«إفتاء مصر»: إباحة «داعش» نقل أعضاء الأسرى «حرام شرعًا»

«إفتاء مصر»: إباحة «داعش» نقل أعضاء الأسرى «حرام شرعًا»

مصدر: التنظيم يُتاجر بالأعضاء البشرية وليس لنقلها للمسلمين كما يدعي
الأحد - 30 رجب 1437 هـ - 08 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13676]

بينما أكد مُراقبون أن تنظيم «داعش» المُتطرف مُنخرط في أنشطة الاتجار في الأعضاء البشرية، ردت دار الإفتاء بمصر على فتوى «داعش» بإباحة نقل أعضاء أسراه، قائلة: «إن ذلك حرام شرعا». وكان «داعش» وصف أسراه بالمرتدين مُحللا في فتوى له «إباحة استئصال أعضاء بشرية من أسراه لزرعها في جسد من يحتاجها من المسلمين حتى وإن كان ذلك معناه موت الأسير»، وهي الفتوى التي أثارت جدلا في الأوساط الدينية والغربية.

وشددت «دار الإفتاء» في ردها على «داعش» أمس، على أن الحكم الشرعي في مسألة أخذ أعضاء الأسير أنها غير جائزة، سواء كان أخذ العضو يعرضه للموت أم لا، وقال مصدر مصري إنه «لا يجوز عند جمهور العلماء نقل بعض أعضاء الإنسان لآخر إذا تأكد الطبيب الثقة موت المنقول عنه، لأن الحي أفضل من الميت وتوفير الحياة لإنسان نعمة كبيرة». وحذر المصدر نفسه من أن «داعش» يُخدر أسراه ويستولي على أجزاء من أجسادهم تحت تهديد السلاح، للاتجار بالأعضاء البشرية، وليس نقلها للمسلمين كما يدعي التنظيم المُتطرف.

واستدلت دار الإفتاء إلى رأيها عن فتوى «داعش» بعدة أمور منها، أن الاعتداء على أعضاء الإنسان مسلما كان أو غير مسلم فيه امتهان له، وهو الذي قد كرمه الله تعالى، حيث قال: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر)، فضلاً عن أن هذا الفعل يُعد من التمثيل، والمثلة: «تشويه الخلقة»، يُقال: «مثلت بالحيوان أمثل به مثلا إذا قطعت أطرافه وشوهت به، ومثلت بالقتيل إذا جدعت أنفه أو أذنه أو مذاكيره أو شيئا من أطرافه.. والاسم: المثلة، فأما مُثل، بالتشديد فهو للمبالغة، ومنه الحديث «نهى أن يُمثل بالدواب» أي تنصب فترمى أو تقطع أطرافها وهي حية».

وأضافت دار الإفتاء في تقرير أعده مرصد الآراء والفتاوى التكفيرية أمس، لقد ورد النهي عن المُثلة في أحاديث كثيرة منها ما روى مسلم والترمذي عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا أمر أميرا على جيش أو سرية، أوصاه في خاصته بتقوى الله وبمن معه من المسلمين خيرا». وأشار المرصد أن النبي نهى عن المُثلة بالحيوان، فروى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعن من مثل بالحيوان، فكيف بالتمثيل بالإنسان؟، وتحريم المُثلة لا خلاف في تحريمه.

وأكدت دار الإفتاء أن فعل هذا (أي نقل الأعضاء) بما يؤدي إلى وفاة المفعول به مناف للإحسان المأمور به في الشريعة، ولو كان في قتل من يستحق القتل، ولو كان المقتول من بهيمة الأنعام، فكيف إذا كان أسيرا عند عصابة لا شرعية لها من الخوارج المبتدعة (في إشارة لداعش)؟، وقد روى مسلم عن شداد بن أوس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته».

وسبق أن ذكرت وكالة «رويترز» مؤخرا أنها اطلعت على فتوى لـ«داعش» تُجيز الحصول على أعضاء الأسير حيًا لإنقاذ حياة مسلم، حتى وإن كان ذلك معناه موت الأسير.

وصدرت ترجمة أميركية رسمية لوثيقة الفتوى التي تحمل شعار «داعش» نائب رئيس ديوان البحوث والإفتاء، وقال مسؤولون أميركيون وقتها، إن الوثيقة كانت بين مجموعة من البيانات والمعلومات حصلت عليها القوات الأميركية الخاصة خلال غارة بشرق سوريا.. وتتهم السلطات في العراق التنظيم الإرهابي باستئصال أعضاء بشرية من العراقيين والاتجار فيها.

وأوضح مرصد الفتاوى التكفيرية أن ما ورد من تخيير ولاة الأمر الشرعيين في الأسير المأخوذ في الحرب الشرعية بين المسلمين وغيرهم لم يرد فيه ما يفعله أولئك (أي الدواعش)، وقال الله تعالى: (فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها).

واستطرد المرصد قائلا: «هذا مع كون أولئك (أي داعش) ليسوا بولاة أمور شرعيين، وليست الحرب بينهم وبين غيرهم شرعية، وليس من تم أسرهم لديهم كلهم من غير المسلمين؛ بل إن منهم من هو من المسلمين يشهد الشهادتين؛ لكنه في اعتقادهم الفاسد غير الموحد بتوحيدهم البدعي، ولا يقول بأصولهم الفاسدة المُخترعة، فوجب أن يكون عندهم مرتدا عما يعتقدون أنه الإسلام».

كما شدد المرصد على أمر الله تعالى بالإحسان إلى الأسير ومدح من يفعل ذلك.. ويضاف إلى ذلك ما ورد من المُعاملة الحسنة التي كان يعاملها الرسول الكريم للأسرى، وقد أمرنا بالاقتداء به.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة