صديق خان قلق من تأثير تصريحات عمدة لندن الأسبق «المعادية للسامية» على حظوظه

صديق خان قلق من تأثير تصريحات عمدة لندن الأسبق «المعادية للسامية» على حظوظه

المرشح المسلم يتفوق بفارق 20 نقطة على منافسه المحافظ غولدسميث
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13670]

أعرب المرشح لمنصب عمدة لندن، صديق خان، أمس عن قلقه بأن الجدال الحالي الذي يمر به حزب العمال بشأن الاتهامات بالعنصرية قد يؤثر في ‏فرصته في الفوز بانتخابات رئاسة بلدية العاصمة، التي ستجري الخميس المقبل.
وقال خان: إن «التعليقات التي أدلى بها عمدة ‏لندن السابق، كين ليفنغستون، ستؤثر في فرصه في الانتخابات المقبلة»، وتابع إنها «صعّبت مهمة كسب أصوات الجالية اليهودية في لندن». ورغم ذلك، أكد خان «سأواصل القيام بما اعتدت القيام به، وهو الحديث مع كل الأشخاص»، مضيفا أن «المستويات العليا للحزب تحتاج إلى التدريب لتوضيح ‏مفهوم العنصرية». ‏
ويمر حزب العمال البريطاني بحالة توتر وانقسامات، عقب تعليق عضوية النائبة ناز شاه وعمدة لندن السابق كين ليفنغستون، على خلفية تصريحات وصفت بأنها «معادية للسامية»، حيث بدأت القضية بعاصفة بعد نشر شاه على موقع «فيسبوك»، اقتراحا لحل الصراع في الشرق الأوسط، من خلال نقل إسرائيل إلى الولايات المتحدة.
في المقابل، كشفت أحدث استطلاعات الرأي عن أن خان، وهو ابن سائق حافلة، يتفوق بفارق يصل إلى 20 نقطة على منافسه زاك غولدسميث من حزب المحافظين، وهو أقرب المنافسين إليه في السباق على إدارة أحد أكبر المراكز المالية في العالم. وإذا فاز خان، فسيخلف رئيس البلدية الحالي بوريس جونسون من حزب المحافظين، ليصبح أول مسلم يدير عاصمة كبرى في العالم الغربي. وتعدّ لندن، التي يبلغ عدد سكانها 8.6 مليون نسمة، من بين أكثر المدن تنوعا في العالم، ومن النادر أن تصبح الهوية موضوعا سياسيا في الحملات الانتخابية البريطانية.
ومع ذلك، ركز غولدسميث بدعم من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، على مدى أسابيع على هوية خان الدينية وظهوره في الماضي إلى جانب متطرفين. واتهمه بمنح متشددين «منصة للحديث ومتنفسا وغطاء». ويقول خان، المحامي السابق المدافع عن حقوق الإنسان: إنه حارب التطرف طوال حياته وندم على المشاركة في منصة واحدة مع متحدثين يعتنقون أفكارا «بغيضة».
واتهم غولدسميث، وهو ابن ملياردير من عالم المال، باستخدام أساليب مشابهة لأساليب دونالد ترامب، المرشح للرئاسة في الانتخابات الأميركية للتفريق بين أهالي لندن على أساس دياناتهم، وبالانتماء إلى نخبة ثرية لا تربطها بالواقع صلة. وللمرشحين الرئيسيين أيضا مواقف متعارضة بشأن واحد من أهم القرارات الاستراتيجية التي على بريطانيا اتخاذها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي من عدمه. فغولدسميث يؤيد الخروج من الاتحاد بينما يريد خان البقاء فيه.
لكن مسألة العضوية في الاتحاد الأوروبي لم يكن لها أثر في الحملة الانتخابية؛ إذ ستنظم بريطانيا في 23 يونيو (حزيران) المقبل استفتاء عليها.
وبخلاف ذلك، تتشابه سياساتهما فيما يتعلق بالمدينة إلى حد كبير وتتركز على توفير المزيد من السكن منخفض التكلفة، وزيادة الاستثمار في وسائل المواصلات، وتحسين أداء الشرطة المحلية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة