الجزائر: العثور على مخبأ يحوي كمية كبيرة من الأسلحة

الجزائر: العثور على مخبأ يحوي كمية كبيرة من الأسلحة

الترسانة مصدرها «دواعش» ليبيا
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13677]

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، أمس، أن الجيش اكتشف مخبأ لجماعات متطرفة جنوب البلاد، بداخله 131 قطعة سلاح حربي من أنواع مختلفة، وكمية كبيرة من الذخيرة وأجهزة اتصال متطورة. وتقع المنطقة بالقرب من الحدود الليبية، حيث ينتشر الجيش بكثافة؛ خشية تسلل عناصر «داعش»، إلى التراب الجزائري.

وقالت وزارة الدفاع في بيان: «إن العملية العسكرية التي قادت إلى اكتشاف المخبأ، تمت أول من أمس بمنطقة بئر الذر بولاية الوادي (650 كلم جنوب شرقي العاصمة)، وأدرجتها في إطار مكافحة الإرهاب، ومتابعة للعملية التي أفضت إلى القضاء على 14 إرهابيا في شهر مارس (آذار) الماضي بالقطاع العسكري للوادي، وكذا العملية النوعية التي مكنت من حجز كمية ضخمة من الأسلحة والذخيرة، يوم 15 أبريل (نيسان) الماضي». في إشارة إلى ضربات قوية استهدفت معاقل تنظيم «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» بالصحراء الكبرى. وتعرف منطقة بئر الذرَ، بكونها مكانا يتقاطع فيه نشاط مهربي الوقود والسلاح وتجارة المخدرات، مع نشاط الجماعات المسلحة المتطرفة، التي تستفيد من غياب سلطة الدولة بهذه المنطقة الصحراوية.

وأوضح البيان، أن «الأسلحة التي عثر عليها الجيش تتمثل، في 3 قذائف هاون عيار 60 ميليمتر، وبندقيتين رشاشتين من نوع (إف إم بي كا)، و4 قواذف صواريخ من نوع RPG – 7، وقاذفتي صواريخ من نوع RPG5».

إضافة إلى 117 مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف، وبندقية بمنظار و310 مخازن ذخيرة خاصة بالمسدس رشاش كلاشنيكوف، و9 مخازن ذخيرة خاصة بالبندقية الرشاشة من نوع RPK، زيادة على حجز 51 أخمص خاصة بالمسدس الرشاش كلاشنيكوف، وكيس يحتوي على كمية من الصواعق الكهربائية، بحسب البيان الذي تحدث أيضا عن «عثور الجيش على ذخيرة تتمثل في 70 قذيفة هاون عيار 60 ملم و68 قنبلة يدوية دفاعية وهجومية 125 وصمامة خاصة بالهاون عيار 60 ملم، و127 مقذوف RPG - 7 مع 84 حشوة دافعة، و4 حزمات للفتيل الصاعق و6 ألغام مضادة للدبابات، وكمية ضخمة من الذخيرة مختلف العيارات، بالإضافة إلى 14 جهازا للاتصال بلواحقها».

وذكر البيان العسكري، أن «هذه النتائج المحققة تؤكد مرة أخرى، إصرار وعزيمة الجيش الوطني الشعبي ومختلف أسلاك الأمن، على إحباط أي محاولة لاختراق الحدود الوطنية والمساس بسلامة التراب الوطني». ولم تذكر وزارة الدفاع تفاصيل أخرى عن العملية، كالظروف التي أدت إلى اكتشاف المخبأ. كما لم تذكر ما هي الجماعة المسلحة «صاحبة» هذه الترسانة الحربية، وإن كان معروفا أن تنظيمين ينشطان بمنطقة الوادي: «القاعدة المغاربية» و«داعش».

وقال مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط»: إن حجم ترسانة السلاح التي تم العثور عليها هي الأكثر أهمية منذ سنتين على الأقل». مشيرا إلى أن العملية العسكرية تمت بفضل متطرف «داعشي» ينحدر من ليبيا، اعتقله الجيش الأسبوع الماضي؛ إذ هو الذي دلَ العساكر على مكان المخبأ. وأضاف المصدر بأن كثرة عدد قطع السلاح التي عثر عليها الجيش، توحي بأن الإرهابيين كانوا بصدد التخطيط لضرب هدف معين بالصحراء. ورجح المصدر نفسه، أن السلاح تم استقدامه من ليبيا، حيث ينتشر السلاح بشكل واسع منذ سقوط نظام العقيد القذافي عام 2011. يشار إلى أن قوات الأمن حجزت كمية كبيرة من السلاح، في شقة بالعاصمة في نهاية العام الماضي. وقالت وزارة الداخلية: إن «مصدر السلاح ليبيا».

وترى السلطات الجزائرية أنها الأكثر تضررا، من الأزمة الأمنية التي تعصف بليبيا؛ فالحدود بين البلدين يفوق طولها 900 كلم، وهي مرتع لنشاط المهربين، وفيها أقام الجيش الجزائري عشرات مراكز المراقبة المتقدمة لصد اعتداءات محتملة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة