العراقيون المعتصمون في المنطقة الخضراء ببغداد يعلنون انسحابهم

العراقيون المعتصمون في المنطقة الخضراء ببغداد يعلنون انسحابهم

الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13670]

قرر المتظاهرون في المنطقة الخضراء في بغداد، أمس، الانسحاب من هذه المنطقة المحصنة التي دخلوها أول من أمس واقتحموا البرلمان فيها، بحسب ما أعلن منظمو المظاهرة.
وجاء في بيان وزعه مكتب رجل الدين الشيعي، مقتدى الصدر، الذي يشكل أنصاره غالبية المتظاهرين، أن «اللجنة المنظمة للاحتجاج تعلن انسحاب المتظاهرين من المنطقة الخضراء».
وقالت متحدثة من ميدان خارج المنطقة الخضراء إن الأشخاص سيرحلون «من موضع قوة» احتراما لزوار للمقدسات الشيعية موجودين بالعاصمة في الوقت الحالي، لكنهم سيعودون بعد ذلك لمتابعة مطالبهم.
وتشهد البلاد أزمة سياسية حادة منذ عدة أسابيع إثر معارضة الأحزاب السياسية الكبيرة مساعي رئيس الوزراء حيدر العبادي تعيين تشكيلة حكومية من التكنوقراط المستقلين على طريق الإصلاحات استجابة لمطالب شعبية واسعة. وعلى الرغم من انسحاب المتظاهرين من البرلمان، نشر آلاف منهم أمس، في ساحة الاحتفالات الرسمية وسط المنطقة الخضراء، يلتقطون صورا في المكان الذي لم يستطيعوا الوصول إليه قبل ذلك.
في الوقت نفسه، أعلن مكتب رئيس الوزراء إصدار أمر بملاحقة الذين خرقوا القانون من المتظاهرين. وقال البيان إن «رئيس الوزراء وجه وزير الداخلية محمد الغبان، بملاحقة العناصر التي اعتدت على القوات الأمنية وأعضاء مجلس النواب، وقامت بتخريب الممتلكات العامة وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل». وقام بعض المتظاهرين بالاعتداء على نائب على الأقل واعتراض سيارات اعتقدوا بأنها تعود لنواب في المجلس إضافة إلى إلحاق أضرار في بعض المكاتب الرسمية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة