جوبا تنفي توغل القوات الإثيوبية إلى داخل أراضي جنوب السودان

جوبا تنفي توغل القوات الإثيوبية إلى داخل أراضي جنوب السودان

تشكيل لجنة مشتركة من البلدين لحل الأزمة سلميًا
الأحد - 30 رجب 1437 هـ - 08 مايو 2016 مـ

نفى جيش جنوب السودان مزاعم توغل القوات الإثيوبية إلى داخل أراضيه لإنقاذ مائة طفل من الأطفال الإثيوبيين، الذين تم اختطافهم في أبريل (نيسان) الماضي من قبل قبيلة المورلي الجنوب سودانية، ووصفت جوبا تلك الأنباء بغير الصحيحة، لكنها عبرت عن خشيتها من أن يقود الوضع إلى توتر مع جارتها شرق البلاد، حيث اعترف متحدث باسم الجيش بأن القوات الإثيوبية تم نشرها على الحدود بين البلدين.
وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان روي كوانق في تعميم صحافي، اطلعت عليه («الشرق الأوسط»)، إن ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي عن توغل الجيش الإثيوبي إلى داخل أراضي جنوب السودان غير صحيحة إطلاقًا، لكنه أوضح قائلاً إن تلك القوات منتشرة بالقرب من بلدة فشلا الحدودية شرق البلاد لإنقاذ نحو مائة طفل اختطفتهم قبيلة المورلي، مضيفا أن «القوات الإثيوبية منتشرة على طول الحدود المشتركة في أعقاب اختطاف شبان من المورلي عبر غارة دموية اختطفوا فيها أكثر من مائة طفل، وقتلوا المئات إلى جانب نهب أكثر من مائتين من المواشي في منطقة قامبيلا الإثيوبية».
وكان شباب قبيلة المورلي، التي تسكن شرق دولة جنوب السودان، قد توغلوا إلى داخل الأراضي الإثيوبية في 15 من أبريل الماضي، وشنوا هجومًا على 13 قرية تسكنها قبيلة النوير المشتركة بين البلدين، وقتل أكثر من مائتي مواطن في تلك القرى، وقد اختطف المهاجمون أكثر من مائة طفل وعادوا بهم إلى داخل أراضي جنوب السودان، ونشرت أديس أبابا قوات على حدود الدولتين.
وكانت الحكومة الإثيوبية قد أعلنت الحداد العام نهاية الشهر الماضي على أرواح قتلاها، وأكدت أن قواتها دخلت في اشتباكات مع العصابة المسلحة، وقتلت 60 من عناصرها عند انسحاب المجموعة إلى داخل أراضي جنوب السودان، وهدد الجيش الإثيوبي بشن هجوم واسع لاستعادة الأطفال المختطفين، وهو ما أثار حفيظة السلطات في جوبا، التي أعلنت رفضها هذا التوغل، وأرسلت رئيس هيئة الأركان المشتركة إلى أديس أبابا لإجراء تفاهمات مع نظيره الإثيوبي.
وقال المتحدث باسم جنوب السودان إن حكومة بلاده لا تسمح بدخول القوات الإثيوبية إلى أراضيها، وأضاف موضحا: «لقد تم الاتفاق على إجراء عملية عسكرية مشتركة بهدف استعادة الأطفال المختطفين والماشية المنهوبة، وتم تشكيل لجنة مشتركة للتنسيق بين الجيشين.. وأؤكد لمواطني جنوب السودان أن أراضي بلادنا لم تنتهك بأي شكل من الأشكال من قبل القوات الإثيوبية، والحملة الإعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي سلبية وضد جيش البلاد وسمعته».
من جانبه، قال وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل مكوي في تصريحات، إنه «من الأفضل أن يتم تسليم هؤلاء الأطفال طواعية، وعلى زعماء المورلي العمل على تحديد مواقع الأطفال.. وإلا فإن الجيش الشعبي والقوات الإثيوبية سيقومان بإجراء عمليات عسكرية مشتركة في أراضي المورلي لإنقاذ الأطفال».
ومن جانبها، كشفت وزير الإعلام في حكومة ولاية بوما في جنوب السودان جوليا خميس عن أن وفدًا من الحكومة الإثيوبية دخل في اجتماع مع نظيره من جنوب السودان في منطقة (بيبور) التي تسكنها قبيلة (المورلي) لحل أزمة الأطفال المختطفين، وقالت إن وفد أديس أبابا أمهل السلطات في جنوب السودان 48 ساعة لاستعادة الأطفال، وأشارت إلى أن الجيش الإثيوبي نشر قواته بالقرب من إدارية البيبور بآليات ثقيلة وطائرات عسكرية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة