بلاتيني يقرر الرحيل.. بعد الحكم بتقليص عقوبة إيقافه

بلاتيني يقرر الرحيل.. بعد الحكم بتقليص عقوبة إيقافه

الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ

صرح أحد أفراد طاقم الدفاع عن ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم لوكالة أنباء "رويترز"، اليوم (الاثنين)، أن موكله سيستقيل من رئاسة الاتحاد القاري (اليويفا)؛ وذلك عقب وقت قصير من اكتفاء محكمة التحكيم الرياضية بتقليص عقوبة ايقافه من ست الى أربع سنوات فقط.

وكانت محكمة التحكيم الرياضي، في لوزان، قد قررت في وقت سابق اليوم، تقليص عقوبة إيقاف رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الفرنسي ميشال بلاتيني، من 6 إلى 4 أعوام.

وأوضحت المحكمة، في بيان لها: «محكمة التحكيم الرياضي تعترف بصحة العقد الشفهي بين الفيفا وبلاتيني مقابل 8.1 مليون يورو، ولكنها ليست مقتنعة بشرعية هذا الدفع الذي تم في عام 2011 مقابل عمل استشاري تم في 2002 لصالح جوزيف بلاتر الذي كان وقتها رئيسا للفيفا».

كما قلصت المحكمة الغرامة التي كان قد فرضها الاتحاد الدولي على بلاتيني من 80 ألف فرنك سويسري (72 ألف يورو) إلى 60 ألف فرنك سويسري (54 ألف يورو).

وعقب قرار المحكمة، أعلن بلاتيني، في بيان أصدره اليوم، أنه سيرحل عن رئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

وكانت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد قررت في 21 ديسمبر (كانون الأول) الماضي إيقاف رئيس الاتحاد الدولي السابق، السويسري جوزيف بلاتر، وبلاتيني الذي سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية، 8 سنوات عن مزاولة أي نشاط كروي بسبب دفعة غير مشروعة من الأول بقيمة مليوني دولار سددها عام 2011 لقاء عمل استشاري قام به الثاني بين 1999 و2002، من دون عقد مكتوب.

وخفضت اللجنة لاحقا العقوبة إلى 6 سنوات.

وكان بلاتيني (60 عاما) يأمل بتبرئته من أجل العودة إلى رئاسة الاتحاد الأوروبي، قبل انطلاق كأس أوروبا في العاشر من يونيو (حزيران) المقبل، بمباراة بين فرنسا المضيفة ورومانيا.

ورفضت لجنة الاستئناف في «فيفا» طلبي بلاتر وبلاتيني، في 24 فبراير (شباط) الماضي، معتبرة أنهما متهمان بخرق 4 بنود في قانون الأخلاق، خصوصا تضارب المصالح وسوء استخدام المنصب، مستبعدة الفساد، واكتفت بتخفيف العقوبة إلى 6 أعوام بالنظر إلى «الخدمات التي قدماها لفيفا والاتحاد الأوروبي وكرة القدم خلال سنوات كثيرة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة