قوات الأمن الخاصة السعودية.. «الطلقة» القاتلة في وجه الإرهاب

قوات الأمن الخاصة السعودية.. «الطلقة» القاتلة في وجه الإرهاب

قائد قوات الأمن الخاصة السعودية لـ «الشرق الأوسط» : لدينا الإمكانية والقدرة على تنفيذ أي مهمة بحرفية عالية
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13674]

بصيحاتهم الحماسية المنتشية بحب أرضهم، وصفوفهم الثابتة، ووثباتهم القتالية، كانت قوات الأمن الخاصة السعودية على موعد معتاد في استعراضهم العسكري المهيب، الذي رعاه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد وزير الداخلية.

رسائل بعثتها قوات الأمن الخاصة من معسكراتهم الكبرى في العاصمة الرياض، عكست جاهزية الأمن السعودي المعتادة في مواجهة المخاطر من ناحية، وبعث رسائل قوية للمتربصين باستقرار المملكة من ناحية ثانية، في استعداد تام لمواجهة كل المخاطر الأمنية، والاستعداد على مدار العام، رغم طبيعة التدريب الصارمة التي يتلقاها أفراد القوات الخاصة.

أكثر من ثلاثين فرضية أداها أفراد وضباط قوات الأمن الخاصة أمام ولي العهد، أول من أمس، أبرزت المنهجية المتطورة في التصدي للإرهاب، تقوم على الأخذ بأسباب القوة ومعطيات العلوم والتقنية وأساليب التدريب والتنسيق المتكاملة من أجل تحقيق تلك الغايات السامية؛ حفاظا على الأفراد والممتلكات.

قوات الأمن الخاصة، أيقونة استثنائية في منظومة القطاعات الأمنية في السعودية، يقترب عمرها من الخمسة والأربعين عاما، وإنجازاتها تعد قوة بحد ذاتها، هي الجبهة الأمنية المعنية بمكافحة الإرهاب، يدعمها العنصر البشري المتميز لياقة وحضورا، فكانت الأساس في مرحلة مواجهة تنظيم القاعدة الإرهابي الذي خسر موقعه وحضوره في البلاد خلال أقل من ثلاثة أعوام، نتيجة العمل الأمني الكبير.. فقدت العشرات من أفرادها «شهداء» للدفاع عن وطنهم، ومهدت التطور والنجاح للحاضر والمستقبل.

تركيز كبير من قوات الأمن الخاصة على أساليب متطورة، وفق فلسفة أمنية تجعلها في موقع القيام بالعمليات الخاصة والسريعة، وربما أحيانا لا يتجاوز نسبة نجاحها أقل من 20 في المائة، لكنها تحقق النجاح الكامل دون خسائر في الأرواح، مؤكدة استعداها لأي تهديد يمكن أن تتعرض له أي من المنشآت والمراكز الحيوية بالبلاد.

وقال اللواء الركن مفلح العتيبي قائد قوات الأمن الخاصة السعودية في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»: «إن قوات الأمن الخاصة سعت في ظل التوجيهات والدعم غير المحدود من ولي العهد إلى تكامل المدخلات التدريبية أساسا للوصول إلى تدريب ذي كفاءة عالية، ومخرجات أمنية متميزة تواكب التطورات المعاصرة والمتسارعة وتجمع بين العلم والمعرفة والمهارة في مختلف المجالات العسكرية والأمنية التي يحتاج إليها رجل القوات الخاصة، التي تسير وفق خطط وبرامج محددة تستشرف المستقبل وتوظف الإمكانات المادية والبشرية والاستفادة من التقنيات الحديثة، والعمل على تكاملها وفق أعلى المعايير لتحقيق المزيد من الاحترافية القتالية»، مشددا على أن دعم القيادة السعودية دفع بالقوات إلى أن تضاهي وتتفوق على مثيلاتها في دول متقدمة.

ويضيف العتيبي قائلا: «إن التطورات والمتغيرات التي تجتاح عالمنا المعاصر وما أفرزته من تحديات ومستجدات أمنية تتطلب منا مضاعفة الجهود وانتهاج الأساليب الحديثة والمتطورة في التخطيط والتدريب، والتركيز على العنصر البشري تأهيلا وتدريبا ليكون العمل الأمني مواكبا لتطوير العصر وقادرا على مواجهة التحديات والتعامل معها بكفاءة عالية».

ويؤكد قائد قوات الأمن الخاصة، الجاهزية لتنفيذ أي مهام أمنية تكلف بها في أي موقع من أرجاء الوطن، ويقول «إن لديها المقدرة على التعامل مع مختلف الأحداث والأزمات، مهما كان نوعها، بكل كفاءة واقتدار وحرفية عالية في الأداء والتنفيذ؛ دفاعا عن الوطن ومقدساته، وحفاظا على مقدراته ومكتسباته».

ويصف اللواء العتيبي جودة التدريبات التي تتلقاها القوات بـ«ذات المستوى الرفيع»، ويؤكد أن التطبيقات والتمارين تمثل حالة مستمرة للعملية التدريبية لمختلف الوحدات التي تركز على تنمية القدرات والمهارات القتالية لمنسوبيها، بما يتوافق مع مهام وواجبات القوات التي تتمثل في مكافحة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله، وحماية الشخصيات المهمة، والقتال في المناطق المبنية، والتعامل مع المتفجرات وكيفية إبطال مفعول العبوات الإرهابية، إلى جانب تنفيذ المهام والعمليات الخاطفة السريعة.

* إنجازات وقفت ضد الإرهاب

إلى التاريخ القديم الراسخ في الذاكرة، ففي عام 2001 كانت قوات الأمن الخاصة مصدر الإشادة الدولية والتهاني للحكومة السعودية، بعد أن قامت تلك القوات في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة، بتخليص طائرة روسية من أربعة خاطفين مسلحين، بعد اختطاف الطائرة من مطار إسطنبول التركي، بعد أن هبطت في المطار السعودي طلبا للتزود بالوقود، لكن قوات الأمن الخاصة السعودية حررت الرهائن وخلصت الطائرة من خاطفيها بعد أن قتلت أحدهم.

في تلك الحادثة، سجلت السعودية نفسها بوصفها أسرع عملية أمنية في إنهاء خطف الطائرات، وأشادت وسائل الإعلام الغربية والشرقية بالنجاح السعودي، والقوة الأمنية التي ساهمت بذلك، حينها قال وزير الداخلية الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز، رحمه الله: «إن الحكومة الروسية عرضت عبر سفيرها في الرياض إرسال قوة أمنية لاقتحام الطائرة وتحرير الرهائن، وهو عرض رفضته السعودية»، وأكد الأمير نايف، أن «الحكومة السعودية أبلغت الحكومة الروسية أن القوات السعودية لديها القدرة على إنهاء عملية الاختطاف، وهو ما تم بالفعل، نظير الثقة الحكومية وللعلم بمدى قدرة الفريق الأمني على التعامل بحزم على إنهاء العملية».

من أبرز العمليات الخاصة المتعددة والمختلفة التي شاركت في قوات الأمن الخاصة السعودية، هو نجاحها في تحرير رهائن في عام 2004 أثناء اقتحام مجموعة من الإرهابيين المنتمين إلى تنظيم القاعدة، مجمعا سكنيا في مدينة الخبر شرق السعودية، بعد أن حاصرت المجمع وخلصت عشرات الرهائن من الذبح البارد الذي مارسه أفراد التنظيم هناك، بعد عملية دامت لأكثر من عشرين ساعة، تم خلالها تخليص أكثر من خمسين أسرة والقبض على بعض الإرهابيين ومقتل أحدهم.

وعلى البعد الأمني القوي الذي فرضته السعودية، كانت الإنجازات كبرى وتعطي دلالات ذات مستوى أخاذ، ففي فترة كان يسعى معها «القاعدة» لتهديد أمن السعودية واستقرارها، كانت القوة الأمنية وتضحيات رجال الأمن تحكيها الأرقام، ففي خلال الفترة من 2003 وحتى عام 2006، أحبطت الأجهزة الأمنية أكثر من 250 عملية.

* مواجهة الإرهاب والوقاية منه

وتثبت الخبرة الأمنية السعودية المقدرة على نقل التجارب في مكافحة الإرهاب، والوقاية المجتمعية وفقا لنتاج مسبق أثبتته في خلال ثلاثة أعوام؛ إذ تمكنت من دحر تنظيم القاعدة الذي أضحى غالب عناصره الداخلية في قبضات الأمن، أو تحت أنظار المحكمة، أو في هلاك نظير عملهم، وآخرون استجابوا للدعوات الملكية بتسليم أنفسهم، وعدد من الإجراءات المتنوعة.

ورغم محاولات التنظيمات الإرهابية استهداف أمن المملكة في أحداث أخيرة، إلا أن السعودية تسير بقوة أمنية كبرى لإفشال مخططات كثيرة تختلف في أحيان كثيرة أدواتها وتتفق على منهج إرهابي واحد، حيث أكدت المملكة على لسان الأمير محمد بن نايف، ولي العهد وزير الداخلية «أن هذه الحوادث لن تثني عزائمنا في المواجهة والتصدي بكل حزم لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن ومكتسباته».

قوات الأمن الخاصة تحقق الإعجاب العالمي نظير القوة في تجفيف بؤر الإرهاب في عمليات متلاحقة ومستمرة، وفي استخدام التطبيقات المتنوعة في مجال الحماية ومكافحة الإرهاب، وتحقيق إنجازات عالية في القضاء على كافة أشكال محاولات تهديد الاستقرار، مهما علت موجاته أو تجددت، وتظل الأجهزة الأمنية بقطاعات الأمن العام، والمباحث العامة، وحرس الحدود، والدفاع المدني، وقوات الأمن الخاصة، ومديرية السجون؛ ذات وجود مميز في تحقيق الأمن والسلم.

* رعاية وقوة

وتمتاز القوات الخاصة عالية التدريب، بتنوع مدارس التكتيك العسكرية، المجتمعة في العقيدة العسكرية السعودية، محققة الاحترافية في التعامل الأمني مع التنظيمات المتطرفة، وقودها التدريب العسكري النظري والعملي المتطور على المستوى العالمي، في مجالات مختلفة ومشاركة في بسط السلم والأمن الوطني والإقليمي، وشهدت الأعوام الماضية توسعا في تشكيلاتها وأعدادها ومعداتها، وكافة تجهيزاتها الفردية والعسكرية، وارتفاع ملحوظ في التقدم والتصنيف العالمي الساعي نحو السلم.

وحدات قتالية متخصصة من قوات الأمن الخاصة، تمارس تدريباتها في مناطق جبلية وعرة لقتال الإرهابيين في الجبال والمغارات، والظروف الجبلية الصعبة؛ وذلك استمرارا لنهج التطوير وتكثيف التدريب للقوات. وتحقق هذه التدريبات على أرض الواقع نتائج إيجابية كبيرة وتطورا في إمكانات المقاتلين تفوق المتوقع منها، في دورات ذات مهام تتعلق، إضافة إلى مكافحة الإرهاب؛ حماية الشخصيات وتخليص الرهائن ودورات متخصصة في إزالة المتفجرات وتطهير المواقع، والإنزال المظلي، وأمن الطائرات وكذا المطارات، ودورات شاملة في أمن المواقع والممتلكات، مساندة بتخصص دقيق كل الأجهزة الأمنية الأخرى.

وفي حد سيف آخر، تمارس قوات الأمن الخاصة عملياتها المساعدة، في جانب الرعاية المرافق للقوة، مشاركة الأجهزة الحكومية السعودية، في خدمة الحجاج، وتشارك كل عام بفاعلية في المواقع المقدسة كافة بمكة المكرمة والمدينة المنورة، كإدارة وتنظيم الحشود البشرية بالتجمعات، جنبا إلى جنب مع قوة الحج والعمرة الخاصة، ومع بقية القوات الأمنية الأخرى للعمل على تأمين أعلى درجات الأمن والطمأنينة لخدمة الحجاج.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة