الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق رسوم التجوال الجديدة المخفضة

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق رسوم التجوال الجديدة المخفضة

خطوة أخيرة قبل إلغائها نهائيا في يونيو 2017
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ

بدأت أمس في كل دول الاتحاد الأوروبي مع مطلع مايو (أيار) الحالي، عملية تخفيض رسوم المكالمات للهاتف المحمول والرسائل النصية خلال التجوال الأوروبي، وأيضا رسوم الإنترنت، وهي الخطوة الأخيرة قبل إلغاء هذه الرسوم اعتبارا من منتصف العام المقبل. وتعتبر كمرحلة انتقالية ستشهد تخفيض الرسوم على المكالمات خلال التجوال لتهبط تكلفة الدقيقة الواحدة إلى خمسة سنتات، وسعر الرسالة النصية إلى سنتين.
وقال عضو البرلمان الأوروبي بيلا كاستيلو، إن بدء المرحلة الانتقالية هي لحظة تاريخية للمستهلكين الذين سيحصلون على خفض كبير في سعر المكالمات عبر الجوال أو الرسائل النصية، وهي الخطوة الأخيرة من أجل الإلغاء التام لرسوم التجوال في يونيو (حزيران) من العام القادم»، حسب ما جاء في بيان صدر عن مقر المؤسسة التشريعية الأعلى في الاتحاد الأوروبي ببروكسل.
ويعد الإلغاء التدريجي لرسوم التجوال، جزءا من حزمة الإجراءات في عالم الاتصالات على مستوى الاتحاد الأوروبي، والتي تضمن حرية الوصول إلى الإنترنت دون تمييز. ولن تكون لدى مزودي خدمات الإنترنت أي قدرة على خفض سرعة الإنترنت لأغراض تجارية.
وكان الاتحاد الأوروبي قد بدأ عمليات تخفيض تدريجية لرسوم المكالمات الهاتفية اعتبارا من عام 2007. ودعا بعدها البرلمان الأوروبي إلى الإلغاء الكامل لهذه الرسوم، حتى انتهت المفاوضات في يونيو 2015 إلى اتفاق بين البرلمان والمجلس الأوروبي على إلغاء رسوم التجول. وصوت الأعضاء على الاتفاق في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على أن يدخل حيز التنفيذ في منتصف العام المقبل.
وقال كاستيلو إن «الناس العاديين وأصحاب الشركات الصغرى والمتوسطة طال انتظارهم لهذا القانون، الذي بفضله سوف يصبح الاتحاد الأوروبي المنطقة الوحيدة في العالم التي تضمن قانونا للإنترنت المفتوح وصافي الحياد، وسيتم تطبيق مبدأ حيادية الشبكة مباشرة في جميع دول الاتحاد الأوروبي، وألا يكون الإنترنت ذا سرعتين».
وقال البرلمان الأوروبي في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إنه بفضل دعم المحافظين والإصلاحيين، أقر أعضاء البرلمان الأوروبي إلغاء رسوم التجوال ابتداء من مطلع يوليو (تموز) 2017. وقالت البرلمانية فيكي فورد، إن الحكومات الوطنية سيكون لديها فرصة حتى نهاية عام 2016 لتمرير التشريعات اللازمة لإنفاذ التعديلات الجديدة، والتي ستكون محل ترحيب الملايين من الناس.
وفي نهاية يونيو الماضي، توصلت المؤسسات التابعة للاتحاد الأوروبي في بروكسل، إلى اتفاق حول إلغاء رسوم التجوال للمكالمات الهاتفية والإنترنت بحلول منتصف 2017 ورحب الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي «المفوضية» بهذا الاتفاق، مؤكدا على أن «الفواتير المرتفعة، التي تخرب ميزانية العطلات بسبب الاتصال أو تصفح الإنترنت، ستكون قريبا من الذكريات القديمة».
وقال أنسيب أندراوس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية لشؤون السوق الرقمية الموحدة، إن الأوروبيين انتظروا كثيرا بعد أن طالبوا بوضع حد لرسوم التجوال للمكالمات الهاتفية وتصفح الإنترنت، والآن تحقق هذا الأمر، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل لإنشاء سوق رقمية موحدة. مشيرا إلى أن خطط المفوضية الأوروبية حول هذا الصدد لاقت تأييدا كاملا من جانب قادة دول الاتحاد الأوروبي خلال قمتهم يونيو الماضي في بروكسل: «وبعد ذلك يجب التحرك بشكل أسرع من أي وقت مضى».
من جانبه، قال غونتر أوتينغر المفوض المكلف بشؤون الاقتصاد الرقمي: «نرحب بهذا الاتفاق الحاسم بين المؤسسات الاتحادية لإنهاء رسوم التجوال ووضع قواعد واضحة للإنترنت، وكلاهما ضروري للمستهلكين والشركات في المجتمع وفي الاقتصاد الرقمي الأوروبي اليوم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة