الكلية الأرمينية في الهند تحتفل بمرور 195 عامًا على التأسيس

الكلية الأرمينية في الهند تحتفل بمرور 195 عامًا على التأسيس

خريجوها تميزوا في الأعمال والتجارة.. وخدمت طالبًا وحيدًا عام 1990
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ
بعض من الطلاب في الكلية الأرمينية في مدينة كولكاتا الهندية

تحتفل الكلية الأرمينية التي أنشأت في القرن الثامن عشر في مدينة كولكاتا الهندية، التي كانت تعرف آنذاك باسم كالكوتا، بمرور 195 عاما على تأسيسها.
ولقد أشرف على تأسيس هذه الكلية أعضاء الجالية الأرمينية بغرض تعليم أولادهم في المقام الأول. ولقد لعبت الكلية الأرمينية دورا مهما ومميزا في حفظ ونشر الثقافة الأرمينية في مختلف أنحاء العالم. وعبر أغلب مراحلها التاريخية، وكانت الكلية الأرمينية المؤسسة التعليمية الوحيدة في شرق الهند والمخصصة لتعليم أطفال جالية الأرمن وحدهم. ولقد تميز خريجو هذه الكلية وبرزوا في مجالات الأعمال، والتجارة، والعلوم، والفنون.
* تاريخ الكلية
شيدت الكلية في عام 1821 كمدرسة داخلية للأطفال من أصول أرمينية، ولقد تأسست بواسطة اثنين من التجار الأرمن، وهما اسدفاتساتور مرادخانيان وماناتساكان فاردانيان، والأخير تعود أصوله إلى مدينة جولفا التي توجد حاليا في إيران. ولقد تأسست الكلية لتوفير التعليم الأرميني للطلاب، بلغتهم وثقافتهم.
والكلية، التي شهدت بين جدرانها مولد الروائي ويليام ميكبيس ثاكري، شهدت الكثير من مراحل الازدهار والاضمحلال. حيث انكمش وتوسع تعداد الطلاب الملحقين بالكلية، من 138 طالبا في عام 1932 إلى 149 طالبا في عام 2003، وحتى الهبوط لمستوى طالب وحيد في عام 1990، وهو يمثل أسوأ أعوام الكلية الدراسية في تاريخها الطويل.
* حرم الكلية
توجد الكلية في حرم دراسي تم تجديده بالكامل مؤخرا، وهناك حمام سباحة داخلي، ومساحات خضراء، ومكتبة كانت قد افتتحت للمرة الأولى عام 1828، ومختبر للعلوم، وعنبر لسكن الطلاب، وصالات للطعام، ومرافق المطبخ الحديثة. وكانت الكلية الأرمينية على الدوام من مصادر الفخر والمباهاة للجالية الأرمينية في الهند. اعتمدت الكلية الأرمينية هنا طويلا على الطلاب من الخارج في شغل عنبر السكنى. ومعظم طلاب الكلية هم من الأيتام القادمين من مختلف أنحاء العالم من أبناء الطائفة الأرمينية. ولقد استقبلت الكلية الطلاب غير الأرمن قبل عدة سنوات، حتى تدخلت مجموعة من الناشطين ثم عهدت المحكمة العليا في كولكاتا بإدارة الكلية إلى عهدة المقر الإداري للكنيسة الأرمينية. ويقوم بابا الأرمن في الوقت الحالي بتعيين مدير الكلية.
كانت الكلية الأرمينية تسمى في السابق باسم الكلية الأرمينية والأكاديمية الخيرية، وهي تضم في الوقت الراهن 80 طالبا، وثلاثة منهم فقط هم من الهنود الأرمن. وبقية الطلاب تعود أصولهم إلى الطائفة الأرمينية في غرب آسيا، وغيرها من الأماكن في العالم حيث تستقر الطائفة الأرمينية.
والكلية الأرمينية، مع ذلك، هي آخر معقل من معاقل الثقافة الأرمينية في المدينة. وهيئة التدريس في الكلية تضم مزيجا من المعلمين الهنود والأرمن. وتعتمد الكلية شهادة التعليم الثانوي الهندية. ولغة التعليم الأولى هي اللغة الإنجليزية، واللغة الأرمينية هي اللغة الثانية. كما تدرس الكلية كذلك مادة تاريخ الأرمن.
ولكن لماذا يرسل الأرمن أبناءهم للتعليم في الكلية الأرمينية البعيدة في كولكاتا؟
يقول فاشغان تاديفوسيان، وهو موسيقار أرمني من الذين جاءوا للتدريس في الكلية عام 1999، إنه «بسبب الصراع والأوضاع الشبيهة بالحرب في الكثير من دول غرب آسيا وتأثيرها على الطائفة، يرسل بعض من أولياء الأمور، ممن تسنح لهم الفرصة، بأبنائهم إلى الكلية الأرمينية في الهند. فالكلية مجانية بالنسبة لهم ويلقى الأطفال رعاية جيدة هنا». ويدرس السيد تاديفوسيان الآن مادة الموسيقى في الجزء المخصص للصبيان في الكلية ويعمل على تدريب الكورس في الكلية كذلك.
كما أن إدارة الكلية من قبل الكنيسة هي من عوامل الجذب كذلك، حيث تحتل الكنيسة مكانة خاصة لدى طائفة الأرمن. حيث كانت أرمينيا من أولى البلاد التي أعلنت عن اعتماد المسيحية دينا رسميا للبلاد في العصور القديمة. بالإضافة إلى ذلك، تتولى الكلية كافة النفقات الدراسية بالنيابة عن الطلاب، بما في ذلك رحلات العودة إلى الوطن.
ويوصف الطلاب الأرمن بالخجل. والكثيرون منهم يعودون إلى بلادهم لقضاء عطلة الصيف. ويقول هوفهانس سارينغوليان الذي يدرس تاريخ الأرمن في الكلية: «إذا ما اشتاقوا إلى عائلاتهم، فإنهم يتواصلون معهم عبر سكايب». وبالمناسبة، فإن الكلية توفر أيضا تذاكر الطيران المجانية لزيارة الوطن مرة كل ثلاثة أعوام للطلاب.
يكرس الأب غيفوند غيفونديان، وهو الأب الروحي للأرمن في الهند، وهو من الرهبان العزاب، معظم وقته ليس فقط من أجل تجديد المكتبة الأكاديمية الكبيرة في الكلية، ولكن من أجل التعليم الديني للطلاب الجدد أيضا وتلبية الاحتياجات الروحانية للطائفة الأرمينية في الهند. ويقول الأب غيفونديان: «بقدر أهمية اللغة الأرمينية والإنجليزية، فإننا نبذل جهدنا كذلك للتأكيد على أن الطلاب لا يفقدون مهارات اللغة الروسية. وبعد كل شيء، فإن الكثيرين منهم سوف يعودون إلى أرمينيا بعد التخرج، وسوف تكون اللغة الروسية من المهارات المهمة عندما يعودون لبلادهم».
في بعض الأحيان، يقوم الأب هوفهانيسيان، وهو الأب المسؤول عن الأطفال في الكلية، بطهي الدولما، وهو من الأطباق الأرمينية التقليدية، وهو يقول عن ذلك «إن ابتعاد الأطفال عن آبائهم في مثل هذه السن المبكرة يتطلب الكثير من العناية والرعاية».
* الأرمن والهند
كان الأرمن من أوائل الشعوب الأوروبية قدوما إلى الهند في أوائل القرن السابع عشر الميلادي. ثم لحق بهم الهولنديون، والدنماركيون، والفرنسيون، والبرتغاليون، واليونانيون، والألمان، ثم الإنجليز.
والطائفة الأرمينية، التي في غالب الأمر اتخذت طريقها البري من أرمينيا، كانت من الرواد الأوائل في التجارة الدولية والمشروعات الأوروبية في الهند. حيث ابتاعوا الأحجار الكريمة، والتوابل، والحرير وعادوا إلى الجيوب الأرمينية في بلاد فارس القديمة لبيعها. وفي بدايات القرن التاسع عشر، كانت الطائفة الأرمينية تتميز بأنها مجتمع الأعمال الكبير في شرق الهند، حيث كانوا يديرون مناجم الفحم، والصبغة النيلية، والورنيش. كما شيدوا بعضا من أبرز وأشهر معالم المدينة.
ولكن بعد رحيل الاستعمار البريطاني عن الهند، كذلك فعل أغلب الأرمن هناك، فقد هاجروا إلى الخارج.
* رابطة المغول الأرمن
كانت عظمة المغول هي ما جعلت الهند مكانا مواتيا للتجارة، ولقد لقي الأرمن ترحيبا كبيرا في بلاط الإمبراطور المغولي أكبر، وأصبح يُطلق عليهم اسم «أمراء التجارة الهنود».
كان الأرمن هم صناع السلاح الذي استخدمه المغول. فكم من الناس يعلم أن حريم الإمبراطور المغولي أكبر كان يضم زوجة من طائفة الأرمن؟ وهناك الليدي جوليانا، التي شيدت أولى الكنائس المعروفة في مدينة أجرا، ويعتقد أنها شقيقة واحدة من زوجات الإمبراطور المغولي الأرمينيات كما كانت طبيبة في الحريم الملكي. ومرة أخرى، لا يعلم الكثيرون أن البلاط المغولي القديم كان يوجد فيه عالم في اللغة الأردية والهندية، وهو ميرزا ذو القرنين، وكان من طائفة الأرمن. وماذا عن حقيقة مفادها أن عائلة سينديا المالكة في غواليور كانت تتخذ من شخصية أرمينية قائدا عاما لجيوشها؟
كان الأرمن في أغلب الأحيان يتخذون ألقابا مثل خوجة أو خان، وهي ألقاب تعود بأصولها إلى الحقبة الفارسية وطبقات علية القوم فيها. بدأت شركة «الهند الشرقية» في تأسيس العلاقات المطولة مع طائفة الأرمن بسبب اتصالاتهم الوثيقة مع المغول. ومع سوء الأوضاع في الوطن، هاجر المزيد من الأرمن إلى الهند. ولكن في ذلك الوقت كانت الإمبراطورية المغولية في أفول، ومن ثم انتشر الأرمن في ربوع الهند، حيث استقروا بأعداد كبيرة في مدراس، وبومباي، وكالكتا القديمة.
* خطط المستقبل
عندما يهل شهر نوفمبر (تشرين الثاني) في مدينة كولكاتا تشهد أكبر تجمع للأرمن في الآونة الأخيرة. حيث يكونون جزءا من الاحتفالات بمرور 195 عاما على تأسيس الكلية الأرمينية في وجود جمع من قدامى الخريجين. وحفل الاستقبال الذي يضم كافة الأطياف يساعد الطائفة الأرمينية على استرجاع ماضيها، والتواصل مع المعارف والأقارب المنتشرين في مختلف الدول بجميع أنحاء العالم.
هوفسيب، وهو طالب في الصف 12، وبصرف النظر عن دراسته العادية إلا أنه مشغول في بروفات برنامج الحفل بمرور 195 عاما على تأسيس الكلية الأرمينية والتي سافر للالتحاق بها من العراق. وفي وسط كل هذه الجلبة، شرعت الكلية الأرمينية في تنفيذ واحدة من أصعب المهام قاطبة، ألا وهي إنشاء بنك المعلومات الأرمينية في كولكاتا، ويقول الأب زافين يازيشيان عن ذلك «إنه أول بنك للمعلومات من نوعه منذ عام 1956، إن كولكاتا هي آخر مأوى متبق للجالية الأرمينية في الهند، والاحتفال بمرور 195 عاما على إنشاء الكلية من شأنه أن ينقل مثل هذه الحقيقة إلى العالم بأسره. كما يعرض الماضي العريق الذي يعتز به الأرمن أيما اعتزاز ويدفع به إلى الصدارة».
أعيد تجديد الكلية بصورة شاملة وكبيرة من خلال القيام بالكثير من المشاريع. وتمت حوسبة مكتبة ارارتيان الأكاديمية، وتم الحفاظ على الكتب الملحقة فيها من خلال الأساليب المكتبية الحديثة. كما أن هناك علاقات قوية بين الكلية وبين مختلف المؤسسات التعليمية الدولية الأخرى.
ويقول ساسون زاروكيان، وهو من خريجي الكلية الأرمينية في الهند «بدلا من إطالة التفكير والتدبر في الأرمن المنتشرين في مختلف أنحاء العالم، فإن الاحتفالات سوف تعيد تأسيس الرابطة الأرمينية في كولكاتا».
* الخريجون القدامى يزورون مبنى الكلية
من بين الشخصيات الذين يحضرون احتفالات الذكرى الـ195 للكلية الأرمينية هناك «الفتى القديم»، وهو الطالب ماكرتيش سركيس أدامز البالغ من العمر الآن 89 عاما، ويقول: «إن الهند بلد جميلة للغاية، وهم لا يتدخلون في شؤون الآخرين».
ولقد جاء والد السيد ادامز وعمه وجده إلى مدينة كولكاتا من مدينة جولفا (أو جولفا الجديدة وهي الجيب الأرميني في إيران)، وذلك في عام 1924 من أجل التجارة في الهند.. ولم يعودوا أدراجهم منذ ذلك الحين. وعلى غرار معظم الهنود الأرمن، لم يرجع السيد ادامز إلى مدينة جولفا الإيرانية منذ قدومه إلى الهند أول الأمر، على العكس من أقاربه وأصدقائه الذين هاجروا إلى الخارج منذ سنوات.
ولكن على العكس منهم جميعا، لم يكن السيد ادامز يريد فعلا المغادرة وترك البلاد.
تماما كما كان الغرض من الكلية، والذي ذكره اسدفاتساتور مرادخانيان، الأب المؤسس للكلية الأرمينية في الهند، في وصيته عام 1779 مع التبرع الكبير الذي تقدم به من أجلها، إذ قال: «من أجل تعليم شباب الأرمن».
على مدى عقود، استمرت التبرعات المماثلة في التدفق على الكلية، إلى جانب الأوقاف، وكانت تلك الأموال، مع التمويل السخي من الكنيسة الأرمينية في كالكتا، هي التي ساعدت في استمرار الكلية حتى اليوم.
وينتشر خريجو الكلية في مختلف دول العالم، من بريطانيا وحتى أستراليا، ولا يزال بعض منهم يعيش في الهند.
حضر هنريك تيرشونيان، ويبلغ من العمر (23 عاما) الآن، إلى الكلية عندما كان في سن الـ15 عاما. ويقول: «أصبحت الكلية الأرمينية بمثابة منزلي. فلم أتقابل مع أمي منذ أن قدمت إلى هنا، ولقد رأيت والدي مرة واحدة فقط، وكان ذلك قبل سبع سنوات مضت. إنها منزلي الآن، وإنني أحصل على فرصة تعليمية كبيرة في صناعة الأفلام وهي من الصناعات المتقدمة للغاية هنا». ولقد جاء الزميل ولاعب الرغبي، إميل فارتازاريان، إلى الكلية عندما كان طفلا، وأتم تعليمه الأساسي هناك، وهو لا يزال في نفس الكلية ليدرس الإعلام وصناعة الأفلام. وعلى غرار هنريك، كان يرى والدته مرة واحدة منذ سبع سنوات خلال زيارة موجزة إلى مسقط رأسه.
وليس من المؤكد إذا ما كان هنريك وإميل سوف يمكثان في الهند بعد التخرج، ولكنهما يشعران بالامتنان العظيم لكل ما قدمته وفعلته الكلية لأجلهما.
ويقول فارتازاريان: «لا يمكن أن نتلقى مثل هذا التعليم في أي مكان آخر. لقد منحونا فرصة غير متوفرة في أي مكان آخر».
والخريجان الجديدان الآخران، وهما زافين ستيفان، وماركوس غالستون.. وقد ولدا في كولكاتا لأمين هنديتين وأبوين أرمنيين، ويقولان: «نريد أن ننخرط أكثر وأكثر في أنشطة الكلية».
ومن بين أعلى تعداد مسجل بلغ 20 ألف مواطن وحتى بضعة آلاف كانوا يقطنون هنا، إلى ما لا يزيد على 200 شخص فقط، لا يزال الأرمن يعيشون في الهند ولا يزال الكثيرون منهم مصممين على الحفاظ على الجذوة الأرمينية مشتعلة، من الكلية الأرمينية في كولكاتا وحتى السفارة الأرمينية في نيودلهي.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة