهم كانوا ضباطا فاسدين بالجيش والأمن من الموالين لصالح وهم حاليا من يديرون العملية الأمنية في داخل صنعاء. واعتبر خصروف هذه المظاهر بأنها تعجل بسقوط الانقلابيين، كما أنه يحصل مع أي نظام فاشي بدول العالم، لأن القوة الغاشمة والحكم بالسلاح والنار، لا يستمر، داعيا المواطنين في صنعاء إلى الدفاع عن أنفسهم وبيوتهم وأعراضهم من هذه الميليشيات التي نشرت الدمار والخراب بكل منطقة تسيطر عليها، وانتهكت الحرمات والقيم التي اشتهر بها الشعب اليمني على مر العصور.

إلى ذلك أعلنت قيادة أركان الجيش الوطني والسلطة المحلية بمحافظة صنعاء أنها اتخذت إجراءات عاجلة لإصلاح شبكة أبراج الطاقة الكهربائية التي تمتد من محافظة مأرب إلى العاصمة صنعاء، والتي توقفت بسبب استهداف المتمردين للمنظومة الوطنية للكهرباء، والتي تغذيها محافظة مأرب عبر المحطة الغازية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة