الفاريز ينهي مغامرة أمير خان بالضربة القاضية

الفاريز ينهي مغامرة أمير خان بالضربة القاضية

الملاكم المكسيكي احتفظ بلقب وزن الوسط العالمي وأعلن تحديه للكازاخستاني غولوفكين
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ
الفاريز ينظر إلى أمير خان بعد أن أسقطه بالقاضية (رويترز)

أسقط الملاكم المكسيكي ساؤول «كانيلو» الفاريز، بطل العالم للوزن المتوسط حسب تصنيف المجلس العالمي، متحديه البريطاني أمير خان دون شفقة بالضربة الفنية القاضية، في الجولة السادسة من المباراة التي أقيمت على حلبة لاس فيغاس، في الولايات المتحدة، ليظل محتفظا بلقبه. وأظهر الفاريز مرة جديدة قدراته الحقيقية في أول محاولة للدفاع عن لقبه، وأطلق تحديا صريحا للكازاخستاني الرهيب جينادي غولوفكين الذي احتفظ بألقابه الثلاثة (تصنيف الاتحاد الدولي والجمعية العالمية والمنظمة العالمية)، قبل أسبوعين، عندما هزم الأميركي دومينيك وايد بالضربة القاضية في الجولة الثانية.
وبعد الجولات الأولى المتكافئة، أنهى الفاريز المواجهة في الجولة السادسة بلكمة خطافية في غاية القوة باليد اليمنى أجهزت على منافسه البريطاني. وبعد عدة ثوان، عاد خان (29 عاما) إلى وعيه، لكن الحكم كان قد حسم النتيجة.
وحقق الفاريز (25 عاما) فوزه السابع والأربعين، منها 33 بالضربة الفنية القاضية، مقابل تعادل وهزيمة واحدة كانت أمام فلويد مايو (أيار)يذر (الأصغر)، عام 2013، لكنه كان مرشحا بقوة للفوز أمام خان. غير أن الملاكم البريطاني (31 فوزا مقابل أربع هزائم) بدا مسيطرا في أول جولتين بفضل سرعة حركة يديه.
ووجه الملاكم المكسيكي لكمة قوية إلى خان في الجولة الثالثة، وبدأ في دفع منافسه باتجاه الحبال. وقال الفاريز، الملقب بـ«كانيلو» للدلالة على شعره الأشقر، موجها كلامه إلى الكازاخستاني غولوفكين، ملك هذا الوزن دون منازع الذي لم يهزم حتى الآن في 35 مباراة: «أنا جاهز.. إني أنتظره، ولا أخاف أحدا».
من جانبه، خاض أمير خان، بطل أولمبياد أثينا 2004، مباراته الأخيرة في وزن المتوسط، حيث سيعود إلى المنافسة في الفئة الأدنى، ومني بخسارته الرابعة مقابل 31 فوزا (19 منها بالضربة القاضية).
وقال أمير خان: «لقد أثبت أني أملك الشجاعة عندما نازلت هذا (الضخم)، وأني ملاكم مستعد لقبول التحديات، لقد عرضوا علي هذا النزال الذي كان من الصعب علي رفضه، وفي كل الأحوال هذه الفئة ليست فئتي الطبيعية». وبعد المباراة، كتب خان الذي أصيب بجرح فوق العين اليمنى على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «أقول للجميع إنني على ما يرام، وأقدم التهاني إلى الفاريز».
وأوضح الفاريز الفائز أنه أثبت أن الأمر ليس مجرد قوة طاغية فقط، عندما قال للصحافيين: «كما قلت من البداية، كنت أعرف أنه في غاية السرعة، وكنت أعرف أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة في البداية، لكني كنت أعرف أن الوقت سيكون في صالحي، وقد رأيتم ذلك بأنفسكم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة