خريجو الجامعات يعتصمون وسط قطاع غزة للمطالبة بمصدر رزق

خريجو الجامعات يعتصمون وسط قطاع غزة للمطالبة بمصدر رزق

ارتفاع نسب الفقر بعد أن وصل عدد العاطلين عن العمل إلى 213 ألفًا
الأحد - 23 رجب 1437 هـ - 01 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13669]

لم يجد الشاب الفلسطيني سعيد لولو، من سكان قطاع غزة، فرصة أخرى أمامه لتغيير واقع حياته الصعب سوى الاعتصام والإضراب عن الطعام وحيدا في شوارع غزة، احتجاجا على وضعه ووضع آلاف الخريجين الجامعيين من أمثاله، الذين لا يجدون عملا يعينهم على بناء حياتهم، في ظل ارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير في القطاع.
ولليوم الرابع على التوالي، واصل لولو أمس الاعتصام والإضراب عن الطعام في ساحة الجندي المجهول قبالة المجلس التشريعي، وسط مدينة غزة، وانضم إليه أمس 4 شبان آخرين من الخريجين العاطلين عن العمل، رافعين شعارات تطالب بتوفير فرص عمل كريمة وتحقيق مطالب جميع الخريجين.
وأطلق لولو مع بعض نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاغ «#بدنا_شغل»، مشددا في حديث لـ«الشرق الأوسط»، على أنه سيواصل الاعتصام حتى تحقيق جميع المطالب العادلة التي ينادي بها لتوفير العمل الكريم، الذي يستطيع من خلاله الشباب تأمين مستقبلهم المجهول، حسب قوله.
وذكر لولو أن أجهزة الأمن التابعة لحماس طالبتهم ظهر السبت، بمغادرة ساحة الجندي المجهول دون إبداء الأسباب، مبينا أنه رفض ذلك، وأنه مصمم على البقاء معتصما ومضربا عن الطعام حتى لو تم اعتقاله، وهو الأمر الذي حصل يوم الخميس الماضي حيث تم احتجازهم لساعات، ومطالبتهم بالتوقيع على تعهد بعدم الاعتصام مرة أخرى، لكنهم رفضوا، وتم الإفراج عنه مع شاب آخر.
وأضاف لولو موضحا: «إننا لن نغادر مكاننا إلا للاعتقال، فلم يعد لدينا شيء لنخاف منه أو نخسره»، داعيا جميع الخريجين في قطاع غزة إلى الخروج ومساندته من أجلهم جميعا وليس من أجل تحقيق مطالبه وحده.
ولفت لولو، وهو خريج في دبلوم الإعلام والعلاقات العامة من جامعة الأزهر بغزة، إلى أنه عرض عليه العمل في بعض الشركات مقابل راتب يصل إلى 1200 شيقل، أي ما يعادل (320 دولارا)، لكنه رفض ذلك لرؤيته أن القضية لا تتعلق به فقط في ظل وجود الآلاف من الخريجين الآخرين العاطلين عن العمل.
وقبل ذلك، عمل لولو في مطعم شعبي بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث يقطن مع عائلته، لكن المقابل المادي الذي كان يتلقاه ويقدر بنحو 700 شيقل فقط، أي ما يعادل (188 دولارا) لم يكن يكفي لكي يعيل به عائلته، التي قدمت من العاصمة العراقية بغداد إلى غزة عام 1994 مع دخول قوات منظمة التحرير إلى الأراضي الفلسطينية.
ويُعد لولو من الناشطين البارزين، الذين عملوا ضمن مجموعة ما عرف باسم 15 آذار، التي كانت تنظم فعاليات تطالب بإنهاء الانقسام قبل أن تعتقل قوات أمن حماس بعضهم، وتفرج عنهم بعد التوقيع على تعهد بعدم التظاهر مرة أخرى. كما أنه نشط في مجموعات سياسية واجتماعية تساند المتضررين من الحرب وسكان الكرفانات وغيرها.
ويسلط إضراب لولو الضوء على الواقع الاقتصادي الصعب في القطاع. لكن لا توجد إحصائيات توثق أعداد العاطلين عن العمل من الخريجين، لكن الإحصائيات العامة لمؤسسات مختصة، منها دولية، تشير إلى أن البطالة في قطاع غزة أصبحت مرتفعة جدا، خاصة في صفوف الشباب، وقد وصلت إلى 80 في المائة، مشيرة إلى أنه مع استمرار الحصار وإغلاق المعابر وانعدام فرص العمل فإن هذه النسبة مهيأة للزيادة.
ويتخرج في الجامعات الفلسطينية الأربع الرئيسية في قطاع غزة سنويا الآلاف من الطلبة، الذين يجدون أنفسهم رهينة للبطالة التي تسيطر على واقع الحال بغزة، وذلك في ظل تراجع خدمات المؤسسات الدولية، ونقص الدعم المقدم لها، بالإضافة إلى معاناة المؤسسات الاجتماعية المختلفة على الأصعدة كافة.
وعشية يوم العمال العالمي، أظهرت إحصائية، نشرها الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، أن 70 في المائة من عمال القطاع يقبعون تحت خط الفقر المدقع، وأن نسبة البطالة وصلت إلى 60 في المائة.
ووصف الاتحاد واقع العمال العام الماضي بأنه الأسوأ في تاريخ الحركة العمالية في فلسطين، خصوصا مع ارتفاع أعداد العمال العاطلين عن العمل إلى ما يقرب من 213 ألف عامل، مرجعا ذلك إلى الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 10 سنوات، الذي أثر بشكل مباشر على مناحي الحياة كافة.
وتحذر مؤسسات إنسانية ودولية عاملة في قطاع غزة، من استمرار فرض الحصار على القطاع وإغلاق المعابر، وتأثير ذلك على واقع الاقتصاد الفلسطيني المتدهور مع الحروب المتكررة، ومنع إدخال المواد الخام ومنع الشباب من السفر للبحث عن العمل بالخارج.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة