«أضحية» الماضي والحاضر في السعودية

«أضحية» الماضي والحاضر في السعودية

أطباق اللحم هي العنصر الأساسي في احتفالية العيد
الأربعاء - 11 ذو الحجة 1434 هـ - 16 أكتوبر 2013 مـ
جانب من تجمع المواطنين والمقيمين على مائدة عيد في الرياض أمس («الشرق الأوسط»)

تتباين صورة الاحتفال بعيد الأضحى، تبعا لاختلاف العادات والتقاليد السعودية بمختلف المناطق، إلا أن تسمية «عيد اللحم» عند أهل نجد قديما جاءت من المشهد الطاغي لوجبات الأضحية في أيام العيد الأربعة.

تبدأ احتفالية العيد بتوجه الرجال لشراء الأغنام والإبل من «سوق الغنم» الشهيرة جنوب مدينة الرياض، قبل العيد بأيام لاختيار الأضحية السليمة، ونقلها إلى منزل أو مزرعة العائلة؛ تمهيدا لتزكيتها صباح العيد، ويكون - عادة - باجتماع الأسرة كاملة، رجالا ونساء؛ حيث يزكي كبار رجال الأسرة ويساعد الأبناء الذكور على ذبح الأضاحي وسلخ جلودها، لتسلم مهمة الطهو بالكامل للنساء. وتجهز نساء الأسرة، أرغفة الخبز على التنور أو الصاج، لتناوله مع الأطباق المعدة من اللحم والأرز والخضراوات المطبوخة، والحساء المعد من أجزاء الأضحية كاملة، وتقدم الأطباق ذاتها على وجبة الإفطار، والغداء والعشاء.

وقد تغير المشهد كثيرا هذه الأيام، فالاعتماد أصبح بالكامل على العمالة الوافدة للسعودية، في تجهيز الأضحية وذبحها، أو تسليمها للمسالخ النظامية المعتمدة من أمانة مدينة الرياض، أو تجهيزها من المطاعم وتتبيلها لشويها مساء وبعيدا عن الاحتفالات الصباحية.

وأشار بندر العبد الله إلى أن «الاعتماد على المسالخ المعدة لاستقبال الذبائح (جنوب ووسط مدينة الرياض)، له إيجابياته في استلام الأضاحي بشكل آمن ونظيف، بعيدا عن الميكروبات أو الأمراض التي تتسبب بها الأضاحي في القدم؛ لكن بالتأكيد يفقدنا الاستمتاع بالجو العام لعيد الأضحى وتميزه عن عيد الفطر».

مدة صلاحية لحم الأضحية قديما هي لحظة ذبحها، فتجهز للطبخ، فور قدوم الزوار وتقديمها لهم كضيافة دون تبريدها والإبقاء عليها لليوم الثاني، إلا أن بعض الأسر سابقا تلجأ إلى تمليح اللحم وتجفيفه في غرف باردة ذات تهوية جيدة، ويطبخ اللحم المجفف أو ما يسمى عند أهل نجد «قفر» بعد أسبوعين من تجفيفه مع الأرز أو أرغفة البر، ويتم الاستفادة من شحم أو دهن الأضحية، بتخزينه أو طبخه مع اللحم ويسمى «القشيط»، ويقدم مع الأرز.

ويستمر الاحتفال العائلي بعيد الأضحى، أربعة أيام إلى أن يصل الحجاج من الأسرة والمعتمرين، فيضاف يوم آخر لاستقبالهم بعشاء يجتمع عليه أفراد الأسرة، ويكون المكون الأساسي له أطباق معدة من اللحم. ويعود الحجاج محملين بهدايا العيد لأفراد عائلاتهم، أو ما يسمى «صوغة الحج» تميزها الصبغة الدينية من مسابح أو مصاحف، وللنساء خضاب «الحناء» وحلويات للأطفال مغلفة بالسكر «ملبس» و«قريض» وألعاب مميزة تباع في الأسواق حول المشاعر المقدسة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة