مراسل «الغارديان» يكتب قصة المصريين الراديكالية

مراسل «الغارديان» يكتب قصة المصريين الراديكالية

أشاد بالكتاب نعوم تشومسكي ونوهت به معظم الصحف الرئيسية في بريطانيا والولايات المتحدة
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ
مظاهرات ساحة الميدان 2011

لقد كان الصحافي البريطاني جيمس شينكر، مراسل جريدة «الغارديان» من القاهرة محظوظًا مهنيا على ما يبدو، فبينما تكون محطة القاهرة عادة بمثابة استراحة في مدينة خاملة سياسيا بالنسبة للمراسلين الصحافيين، فإن مصر في ثمانية عشر يومًا بين 25 يناير (كانون الثاني) و11 فبراير (شباط) في العام 2011 أخذت لباب العالم، وهو يشاهد ثورة معاصرة على الهواء مباشرة لانتصار الكتلة الشعبية على رموز حكم الرئيس مبارك بعد أكثر من ثلاثين عامًا من توليه رئاسة الجمهورية منذ اغتيال السادات. شينكر كان هناك، تابع الأحداث من ميدان التحرير وبعث بتقارير هامة عن مسارها في القاهرة أثناء الثورة وبعدها.
يعيد شينكر في هذا الكتاب «المصريون: قصة راديكالية» - الذي صدر بالإنجليزية عن دار «آلان لين» للنشر في 510 صفحات احتفاء بالذكرى الخامسة لتلك الأحداث العاصفة - رواية القصة ولكن هذه المرة في إطار أوسع يشمل استرجاعًا للعوامل التي وصلت بمصر إلى تلك النقطة وأيضًا تحولات ما بعد الثورة، قبل أن يقدم تصوره لمآلات الأمور مستقبلاً على المديين القريب والبعيد.
امتاز تحليل شينكر في قصته الراديكالية للأحداث السياسية في ثورة يناير بعمق ودفء غير مألوفين في النصوص التي يكتبها المراسلون الصحافيون الغربيون من العالم العربي، والتي غالبًا ما تنتهي إلى تبسيط مخل في محاولة تفسير الأحداث وجفاف في المعالجة بحجة الموضوعية - الشكلية غالبًا. العمق في كتاب «المصريون» جاء من حفريات شينكر في الشأن الاجتماعي والثقافي والتقني التي أفرزت الحدث السياسي، والدفء من نبرة الحماسة والمحبة التي لا يمكن تجاهلها في سطور النص. شينكر إذن ليس محايدا بالمطلق، بل هو منحاز للجماهير ومنحاز للقاهرة ومنحاز لمصر.
الثورات قلما تكون بنت لحظتها، بل هي تحول نوعي لتراكمات كمية. وهنا يتميّز تحليل شينكر عن باقي التحليلات للأسباب التي أدت بملايين المصريين للخروج في مظاهرات غاضبة وتحدي منظومة الأمن الشديدة الإحكام بكونه يأخذ الأمور بعيدًا عن اللحظة الراهنة ويرتد عميقًا في التاريخ المعاصر بحثًا عن الأحداث المؤسسة للشخصية المصرية وعلاقتها بالدولة منذ أيام ثورة عرابي في 1881 والحكم الإنجليزي لمصر ومن ثم الحروب العربية الإسرائيلية ودولة الضباط الأحرار (1952) ومرحلة ناصر التي كرست نظام الدولة الأبوية - التي تعرف مصلحتك أكثر منك - على حد وصفه، وتحت ذلك الإطار العريض يحدد شينكر ثلاثة خطوط من جذور التمرد في نهاية عصر مبارك تضافرت معًا لخلق التحول النوعي في يناير 2011: الإضرابات العمالية الكثيرة، ومظاهر التحدي المدنية المحلية الصغيرة في الشوارع الخلفية للقاهرة ومدن مصر الكبرى وأخيرًا الانخراط المتزايد غير المسبوق للطبقة الوسطى كما المتعلمين في العمل السياسي. يقدم شينكر وصفًا شديد الحيوية لكل من هذه الجذور التي مكنت في النهاية الشارع من التسلح بالثقة لتحدي قوات الأمن وإسقاط الرئيس، هنا يخالف اتجاهات الصحافة الغربية في التركيز على مجموعات الشباب الليبرالي في ميدان التحرير - نموذج وائل غنيم وغيره - بوصفهم طليعة ثورة يناير 2011 إذ هو يقول بوضوح إن عمال المحلة (2006) ومئات العمال الآخرين في المدن الطرفية البائسة بإضراباتهم الواسعة هم الذين كانوا الرواد إلى التمرد على السلطات قبل أن يتقدم هؤلاء الشباب رفيعو التعليم إلى مسرح ميدان التحرير ليخطفوا الأضواء.
عند شينكر ليست الدولة العميقة المتمحورة حول المنظومة العسكرية - الأمنية أو الإخوان المسلمون أو حتى قوات الأمن الشديدة الفظاظة هي الشياطين الوحيدة التي أشعلت غضب المصريين في يناير 2011. والخمس سنوات اللاحقة، بل هو يدين وبشدة المشروع النيو - ليبرالي الذي فرض على الشعب المصري، مما أدى إلى استقطاب طبقي حاد في البلاد بين أقلية تمتلك ثروات هائلة وأكثرية معدمة مهمشة شديدة العوز، وهو المشروع الذي بدأ في عصر السادات متخذا اتجاهًا حاسما ابتداء من العام 1991 بتطبيق وصفة صندوق النقد الدولي باعتماد الخصخصة والإصلاحات الهيكلية في ملكية القطاعات الاقتصادية المختلفة، وأن النظام المصري باع البلاد للرأسمال العالمي، لذلك فإن مقاربة شينكر لفهم أحداث يناير تتسم بمزيج مثير من تداخل المحلي بالعالمي والتفاصيل الدقيقة بالصورة الكلية الكبيرة والغضب من النظام المعولم ومن فشل نظام مبارك في التخفيف من حدة السياسات الاقتصادية.
يقدم شينكر إذن مرافعة ضد النيو - ليبرالية ويدينها من مصر بوصفها حولت معظم القطاعات الشعبية في مصر - الدولة الرائدة في الشرق الأوسط - إلى ضحية لسياسات رأسمالية بحتة أهملت الإنسان وقضت على آمال النهوض للملايين من المصريين لمصلحة نخبة صغيرة خدمت الرأسمال العالمي، محذرا من أنه لا يرى أي تغيير يذكر في هذه السياسات اليوم بعد مرور خمس سنوات منذ يناير 2011.
تأثير مدرسة جريدة «الغارديان» في الكتابة الصحافية واضح البصمات على نص شينكر سواء في الأسلوب الأدبي أو طريقة عرضه لمجموعات من التفاصيل الدقيقة على نحو تصويري شديد الواقعية بغاية الوصول منها إلى تكوين الفكرة الرئيسية في إطار سرد متصاعد، يأخذك في النهاية إلى خلاصة شديدة التوهج. بنية نص شينكر التصويري، تشابه إلى حد بعيد مشاهدة فيلم وثائقي شديد الحيوية من قلب القاهرة ذات يناير.
استقبل كتاب شينكر بترحاب كبير في الساحة الثقافية، وتحدث عنه نعوم تشومسكي بقوله «إن شينكر قد فهم تمامًا من ميدان التحرير الثورة المصرية والثورة المضادة» مثنيا على تحليله متعدد الطبقات لفهم الحدث السياسي من خلال جذوره الاجتماعية والاقتصادية، كما حصل الكتاب على تنويه معظم الصحف الرئيسية في بريطانيا والولايات المتحدة، برغم ذلك فقد كانت نقطة ضعف الكتاب الوحيدة ربما في محاولة الكاتب التصدي لأحداث يناير 2011 في مصر بمعزل عن المناخ الكلّي للتحولات في الشرق الأوسط والعالم العربي - فيما اصطلح على تسميته «الربيع العربي» - إذ إن كل الشواهد تدل على علاقات تأثير وتأثر في مزاجات كافة شعوب المنطقة العربية مما قد يعني أن هنالك ظواهر عابرة للحدود قد تكون من العوامل المتراكمة التي أفرزت أحداث يناير في مصر.
رسالة شينكر في كتاب «المصريون» مليئة بالأمل والتفاؤل رغم أن سياق الأحداث يدفع باتجاه اليأس كما الخوف على «أم الدنيا» - خاصة من المصاعب الاقتصادية - فالأحداث المفصلية الدرامية في التاريخ الإنساني لا يمكن فهم أبعادها وتأثيرها الحقيقي إلا بعد وقت طويل من انتهائها. إن هزيمة ثورة يناير 2011 عند شينكر لا تعني النهاية بالضرورة - بل بداية تغيير عميق في نفسية قطاع عريض من الشعب المصري لم يعد يرى نفسه أو علاقته بالدولة كما كان الحال عليه قبل 2011. شينكر شديد التيقن، من عدم إمكانية احتواء هذا التغيير على المدى الطويل، وقد يكون نواة تحولات عميقة، ليس في مصر فحسب، بل ربما في العالم العربي كله.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة