تجمع عربي بمصر يحذر من خطر الخطاب التدميري لـ«داعش» عبر مواقع التواصل الاجتماعي

تجمع عربي بمصر يحذر من خطر الخطاب التدميري لـ«داعش» عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أكد أن أغلب عمليات تجنيد الشباب يتم عبر «تويتر» لترسيخ عبارة «التنظيم يتمدد»
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13675]
إحدى جلسات ملتقى «متحدون لمناهضة العنف باسم الدين» («الشرق الأوسط»)

حذر تجمع عربي بمصر أمس، من خطر الخطاب التدميري الذي تبثه جماعات الإرهاب، وفي مقدمتها تنظيم داعش الإرهابي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا لأهمية «الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام، وتبرئته من ممارسات جماعات التطرف والإرهاب». وأكد المشاركون في التجمع العربي في ختام فعالياته بمصر أهمية نشر ثقافة الحوار مع الآخر في الغرب وأوروبا، من خلال «فيسبوك» و«تويتر»، لافتين إلى أن أغلب عمليات تجنيد «داعش» للشباب تتم عبر «تويتر» لترسيخ عبارة «التنظيم يتمدد».

المراقبون أكدوا أن «داعش» الإرهابي ينشر يوميا ما يقرب من ربع مليون تغريدة على «تويتر» و«فيسبوك»، لتوصيل رسالة بأن عدد الداعمين للتنظيم ولأفكاره، خاصة من الشباب، في تزايد مُستمر.

واختتمت في القاهرة أمس، فعاليات مُلتقى «متحدون لمناهضة العنف باسم الدين.. وسائل التواصل الاجتماعي كمساحة للحوار» الذي نظمه مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، والذي عُقد لمدة 3 أيام بالعاصمة المصرية، تم خلالها تناول أهم مرتكزات التعايش السلمي واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للوصول للآخر.

واتفق المشاركون في المُلتقى على أن للحوار عبر مواقع التواصل الاجتماعي تأثيرا كبيرا في ترسيخ ثقافة الحوار بين الشباب العربي بمختلف توجهاته، مشددين على أهمية نشر ثقافة الحوار والتعايش المشترك بين الشباب، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأهمية إشاعة الوسطية والاعتدال وتقبل الآخر خلال الحوار، بوصفه أساس نجاح أي حوار أو نقاش عام، والابتعاد عن التشبث بالفكر الخاص بجماعات التطرف دون تفهم للآخر وفكره.

وشارك في التجمع نحو 60 شابا وفتاة من دول عربية عدة، يمثلون أطياف الأديان والطوائف كافة، لتبادل الخبرات واستفادة بعضهم من تجارب بعض، بهدف تطوير الحوار المُتبادل بغض النظر عن العِرق أو الدين، وبهدف خلق جيل شاب قادر على مواجهة التحديات ونشر ثقافة الحوار على مستوى شامل.

ويستهدف المُلتقى - بحسب مصادر في مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار - تحصين الشباب ضد فكر الجماعات الإرهابية المُتطرفة، عن طريق قيام المركز بتدريب أكثر من 300 متدرب ومتدربة من الشباب، على مستوى الوطن العربي.

وقال الخبير الإعلامي سعيد أحمد، أحد المشاركين في التجمع العربي، إن «أغلب عمليات تجنيد «داعش» للشباب والفتيات تتم عبر «تويتر»، وأن الفكرة التي يحاول التنظيم ترسيخها في أذهان أفراده تحمل دائما عنوان «باقية وتتمدد» في إشارة منهم لزعم أرض الخلافة المزعومة»، موضحا أن التنظيم يُحاول منح انطباع بانتشاره عالميا وخصوصا بعد هروب كثير من عناصره المُقاتلة، مُستخدما في ذلك إنشاء حسابات مزيفة تدعم التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتهاز فرصة الاهتمام الإعلامي بأخبار التنظيم حول العالم، بنشر أخبار كاذبة أو ادعاء مسؤولية التنظيم عن بعض الأعمال الإرهابية والتخريبية، التي لا علاقة له بها من قريب أو بعيد.

ويهدف مُلتقى القاهرة إلى دعم وتعميق مفهوم المواطنة المشتركة، وترسيخ التعايش السلمي والتفاهم والتعاون في الدول التي يتعايش فيها أتباع الأديان والثقافات المتنوعة، وذلك حفاظا على التنوع الديني والثقافي من خلال تطوير طرق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وتسخيرها لخدمة أهداف الحوار بين أتباع الأديان والثقافات.

وقال الدكتور محمد عبد الفضيل، أحد المشاركين في المُلتقى: «ترجع أهمية الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، إلى توضيح الصورة الصحيحة للإسلام وتبرئته من ممارسات جماعات التطرف والإرهاب»، مُحذرا من خطر الخطاب التدميري الذي تبثه هذه الجماعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويرى المراقبون أن «داعش» يعتمد اعتمادا كليا على ما يطلق عليهم «الهاكرز» لاختراق حسابات رواد التواصل الاجتماعي لجذب مزيد من المتابعين والتأثير عليهم، كما أن «الهاكرز» يقومون بتصوير الحياة في ظل «مزاعم دولة الخلافة» بأنها حياة طبيعية، متجاهلين فيديوهات القتل والذبح والوحشية التي يرتكبها عناصر التنظيم، فـ«داعش» يمتلك جيشا إلكترونيا لنشر الفيديوهات المصورة عبر دول العالم لزيادة شعبيته، خاصة في الدول الأوروبية.

وأكد عبد الفضيل، وهو أستاذ في جامعة «الأزهر»، «أهمية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في نشر خطاب وسطي فاعل، يؤكد قيم الحوار والتسامح والتعايش المشترك بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة».

يذكر أن مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار، عقد في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2014 مؤتمرا دوليا في العاصمة النمساوية فيينا، بعنوان «متحدون لمناهضة العنف باسم الدين»، وتم التركيز على ما يفعله تنظيم داعش في العراق وسوريا وليبيا. وتعهد المركز بدعم مُبادرات في مجالات الترابط الاجتماعي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتربية الحاضنة للتنوع الديني والثقافي.

وأوضح المراقبون أن «الإرهاب الإلكتروني شكل من أشكال الإرهاب، يتزامن مع تطور وسائل الاتصالات والثورة التكنولوجية الهائلة التي أضرت بالبشرية أضعاف ما أفادت منها»، لافتين إلى أن «داعش» يُحاول الاستفادة من هذه التكنولوجيا، لذلك فهو يطور من خلالها حيله ومكره لتجنيد كثير من الشباب، سواء داخل الأراضي التي يسيطر عليها، أو الأراضي الجديدة التي ينتشر فيها، أو في أماكن بعيدة بمختلف أنحاء العالم، لنشر أفكاره لإقناع شباب جُدد بأهدافه، بطريقة ممنهجة ومنظمة.

من جانبه، أكد فهد أبو النصر، مدير مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار، خلال الملتقى، أن «التجمع العربي يسعى إلى دعم التنوع والتعايش المشترك وتعزيز الحوار والمواطنة وقبول الآخر في المنطقة، إضافة إلى تأهيل قيادات دينية ومؤسسية، وبناء شبكة محلية وإقليمية من المدربين الشباب ونشطاء الحوار».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة