إلقاء القبض على خلية لتنظيم القاعدة في عدن

إلقاء القبض على خلية لتنظيم القاعدة في عدن

مطالبة بإعادة الأموال المنهوبة من شركة صرافة
الخميس - 27 رجب 1437 هـ - 05 مايو 2016 مـ

كشفت مصادر أمنية في عدن عن القبض على خلية يُشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة، إثر عملية مداهمة قامت بها قوات مكافحة الإرهاب لمكتبة في مدينة إنماء السكنية شمال عدن، وتمكنت خلالها من القبض على 8 أفراد يقودهم المدعو م.ح.

وأوضحت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن دوي الانفجار الذي سُمِع ظهر أمس (الأربعاء)، في أرجاء متفرقة بحي الممدارة جنوب مدينة الشيخ عثمان، كان ناتجًا عن تفجير كمية كبيرة من الألغام والعبوات الناسفة التي تم العثور عليها وتفجيرها من قبل فريق متخصص في نزع الألغام بمنطقة رملية وسط بين العلم شرقًا والمدينة غربًا.

وأضافت أن خبراء نزع الألغام فجّروا كميات هائلة من الألغام إلى جانب نحو 90 عبوة ناسفة، وهذه جميعها تم العثور عليها وضبطها في محافظة لحج شمال عدن، وعلى أثر دخولها ودحر العناصر المسلحة المشتبه بانتمائها لتنظيمات دينية متطرفة.

وأشارت إلى أن عملية اغتيال طالت نجل قائد الطوارئ في شرطة عدن، العقيد الدكتور قائد عاطف، أول من أمس (الثلاثاء)، في مدينة الممدارة، شمال شرقي مدينة عدن، موضحة أن القتيل أدهم قائد عاطف الذي يعد أحد شباب المقاومة قُتِل برصاص مسلحين مجهولين في حي الممدارة، وأن المسلحين كانوا على متن دراجة نارية أثناء تنفيذهم للجريمة.

وكانت عملية مماثلة وقعت في حي الممدارة جنوب مدينة الشيخ عثمان، ظهر الجمعة الماضي، وقُتِل فيها القائم بأعمال مدير عام شرطة السير في عدن العقيد مروان العلي المكنى بـ«أبي شوقي».

وفي محافظة الضالع جنوب البلاد، أدان المجلس الأهلي جريمة النهب التي قامت بها جماعة داعش في اليمن من أموال شركة أولاد عبد الله حسن للصرافة بمدينة دمت، التي اعتُبرت خلافًا للشرع والقانون. وقال الأمين العام للمجلس الأهلي، العميد عباس الشاعري لـ«لشرق الأوسط» إن المجلس الأهلي في محافظة الضالع طالب بإعادة ما تم نهبه، وعلى وجه السرعة، تجنبًا للفتنة، ولأي تبعات في حال تأخيرها.

وأكد تضامن المجلس الكامل مع أولاد عبد الله حسن، ملاك شركة الصرافة، التي تعرضت أموالها للنهب والمصادرة ودون وجه حق، مبينًا تقديم جميع أشكال الدعم والعون المعنوي لهم حتى استرداد حقوقهم.

واعتبر المجلس الأهلي استمرار التنظيم الإرهابي بالتسويف والمماطلة والامتناع عن رد الحق لأصحابه لا يستهدف شركة الصرافة بقدر ما يستهدف أبناء الضالع، وضرب الأمن والسكينة والاستقرار الذي تحقق في الضالع منذ تحريرها من الميليشيات العام الماضي.

ودعا المجلس والمشاركون في الاجتماع كل الخيِّرين من أبناء اليمن مؤسسات وأفرادًا إلى ممارسة الضغط على هذه العناصر لرد الحقوق إلى أصحابها، وإعطاء الطريق حقه، وإنهاء أعمال النهب التي تمارسها في منطقة دمت، لضمان حرية التنقل وحفظ المصالح واستمرار علاقات التواصل والإخاء بين الجميع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة