الصراع على المراكز الأوروبية وتفادي الهبوط يحتدم بالدوري الإنجليزي

الصراع على المراكز الأوروبية وتفادي الهبوط يحتدم بالدوري الإنجليزي

ليستر سيتي «المعجزة» يحتفل بتتويجه باللقب للمرة الأولى في تاريخه على أنغام «بوتشيلي»
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ
سيتي يتطلع لإنقاذ موسمه على حساب آرسنال («الشرق الأوسط»)

سيكون هناك احتفالات اليوم عندما يخوض ليستر سيتي مباراته الأولى بطلا للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لكن بالنسبة للأندية التي تركها خلفه، وتلك التي تصارع الهبوط، لا يزال هناك عمل يجب تأديته.
وحسم ليستر سيتي «المعجزة» اللقب لأول مرة في تاريخه لينحصر صراع المرحلتين الأخيرتين من الدوري الإنجليزي، على باقي مراكز الصدارة المؤهلة إلى البطولات الأوروبية والهرب من الهبوط. وتوج ليستر الاثنين الماضي من دون أن يلعب، بعد سقوط مطارده المباشر توتنهام في فخ التعادل على أرض جاره تشيلسي 2 – 2، وبالتالي عدم قدرته على تقليص فارق النقاط السبع بينهما قبل مرحلتين على ختام (البرمير ليغ). وستكون الفرصة متاحة لليستر أن يحتفل على ملعبه «كينغ باور ستاديوم»عندما يستقبل إيفرتون اليوم في المرحلة السابعة والثلاثين، وقبل بدايتها سيغني الأوبرالي الإيطالي أندريا بوتشيلي، فيما سيحمل في نهايتها قائده الجامايكي ويس مورغان كأس الدوري، ليتأكد تتويج الفريق الذي كانت مكاتب المراهنات ترشحه لإحراز لقب الدوري بنسبة 1 على 5 آلاف قبل انطلاق الموسم. لكن مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري قال: «في داخلي شخصان. أحدهما شرس للغاية يريد الفوز والتتويج في الدوري، لكن الآن أريد الفوز يوم السبت». وستكون الفرصة مناسبة للفريق المغمور المهدد سابقا بالهبوط، للاحتفال مع نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز الجدد، الهداف جيمي فاردي، والجزائري رياض محرز أفضل لاعب في الدوري، بحسب زملائه المحترفين. وقد أشار نائب رئيس ليستر ليستر، التايلاندي اياوات سريفادانابرابا، إلى أن محرز عبر له عن رغبته في البقاء مع ليستر الموسم المقبل: «قال لي لست معنيا (بالرحيل) أريد البقاء هنا».
في المقابل، يبدو ايفرتون الجريح تواقا لتحقيق فوز يساعده على إنهاء الموسم في النصف الأول من الترتيب، ويخفف الضغوط الجماهيرية على مدربه الإسباني روبرتو مارتينيز. وعن إمكانية تأثر لاعبي ليستر بالاحتفالات، قال مارتينيز: «أنا متأكد أن الاحتفالات قد تؤثر فيك على المدى البعيد إذا كان شهرك صعبا. لكن في 90 دقيقة سيعيش فيها الملعب أجواء تاريخية، أنا متأكد من أن الظروف ستصب لمصلحة ليستر». ويغيب عن ليستر قلب دفاعه الألماني روبرت هوث، الموقوف لشده شعر البلجيكي مروان الفلايني في مواجهة مانشستر يونايتد الأخيرة (1 - 1). ويتأهل بطل الدوري ووصيفه والثالث إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، والرابع إلى الدور التمهيدي الأخير، فيما يتأهل الخامس والسادس إلى الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».
وبعد تلقيه هدفا متأخرا من البلجيكي أدين هازارد حرمه من الإبقاء على آماله بإحراز اللقب لأول مرة منذ 1961. ينوي توتنهام وضع تعادل تشيلسي الأخير وراءه للتفرغ لاستضافة ساوثهامبتون السابع في مباراة قوية على ملعب «وايت هارت لاين» الأحد.
ولم يخسر رجال المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في آخر 8 مباريات، فيما حقق ساثهامبتون 3 انتصارات في مبارياته الأربع الأخيرة. ويتقدم توتنهام بفارق ثلاث نقاط على آرسنال الرابع، فيما يبتعد ساوثهامبتون نقطتين عن وستهام السادس الذي لعب مباراة أقل. وضمن توتنهام تأهله إلى دوري الأبطال، خصوصا أن مطارديه، آرسنال ومانشستر سيتي، يلتقيان غدا (الأحد) على ملعب الأخير «الاتحاد» في مباراة قوية جدا ضمن الصراع على المركز الثالث؛ إذ يتقدم آرسنال خصمه بفارق 3 نقاط فقط. ويبحث سيتي عن تحقيق الفوز، متناسيا خسارته في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني 1 – صفر، الأربعاء، وفشله في بلوغ نهائي المسابقة القارية لأول مرة في تاريخه. وقال ناتشو مونريال، مدافع آرسنال «إن الفريق الفائز باللقاء سينهي المسابقة في المركز الثالث». وتابع مونريال «لذلك؛ فإن هذه المباراة تبدو مهمة للغاية. إنها بمثابة مباراة نهائية».
وبحال خسارة سيتي وفوز جاره يونايتد الرابع الذي يفتتح المرحلة بضيافة نوريتش سيتي التاسع عشر، سيتقلص الفارق بينهما إلى نقطة يتيمة، علما بأن الأخير يملك مباراة مؤجلة على أرض وستهام سيخوضها الثلاثاء المقبل. وقال مدرب يونايتد الهولندي لويس فإن غال، الذي أكد أنه سيكون على رأس حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب الموسم المقابل، برغم شائعات قدوم البرتغالي جوزيه مورينهو: «يمكنني القول: إنه في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) كنا في المركز الأول، ثم تراجعنا كثيرا. هذه هي الوقائع. والإصابات من الوقائع أيضا». وأوقف لاعب وسط يونايتد الفلايني ثلاث مباريات لضربه مدافع ليستر هوث بكوعه، وسيغيب حتى نهاية الموسم باستثناء مواجهة نهائي الكأس ضد كريستال بالاس.
ورغم النتائج الهزيلة التي حققها نوريتش مؤخرا بخسارته في لقاءاته الثلاثة الأخيرة، إلا أن قائده راسيل مارتن شدد على أن فريقه لن يستسلم. وصرح مارتن للموقع الإلكتروني الرسمي لناديه «ينبغي علينا أن نحتفظ بثقتنا في قدراتنا، وأن نكون إيجابيين». وأوضح قائد نوريتش «سننجح في تفادي الهبوط حال فوزنا في مبارياتنا الثلاث المتبقية في البطولة؛ ولذلك يتعين علينا الفوز على مانشستر يونايتد حتى نزيد الضغوط على نيوكاسل وسندرلاند».
وفي ظل هبوط إستون فيلا إلى الدرجة الثانية، يستقبل الأخير نيوكاسل السابع عشر الواقف على بعد نقطة من سندرلاند، الذي يستقبل تشيلسي التاسع وبطل 2015، ونقطتين من نوريتش سيتي، علما بأن الأندية الثلاثة في ذيل الترتيب هي التي تهبط في نهاية الموسم. وبعد تأهله إلى نهائي الدوري الأوروبي على حساب فياريال الإسباني ضاربا موعدا مع مواطن الأخير إشبيلية حامل آخر لقبين، يستقبل ليفربول الثامن واتفورد الثاني عشر، علما بأن للفريق الأحمر مباراة مؤجلة يخوضها مع تشيثلسي الأربعاء المقبل. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم بورنموث مع وست بروميتش، وكريستال بالاس مع ستوك، ووستهام مع سوانزي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة